آيت وعمر يمضي رسميا لصالح النادي الفنلندي

أكدت مصادر صحفية أمس أن حمزة آيت وعمر لاعب شباب بلوزداد قد أمضى على العقد الذي يربطه بنادي تي بي أس الفنلندي لموسمين،

أي أن اللاعب سيكون مرتبطا بالنادي إلى غاية 2010. وبهذا، فقد التحق آيت وعمر بخير الدين زرابي الذي يحمل ألوان نفس الفريق والذي سبق له وأن لعب معه لما كان اللاعبين يحملان ألوان شباب بلوزداد، رغم أن إدارة الشباب أبدت معرضتها الشديدة لتحويل اللاعب إلى البطولة الفنلندية دون مقابل.

إدارة الشباب تشعر الفاف والفيفا
من جهتها، لم تنتظر إدارة الشباب كثيرا لكي ترد على تصرف لاعبها الذي غادر دون أخذ الإذن من مسيري الفريق، حيث أكد لنا أحد المسيرين أن الرئيس كالام شخصيا قام بتحرير شكوى، قدم نسخة منها إلى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم، وبعث بمراسلة إلى الفيفا يشعرها بما قام به النادي الفنلندي الذي أمضى للاعبه دون الحصول على ورقة  تسريحه، حيث ينتظر أن يتم إقحام اللاعب مع ناديه الجديد في بداية البطولة المحلية التي ستنطلق يوم 27 أفريق المقبل.

مواسة ينتقد مزوار
من جهة أخرى، فقد وجه كمال مواسة مدرب الشباب انتقادات لاذعة للاعب عرفات مزوار الذي يقاطع فريقه حالي، بعد أن أقسم بعدم العودة إلى بلوزداد مجددا مادام مواسة مدربا للفريق. وطالب مواسة من مزوار احترام ألوان الفريق الذي صنع له اسما، لا سيما وان القائد الفعلي للتشكيلة الحالية التي معظمها شبان ويحتاجون لاعبين ذوي خبرة لتأطيرهم وقيادتهم فوق أرضية الميدان.
وأضاف مواسة : “مزوار مرتبط بعقد رسمي مع شباب بلوزداد لا بد عليه أن يشرفه، وليس مرتبط بمختار كالام أو كمال مواسة، لهذا يجب عليه أن يعمل وأن يضاعف مجهوداته من أجل منح الفريق ما يستحقه، شباب بلوزداد منح مزوار فرصة كبيرة للخروج من الباب الواسع، لكن يبدو أنه لم يحسن استغلالها ” وأكد الرجل الأول في العارضة الفنية للشباب أن مزوار يوجد في حالة إهمال منصب، رغم اعترافه بأنه لاعب كبير : “لا يخفى على أحد أنه في حالة إهمال منصب، والعدالة هي التي ستفصل في قضيته مع الشباب، رغم انه لاعب كبير وقدم للفريق الكثير لكنه لم يعرف كيف يختتم مسيرته ”

بلحاج يتأهل إلى نهائي كاس الرابطة الفرنسي
تأهل نادي لونس الفرنسي الذي يلعب له الظهير الأيسر الجزائري نذير بلحاج إلى نهائي كأس الرابطة الفرنسية لكرة القدم، بعد الفوز الذي حققه فرقيه أمام نادي لومون بضربات الترجيح التي انتهت بـ5 ضربات مقابل 4 في مباراة استعراضية كبيرة. وقد قام الظهير الأيسر الجزائري بعمل كبير طوال فترات المباراة، وسهل من مأمورية فريقه في تحقيق التأهل، حيث سيواجه نادي باريس سان جيرمان في النهائي يوم 29 مارس المقبل، وهو ثاني نهائي يلعبه بلحاج بعد أن حرم من التتويج في نفس المنافسة مع ناديه الأسبق سيدان.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة