آل البيت والصحابة معا

آل البيت والصحابة معا

بالإضافة إلى الأدلة الكثيرة التي أوردتها في المقالات السابقة المنشورة بهذه الزاوية، هناك آيات أخرى تحسم أمر المفاضلة بين نسب الفكرة ونسب الدم بشكل لا يحتمل التأويل بأي وجه من الوجوه،

منها قوله تعالى في سياق الحديث عن النتيجة النهائية لأعمال الإنسان ورحلته في الحياة الدنيا:
“فإذا نفخ في الصور فلا أنساب بينهم يومئذ ولا يتساءلون. فمن ثقلت موازينه فأولئك هم المفلحون. ومن خفت موازينه فأولئك الذين خسروا أنفسهم في جهنم خالدون”. (المؤمنون: 101 103)
لن ينفع الإنسان أبدا يوم القيامة نسبه. وإنما ينفعه عمله الصالح. لذلك فإن الذين يولون أهمية كبيرة للأنساب في الدنيا مخطئون. النسب الكريم مع العمل الصالح خير على خير. لكنه لن يرفع صاحبه درجة واحدة من دون العمل الصالح. ومن صلح عمله لا ينقص من شأنه أبدا أن ليس من عائلة كبيرة معروفة ومحترمة.
ومن لم يقتنع بعد فليقرأ أيضا قوله تعالى: “إن الله هو ربي وربكم فاعبدوه. هذا صراط مستقيم. فاختلف الأحزاب من بينهم، فويل للذين ظلموا من عذاب أليم. هل ينظرون إلا الساعة أن تأتيهم بغتة وهم لا يشعرون. الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين. يا عباد لا خوف عليكم اليوم ولا أنتم تحزنون. الذين آمنوا بآياتنا وكانوا مسلمين. ادخلوا الجنة أنتم وأزواجكم تحبرون. يطاف عليهم بصحاف من ذهب وأكواب، وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين وأنتم فيها خالدون. وتلك الجنة التي أورثتموها بما كنتم تعملون”. (الزخرف: 64-72)
انتبه أيها المؤمن الموحد الكريم في كل زمان ومكان إلى هذا التوضيح الحاسم الوارد في كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه: الأخلاء يوم القيامة بعضهم لبعض عدو، باستثناء المتقين. التقوى هي السر الأكبر. بها تعلو درجات أناس ويهبط آخرون. يذكرنا هذا بالنص الذي سبق الإستشهاد به من سورة الحجرات: “إن أكرمكم عند الله أتقاكم”. والذين يرثون الجنة بفضل الله وكرمه، لم ينالوا هذا الفوز العظيم الكريم بأنسابهم، وإنما بما كانوا يعملون.
هل بقي في الأمر شبهة أو غموض بعد الآن؟
وإن بقي من إضافة في ختام هذه الخواطر عن الأنساب في الإسلام، فإنني أوجهها لفريقين: فريق قد يستخدمها للتقليل من قيمة آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن يفعل هذا فإنه يكون قد تاه في دروب الزيغ والضلال. ذلك أن حب آل بيت خاتم النبيين واجب شرعي لا شك فيه ولا لبس. وهل من مسلم صادق في إيمانه يضيق صدره بحب أهل خير خلق الله كلهم؟ هل من مسلم صادق في إيمانه يضيق صدره بحب من أحبهم نبينا وإمامنا وحبيبنا عليه الصلاة والسلام وأوصى بهم خيرا؟
أما الفريق الثاني الذي يستحق التذكير والتنبيه فإنه ذلك الذي يستهون الوقوع في أعراض صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل ويتقرب إلى الله تعالى ببغضهم والتشنيع عليهم والتشهير بهم!! يا هذا أعرض عن هذا واتق الله في من زكاهم ربهم من فوق سبع سماوات بقرآن يتلى إلى يوم القيامة.
ليكن مذهبنا حب آل البيت والصحابة معا.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة