آلاف الجزائريين دخلوا إلى تونس بأوراق نقدية مزورة

آلاف الجزائريين دخلوا إلى تونس بأوراق نقدية مزورة

 أطاحت مصالح الأمن الوطني أمس، بعدد من ولايات الشرق دفعة واحدة بشبكة دولية لتزوير العملة الوطنية والأجنبية يقودها رعية تونسي  وتضم 3 أفراد آخرين عثر بحوزتها على مليون دينار تونسي مزور و5 ملايين بالعملة الوطنية المقلدة.وحسب مصادر محلية، فإن معلومات تكون بلغت مصالح الأمن عن تحركات أفراد هذه الشبكة المتسارعة بمناسبة نهاية العام، حيث يكثر الإقبال على اقتناء العملة الأجنبية بصفة خاصة من أجل قضاء عطلة نهاية وبداية العام في فنادق تونس والمدن السياحية هناك لأن الكثير من الجزائريين خاصة من الولايات الشرقية يفضلون ذلك لعدة اعتبارات وأسباب.وتنشط بأسواق العملة الموازية في ولايات عنابة، أم البواقي وتبسة، وتحترف تزوير العملة التونسية من مختلف فئات الأوراق النقدية، حيث استرجعت مصالح الأمن منها مليون دينار تونسي مقلد، إضافة إلى حجز وسائل ومعدات ووسائل تستعمل في تزوير العملة منها أجهزة إعلام آلي وآلة نسخ.وينحدر أفراد الشبكة التي يتزعمها شخص من جنسية تونسية ويقيم في ولاية تبسة 3 أفراد آخرين ينحدرون من عنابة، العاصمة، تبسة وأكد مصدرنا أن مصالح الشرطة عثرت على أحد أفراد العصابة الذي ينحدر من عنابة على مبلغ 5 ملايين سنتيم مزورة من فئة ألف دينار.واعترف أحد الموقوفين أنهم كانوا بصدد ترويج العملة التونسية المقلدة على الشريط الحدودي بأسعار مغرية للسياح والوافدين بمناسبة رأس السنة الميلادية.وبالجزائر العاصمة، أطاحت مصالح الأمن بداية الأسبوع الجاري، بشبكة أخرى متخصصة في تزوير العملة الأوروبية الأورو، تضم 5 أفراد إثر معلومات بلغت الشرطة عن نشاط أفراد هذه الشبكة منذ عدة أسابيع، حيث ترصد أعوان الأمن أفراد بعد أن تعرف على هوياتهم.وقد سمحت التحريات باكتشاف المكان الذي تستعمله الشبكة لتزوير العملة الأوربية وقامت بعد إذن وكيل الجمهورية بمداهمة الوكر وعثرت بداخله على آلاف أوراق الأورو المزورة، والتي كان أفراد الشبكة ينوون ترويجها بمناسبة نهاية العام وحجزت أجهزة إعلام آلي وسكانير.الموقوفون الخمسة تم عرضهم أمس أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الرويبة الذي أمر بإيداعهم الحبس المؤقت، إلى حين محاكمتهم بتهمة التزوير واستعمال المزور.للإشارة، اتخذت المديرية العامة للأمن الوطني بمناسبة عطلة نهاية العام تدابير احترازية ووقائية تستهدف حماية المواطن والممتلكات تتجلى خاصة في تكثيف المراقبة على الأسواق والدوريات ومداهمة أوكار الجريمة بمختلف ولايات الوطن. 

 


التعليقات (3)

  • احمد العاصمي

    احيطكم علما ان الاوراق النقدية من فئة 1000د ج قد دخلت بنك الجزائر وقد تم تداولها ببريد الجزائر والخسارة يتحملها عمال البريد مع انه بنك الجزائر هو الدي يقوم بمراقبة الاوراق المالية للعلم فان هده الاوراق متطابقة ولولا تفطن عمال البريد لا كانت الكارثة الورق غير مطابق عند اللمس والمزورين وقعوا في خطا مطبعي في اللصيقة الفضية الاصل: المحاقظ اما قي الورق المزيف محافظ ينقص.. ال.. اما عن تداول الاموال فقد تطرقت له بنفسي .. عن شركة امنال خصوصا والفاتورة بزنزة …اما عن قابض بريد باب الزوار عفاه الله ليس.ت
    ا.لحادتة الاولى يااخونا… لا تنسى حادتة قابض بريد الرويبة رحمة الله عليه مات مقتولا وقبض على الفاعلين وكدلك حادتة قابض بريد الاخوة سي البشير ضواحي تيلملي يرحمه الله دفن مقتولا قرب ملعب 5 جويلية ولقوا المجرمون جزاؤهم. والسبب يعود لعدم تامين حياة قباض البريد لا رعاية لهم وغلق مكاتب البريد خاصة في فصل الشتاء على الساعة 19 كثير..بزاف.. على مديرية الموارد البشرية ان ثراعى هدا الجانب ولا تنظر على ان النفس رخيصة..مشبحين من برا وشحالك من الداخل وسيفهمون ما نقصدوا به ؟ معدرة عن استعمال عدة تعليقات لانك .. لم تترك لنا مكان للتعليق عن الموضوع.. جزاكم الله خيرا دون ان تنسوا ان تنشروا لمادا مدير الموارد البشرية يتماطل عن الاستشارة الوطنية لرؤساء المصالخ والتفتيش على المستوى الوطني رغم التعليمات الصارمة للرئيس المدير العام بوثلجة عماري ان تكون قبل ىخر السنة ؟ لمادا هدا التاجيل وما وراه؟ حفظكم الله وثبت خطاكم…سلام عام سعيد دون منحة الجرد او التجريد ل2009 لعمال البريد…صابرين…ونوكل امرنا لله….

  • albiskri

    رأء أحد المغفلين وهو ليس بمغفل جهاز الكاميرة معلق فوق باب احدى البنوك فسأل الحاظرين ما هاذا فقالوا له جهاز يكشف السارقين فقال لهم هل السارقين هم في الخارج بل كلهم في الداخل (حاشا المخلصين)

  • رياض

    ان التزوير في الاونة الاخيرة اصبح ظاهرة تؤرق المواطن البسيط بسبب نقص السيولة في مراكز البريد نرجو ان تجدوا حلا لهذه الموشكلة العويصة

أخبار الجزائر

حديث الشبكة