“أبو بصير البليدي” القيادي السابق في “الجيا” يتحدث لـ “النهار”:”العمليات الانتحارية فكرة من الخوارج.. وانتقام للذات وليست جهادا”

“أبو بصير البليدي” القيادي السابق في “الجيا” يتحدث لـ “النهار”:”العمليات الانتحارية فكرة من الخوارج.. وانتقام للذات وليست جهادا”

قال قيادي بارز في تنظيم “الجماعة الإسلامية المسلحة” في فترة عنتر الزوابري، أن الاعتداءات الأخيرة التي نفذها تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي”، الأسبوع الماضي، “تشبه مذابح الجيا”.
وأوضح “أبو بصير البليدي” الذي استفاد من تدابير ميثاق السلم والمصالحة الوطنية قبل عامين أن المنهج الشرعي الذي اعتمد في تنفيذ الاعتداءات الانتحارية ضد مراكز الأمن والشرطة والفنادق في المناطق التي يقيم فيها السكان هو “منهج الخوارج وهو نفسه الذي اعتمده غلاة الجماعة الإسلامية المسلحة”.
وتحدث “أبو بصير البليدي” لـ “النهار” عن تحليله لتزايد الاعتداءات ضد المدنيين في الفترة الأخيرة، وقال إن ذلك يعني “تراجع القدرة على المواجهة مع أجهزة الأمن والجيش في الميدان” وأضاف “العمليات الانتحارية وسيلة سهلة لكن نتائجها ستكون وخيمة”. وقال إن لجوء الجماعة الإسلامية المسلحة إلى تنفيذ المذابح المروعة في بن طلحة والرايس وسيد حامد والرمكة كان سببا في خروج قيادات التيار السلفي الجهادية من “الجيا”. وأضاف “ليس هناك فتوى من علماء السلفية تبرر قتل المدنيين والعمليات الانتحارية الأخيرة هي انتقام للذات وليست جهادا”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة