أبناء الشهداء‮ ‬يُغيثون التلاميذ

أبناء الشهداء‮ ‬يُغيثون التلاميذ

تحوّل المقر الولائي للمنظمة الوطنية لأبناء الشهداء في سيدي محمد بالعاصمة إلى مركز لإقامة دروس الدعم لفائدة الطلبة المقبلين على امتحان شهادة البكالوريا، وبالرغم من أن الوزارة ألزمت الأساتذة بتقديم الدروس في إطار التنظيمات التي وضعتها، إلا أن الكثير من الأساتذة يفضّلون النشاط خارج تعليمات الوزارة واستغلال أي فضاء لإعطاء الدروس، والسؤال المطروح هل تذهب الأموال التي يدفعها التلاميذ إلى أبناء الشهداء أم إلى الأساتذة فقط..؟


التعليقات (3)

  • عسكر رابح

    اذن ، يجب الزام هذه المنظمة ، بأشهار سجلها التجاري ، و بتقديم رخصة النشاط ، و مطالبتها بدفع الضرائب المستحقة ، حتي يتسنى للمظلومة من مساعدة التلاميذ المعوزين و هم الأحق بالأغاثة أن كانت نيتها لله و في سبيل الله .

  • بوعلام الجزائري

    …………أخر ماتتكلمون عنه ..
    هم أبناء الشهداء…لأن حقوقهم ضائعة منذ الإستقلال وهم أفقر طبقة في المجتمع …خليهم إموتوا كما ماتوا أهاليهم …كاين أولاد المجاهدين إعيشوا في مكانهم.

  • علي

    ربي يجيب السوق . خلو الناس تخدم على رحها …

أخبار الجزائر

حديث الشبكة