أئمة المساجد‮ ‬ينددون بأعمال العنف والتخريب ويطالبون بالحوار لإحلال الأمن‮ ‬

أئمة المساجد‮ ‬ينددون بأعمال العنف والتخريب ويطالبون بالحوار لإحلال الأمن‮ ‬

رجال الأمن يدافعون عن ممتلكاتنا فلماذا نرشقهم بالحجارة

دعا أئمة المساجد خلال خطبة صلاة الجمعة أمس، عبر كافة التراب الوطني إلى التعقل

   والكف عن أعمال الشغب والعنف، التي صاحبتها حملة تخريب وإتلاف واسعة لممتلكات

 المواطنين والخواص بدرجة خاصة، إذ أنه لا يمكن التوصل إلى الحلول الممكنة، من خلال

 هذه التصرفات التي اجتاحت كافة المدن الجزائرية، معتبرين أن الحوار والنقاش هو أنجع

 الحلول التي يمكنها الحد من هذا الغضب، في إطار المصلحة العامة.

 

وخاطب الأئمة أمس من على منابر الجمعة، كل المتسببين في عمليات التخريب والهدم، مطالبين إياهم بالعدول عن هذا القرار الذي لن يأتي بأي فائدة سوى مزيد من الخراب والدمار للبلاد، خاصة وأن هذه الخسائر لن تمس فئة دون أخرى، وإنما ستلحق المواطنين قبل غيرهم، ذلك أن المسيرات السلمية يمكنها أن تفي بالغرض وتوصل رأي الشعب إلى السلطات، دون الحاجة إلى الخراب الذي تخلفه هذه الإحتجاجات الصاخبة. ولم تقتصر خطابات الأئمة على إدانة أعمال العنف والتخريب التي شارك فيها ثلة من الشباب، وإنما حمّلوا العقلاء من المواطنين القسط الأوفر من هذه الفتنة التي تمكنت من القلة القليلة منهم، ذلك أنه يمكن لهؤلاء العقلاء التأثير على أبنائهم ومن يتخذونهم عبرة لهم، من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، لأن الفتنة إذا اندلعت فلن تستثني أحدا، وأكبر دليل على ذلك الجزائريين كلهم عانوا الويلات خلال سنوات الجمر.

الشيخ محمد مكركب إمام مسجد القدس بحيدرة

وقال من جهته الشيخ محمد مكركب إمام مسجد القدس بحيدرة، أن لغة الحوار وحدها القادرة على تقريب الرؤى، والحد من أعمال العنف التي تشهدها معظم مدن الجزائر التي لا تمت بأي صفة إلى المجتمعات الإسلامية، فتحطيم ممتلكات المواطنين وسرقتها، لا يمكن أن تكون بأي حال من الأحوال تعبيرا عن الغضب أو ما يختلج في النفوس، فهل يحب هذا الذي يستولي على ممتلكات الآخرين، أن تخرب وتهدم ممتلكاته. وأضاف أن الله أمرنا بأن نكون إخوة متحابين، كما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه، مشيرا أنه من هذا الباب، ينبغي التفكير في طريقة أنجع للوصول إلى الحل الملائم، لأن ذلك سيحقق الهدف ويمكن المواطنين من الحفاظ على سلامة مصالحهم وممتلكاتهم.

خطباء مساجد بالعاصمة ينددون

وذكّر إمام مسجدالجهاد الأكبربحي الينابيع، المصلين بفترة التسعينيات التي عاشتها الجزائر، عندما كان هاجس المواطن الجزائريسلامته وأمنه قبل قوت يومه، ونبه الإمام في إشارة منه إلى الإضطرابات التي عاشتها أحياء من العاصمة ليلتي الأربعاء والخميس، مشيرا إلى أن الإحتجاج بتلك الطريقة لا يخدم المواطنين المحتجين، ولا أولائك الذين فضلوا السكوت والصمت. وفي ذات الشأن؛ أوضح إمام مسجد الهدى بحي أول ماي بالجزائر العاصمة، أن تحطيم الممتلكات  بأي حجة أو ذريعة، أعمال يحرمها الاسلام داعيا الأولياء إلى نصح الأبناء والشباب الذين نزلوا إلى الشارع للإحتجاج على غلاء المعيشة، والظروف الإجتماعية، من خلال الحرق والتهديم إلى الكف عن تلك السلوكات التي لا صلة لها لا بالعقل ولا بالدين الإسلامي.   ودعا من جهته إمام المسجد الكبير بمدينة بوسعادة بولاية المسيلة، إلى التعقل والتعامل مع الموقف، بما يتماشى والمبادئ الإسلامية التي زرعها النبي صلى الله عليه وسلم في نفوس المسلمين، حيث قال إنّه لا يجوز التعدي على الممتلكات العمومية التابعة للدولة، كما لا يجوز تحطيم ممتلكات الخواص، مشيرا إلى أنّ أغلب المسيرات التي ينظمها الشّباب اليوم تتخذ وجهة واحدة وهي التخريب والهدم.

إمام مسجد الوفاء بالعهد في القبة

دعا إمام مسجد الوفاء بالعهدلابروفالبالقبة الشباب إلى التعقل والتهدئة ودعاهم إلى تحسين لغة التعبير عن مشاغلهم ومشاكلهم أمام السلطات العمومية، منددا بعمليات التخريب التي طالت المؤسسات العمومية، مبينا في حديثه أن جهات مجهولة وخفية تريد استعمال هؤلاء الشباب كأداة في إثارة الفتنة والشغب في المجتمع. واستنكر الإمام في خطبته رشق رجال الشرطة والأمن بالحجارة، كون هؤلاء هم الذين يحرصون على حماية الوطن وممتلكاته التي تعد هي الأخرى ممتلكات للمواطنين، حاثا الشباب على الإبتعاد عن الإحتجاج غير العقلاني الذي يهدف إلى تخريب وإتلاف ممتلكات الغير، مشيرا إلى أن الغاية من الإحتجاج هي الإصلاح وليس التخريب. ودعا الإمام في نفس الوقت المسؤولين في البلاد، إلى إيجاد حل عاجل لهذه الأزمة، مشيرا إلى أنّه هناك احتكار اقتصادي ينبغي تجاوزه معترفا بالمشاكل التي يتخبط فيها الشباب من انعدام السكن ومناصب الشغل وغلاء المعيشة، كما كشف أن هذه الإحتجاجات التي يعقبها تكسير وتخريب، فيها أضرار كبيرة على المواطنين، مستدلا بما حدث مساء أول أمس أمام المسجد ذاته، لما أعاقت الإحتجاجات والغاز المسيل للدموع جمع من المصلين بالإلتحاق بالمسجد لأداء صلاة العشاء. كما دعا إمام مسجد أبو بكر الصديق بوهران، إلى اعتماد الحوار لحل مختلف المشاكل، مستنكرا وجهة استعمال العنف وتهديم الممتلكات، احتجاجا على غلاء المعيشة.


التعليقات (13)

  • kamel

    ربي يستر من السيء الى الاسوء

  • أبو عبدالرحمن عادل

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد
    فإنني أدعو إخواني الجزائريين إلى التعقل والتصرف بحكمة لأن المظاهرات والاحتجاجات والتخريب أمور لا تحل المشاكل بل تدفع البلاد والعباد إلى ما لا يحمد عقباه.
    ألم يكفكم ما حدث في العشرية الماضية من سفك للدماء وتخريب ودمار للمتلكات؟ اتقوا الله في بلدكم وفي إخوانكم وفي أموال المسلمين الذين لا ذنب لهم وفي رجال الأمن الذين لا دخل لهم في غلاء معيشة أو انعدام سكن .
    واعلموا أن هذه الأعمال التخريبية إنما ترضي الشيطان وأولياءه ولا ترضي الله. ولن يرضى الله عن القوم المفسدين. اسألوا الله الهداية والاستقامة لأولياء الأمور ولا تشقوا لهم عصا الطاعة ولا تخرجوا عليهم ولا تنصبوهم العداء لأن ذلك ليس من هدي نبينا صلى الله عليه وسلم ولا من هدي سلفنا الصالح .
    ماذا يكسب الجزائريون من هذه الفتنة ؟ وماذا نحقق من هذه المظاهرات والتخريب؟
    اتقوا الله يا إخواني واسألوا الله الرزق فهو الرزاق واعلموا أن رزقكم مضمون إلى يوم تموتون ولن ينقص رزق عبد مهما ارتفعت الأسعار ولن يزيد رزقه مهما انخفضت. فلماذا هذا التكالب على الدنيا؟ ألسنا نحن بتهافتنا على السلع سببا في ارتفاع الأسعار؟ ألسنا قادرين أن ننزل الأسعار إلى الحضيض إذا قاطعنا هؤلاء التجار الذين فقدوا كل معاني الرحمة والرفق بإخوانهم؟
    نسأل الله أن يجنب بلدنا الفتن وكل بلاد المسلمين وأن يهدي ولاة الأمر و يصلح لهم بطانتهم وأن يجعلنا إخوة متحابين متعاونين على الخير لا على الشر.
    اللهم رحمتك نرجو فلا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين. ومن أراد بهذه البلاد فتنة فرد كيده واصرف أذاه عن المسلمين.
    إن أردت إلا الإصلاح ما استطعت. وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.

  • وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.

  • لا للحرق والتكسير .....ولكن ؟؟؟

    يقولون فتح الحوار وانا من هنا اسال مع من يتحاور الشعب خاصةالشباب ؟ وما هي الوسيلة؟ الحكومة وبعد اربعة ايام ساكتة وتتفرج … ترسل لنا فريدة بلقسام لتقول منعزلة وبين 14 و18 سنة , نعم مبعوث الحكومة عبر التلفزيون وهو فريدة بلقسام , لان الحكومة ترى ان الامر لا يهم , في مسالة الحوار الكل يعلم انه لا معارضة في الجزائر , البرلمان الذي انتخبه الشعب مسكين حالته اكثر من مزرية ذمته مشرية ب30 مليون , يقرر مشروع قانون بالاغلبية بالامس كقانون المرور الذي رفضه الشعب جملة وتفصيلا وبعد سنة يقررون سحبه ولكن وزير واحد اسكتهم كلهم , والمعارضة اصبحت التحالف الرئاسي , اذا كيف يمكن للمواطن البسيط ان يعبر وان يوصل مطالبه للحكومة التي تعلم الضرر والاسباب وما يطالبه الشباب و الدولة اذن من طين واخرى من عجين , الشباب اصبح لا يثق ……., ويعترف بالملموس والواقع , والواقع يقول ان تجار السلع اصبحو يتحكمون في الدولة وان الفساد تغلغل وتفشى من قابض بريد يسرق الملايير الى جمركي يهرب العملة المزورة الى مديري جميع المؤسسات يسرقون ويعطون الشركات الاجنبية مال الشعب من دون القيام بانجاز العمل , فرص العمل تقل يوما بعد يوم والنساء اكثر حضا من الرجال في العمل , في كل 100 منصب شغل 80 للنساء اي بنسبة 80 بالمائة , لا عقاب لا سجن ولا مقاضاة للمفسدين رغم ان الكل يعرفهم , النهار انت من اوائل الجرائد التي تنشر الفساد وكيف انه اصبح غولا كبيرا ياكل نمو الجزائر , شباب يعلم كل صغيرة وكبيرة والحكومة تحصي الشبكة الاجتماعية و غقود ماقبل التشغيل وتقول البطالة 10 في المائة , شباب يرمي نفسه في البحر والان يقول بركات من رؤية بلاد تاشهداء ابناؤها لا يستطيعون العمل والعيش بعزة وكرامة في وطنهم الذي يحبونه بجنون لكن اصحاب النفوس السيئة كرهتمهم العيش فيه , ابناء 16 و 18 سنة في سن مجاهدي ثورة التحرير الذين رفعو شعار الحرية اذا كان المجاهد يفتخر بانه حارب وسنه 18 سنة فليعلم ان الشاب اليوم صاحب ال 18 سنة يعلم وواعي بالمسؤولية ويحس بتعب الوالدين والمعيشة , لا للتكسير لان الخاسر الاكبر هو الشعب فماذا نجني من حرق الثانوية والبريد والمكتبة ……..والبلدية التي فيما بعد تجد نفسك في دوامة اعادة البحث عن شهادة ميلادك التي احترقت بملف طويل وعريض يتعبك , لا للتكسير لكن نعم للوعي وتوصيل الرسالة بالاحتجاج والوقوف معا في طريق واحد مرددين شعارات تنادي بالحقوق , شرحت الاسباب التي ادت بالشباب للعنف والتكسير لا يعني اني مع الحرق والتكسير . ارجوك يا نهار كما كنت دائما جريدتي المفضلة في نشر حقائق الفساد والحقرة ارجو ان تنشر ما كتبت لانها حقيقة يعلمها كل جزائري .. . وشكرا

  • ALI

    elkol lyawm yaloum elchabab yatlob ltakol ana la ozaki hadihi lamal lakin limaa la nloum lhokoma ….

  • afrhoune

    حقيقة الخسارة لا يحبها الله و التعدي على ممتلكات الغير كذلك , و لكن كان على الأئمة أن يبادروا بدعوة الحكام إلى العدل و المساواة في الإستفادة من خيرات البلاد…فكيف يعقل أن نقبل بإختلاسات جمة لأموال الشعب و لم نسمع يوما أن الدولة إسترجعت من المختلسين ما نهبوا؟؟ أين هو الخليفة و أي سجن وضع فيه عاشور عبد الرحمان؟؟ و أين هي محاسبة شكيب خليل و أهله ووو……..
    كي يثق الشعب في الجكام و الأئمة عليكم بتطبيق القانون بحذافيره على كل لص و سارق مهما تكن طبقته أو مرتبته؟؟؟؟

  • حسان

    ان صمت الحكومة بعد تداعيات مباريات المنتخب الوطني فسرناه على انه سياسة رشيدة من حكومتنا لكن ما لا نستطيع استساغته الصمت الحالي و المحتشم على الاحداث التي اضهرتنا في الخارج كشعب غير متحضر.

  • عسكر رابح

    باختصار يجب اعادة النظر في المنظومة التربوية ، و الا سنرى المزيد من اللاوعي و اللامسؤولية و الخلل هنا اذا عم ساد الفساد العام .

  • مراد

    حسبنا الله و نعم الوكيل في أمريكا و المغرب و السعودية و السلفيين الجزائريين المتآمرين على الدولة الجزائرية
    و يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين
    لا بد على الأجهزة الأمية المقربة من بوتفليقة مداهمة مكاتب باب الواد الذين يكتمون العلم و يكنزون أموال الشعب
    كذالك بحي المنظر الجميل بالقبة أقصد تجار الجملة كبار المجرمين الآن يا بوتفليقة يجب مخادعتهم و اقتيادهم الى السجن ليذوقوا العذاب..لأنهن يجدو من يغطي عليهم باسم العلم و يتآمر مع المخابرات السعودية بهدف إضعاف الجزائر و حعلها حقل تجارب أمام القوى المستكبرة

  • الله يهديكم

  • 1

    1

  • 1

    1

  • 1

    1

أخبار الجزائر

حديث الشبكة