أبو خيثمة، موح جاك، والمستشار العسكري لـ “القاعدة” أهم المقضي عليهم

أبو خيثمة، موح جاك، والمستشار العسكري لـ “القاعدة” أهم المقضي عليهم

مكنت التدخلات اليومية والمستمرة والعمليات النوعية لمصالح الأمن المشتركة من جيش شرطة ودرك من القضاء على عدد كبير من الإرهابيين الخطرين

 

 المبحوث عنهم خاصة من أمراء التنظيم الإرهابي خلال سنة 2008 وبداية 2009، في الوقت الذي أثبتت التحريات التي باشرتها مصالح الأمن أن عددا منهم هم من منفذي العمليات الانتحارية التي استهدفت عددا من مناطق الوطن، وفي الإطار ذاته أفاد تقرير رسمي لمصالح الأمن أنه تم تفكيك 40 شبكة دعم وإسناد تتكون من 300 عنصرا وإحباط إقامة معقل للقاعدة في الغرب، كما سلم 30 إرهابيا نفسه سنة 2008 في حين قتل 25 آخرين الأشهر الثلاث من السنة نفسها، يضاف إليها تسليم أمير “كتيبة الأنصار” علي بن تواتي المدعو أمين أبو تميم لنفسه نهاية الأسبوع المنصرم، بمنطقة ايعكوران، وهو الإرهابي الذي خلف “عبد الحميد سعداوي” المكنى “يحي أبو الهيثم” على رأس كتيبة الأنصار منذ سقوط الأخير في كمين للجيش نهاية 2007،.

ويرى متتبعون للشأن الأمني أن مصالح الأمن تركز عملياتها على القضاء على القيادات من خلال عملية الاختراق التي تساعدها على توفير المعلومات الخاصة بكل قيادات التنظيم الإرهابي، حيث مكنت هذه الأخيرة من القضاء على 8 إرهابيين خطرين في ظرف سنة واحدة، كما ساعدت على مساعدة الراغبين في تسليم أنفسهم على ذلك، وحسب إحصاءات رسمية اعتمادا على حصيلة العمليات النوعية التي حققتها مصالح الأمن تمكنت القوات المشتركة من القضاء أول أمس، على الإرهابي الخطير رقم 22 أمير كتيبة الفتح عمر بن تيطراوي المدعو يحيى أبو خيثمة 30 سنة، في كمين نصبته له قوات الأمن بولاية بومرداس،

ورجحت مصادر أمنية أن المعلومات التي وفرها أمير كتيبة الأنصار علي بن تواتي المدعو أمين أبو تميم ساعدت في رصد تحركات هذا الأخير، كما نجحت قوات الأمن في القضاء على الإرهابي الخطير موحا جاك واسمه الحقيقي محمد تاجر، في عملية نوعية لقواتها خلال شهر ماي من سنة 2008، بمنطقة سي مصطفى بولاية بومرداس، حيث يعتبر هذا الإرهابي من أكثر العناصر تحركا وممولا هاما للجماعات الإرهابية من خلال عمليات الاختطاف التي كان يوقعها بالمنطقة مقابل فدية تتجاوز في كل مرة مليار سنتيم، وفي السياق ذاته تمكنت قوات الأمن من القضاء على احد أمراء الجماعات الإرهابية بمنطقة مشيشة قرب بلدية سي مصطفي بولاية بومرداس في الـ 17 فيفري 2008 وهو الإرهابي المدعو حنضلة، من مواليد 1972 بالثنية حيث يعد أحد أمراء الجماعات الإرهابية بهذه المنطقة وكان وراء عمليات إرهابية عدة ارتكبها منذ سنة 1995 تاريخ التحاقه بالجماعات الإرهابية على مستوى المحور الرابط بين بلديات زموري وسي مصطفي والثنية.

كما تمكنت مصالح الأمن المشتركة بتاريخ الـ 17 مارس 2008 من القضاء على الإرهابي الخطير المدعو “أبو ذر الافغانى” الذي يعد أحد أهم كوادر ما يعرف بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي، و بتاريخ 6 سبتمبر 2008 قضت قوات الأمن في عملية نوعية للمصالح المشتركة، على المستشار العسكري لتنظيم القاعدة في بلاد  المغرب الإسلامي المدعو سلامي عبد القادر “30 عاما” بمنطقة تادمايت بولاية تيزي وزو، التحق بالتنظيم المسلح في سنة 2006 وهو المسؤول عن عدة عمليات وتفجيرات انتحارية نفذتها القاعدة في الجزائر.  

وعلى صعيد ذي صلة، تمكنت قوات الأمن من القضاء على عشرة إرهابيين من تنظيم القاعدة كانوا يخططون لتنفيذ هجمات انتحارية بالعاصمة، من بينهم الإرهابي الخطير أبو دجانة وهو إرهابي متخصص في المتفجرات كان يتزعم الجماعة التي تخطط للهجمات، إلى جانب بوعزون نذير الذي يعرف باسم شعيب أبو الهمام الذي قتل في منطقة تيزي وزو وهو المسؤول عن استقطاب وتدريب مفجرين انتحاريين محتملين.  وفي سياق القضاء على الإرهابيين الخطرين،

 أثبتت التحريات الأمنية التي باشرتها مصالح الأمن اثر وقوع عدد من العمليات الانتحارية، أن منفذي هذه العمليات هم من القائمة التي كانت مرشحة للقيام بالعمليات التفجيرية والتي كانت مصالح الأمن تحوز معلومات مدققة عنها، بما فيها الأسماء وعنوان السكن، علاوة على الصورة الشخصية لكل واحد منهم، على غرار المطلوب رقم 8 صحاري مخلوف المدعو أيوب أبو حذيفة “وهو الانتحاري الذي فجر مركز الاستعلامات بتيزي وزو من مواليد 24 أكتوبر 1974 بتيزي وزو، والمطلوب رقم 27، غضبان خميس المدعو أبو بكر من مواليد 7 ماي 1967 بالعاصمة، المنحدر من باب الوادي مفجر المدرسة العليا للدرك الوطني بيسر في 19 أوت.

 

القائمة الكاملة للإرهابيين الخطرين

رقم 1: بن دودينة موسى من مواليد جانفي 1966 بالجلفة.

رقم 2: واحد جمال من مواليد 27 فيفري 1971 بحسين داي.

رقم 3: جعطوط محمد من مواليد 7 أكتوبر 1980 بالحراش، يقطن بحي بوروبة.

رقم 4: آيت سعيد مزيان المدعو وليد، من مواليد 10 مارس 1983 بحسين داي، يقطن بباش جراح النشط ضمن كتيبة الأرقم.

رقم 5: لوناسة سليمان المدعو ابوصالح.

رقم 6: خوخي محمد المدعو سفيان من مواليد 16 مارس 1981 بسيدي موسى يقطن بسيدي موسى.

رقم 7: سعداوي الهاشمي.

رقم 8: صحاري مخلوف المدعو أيوب أبو حذيفة وهو الانتحاري الذي فجر مركز الاستعلامات بتيزي وزو من مواليد 24 أكتوبر 1974 بتيزي وزو.

رقم 10: بكاي من مواليد 21 جويلية 1979 بعين بسام البويرة.

رقم 11: قداد أحمد.

رقم 12: دربال عمار عبد الرحمان المدعو مراد عبد الجابر أبو حذيفة، من مواليد 22 ديسمبر 1970 بالمحمدية.

13: محمد تاجر المدعو “موح جاك”.

رقم 14: لعدوري عادل من مواليد 23 ديسمبر 1977 بحسين داي.

رقم 15: آيت سعيد سالم من مواليد 2 جوان 1977 بالحامة، يقطن بباش جراح.

رقم 17: سعداوي يونس المدعو حمزة من مواليد 1 مارس 1984 بحسين داي.

رقم 18: مسرور عمار المدعو أسامة.

رقم 19: حديد عبد الرحمان من مواليد 9 أوت 1983 بالبويرة.

رقم 20: مخلوفي لياس من مواليد 8 فيفري 1965 بالعاصمة.

رقم 21: بوريحان كمال المدعو أبو حفص من مواليد 23 جانفي 1977 بالعاصمة، يقطن ببودواو بومرداس.

رقم 22: بن تيطراوي عمار المدعو يحي أبو خيثمة.

رقم 25: لقاط عيسى من مواليد 22 افريل 1983 بالعاصمة يقطن ببوروبة.

رقم 26: منصوري أحمد المدعو عبد الجابر أبو الياس من مواليد 15 جانفي 1976 بالبويرة يقطن بالرغاية.

رقم 27: غضبان خميس المدعو أبو بكر من مواليد 7 ماي 1967 بالعاصمة، يقطن بمناخ فرنسا باب الوادي انتحاري.

رقم 28: بن طاطا منصور المدعو عبد الرحمان من مواليد 14 افريل 1975 بمستغانم.

رقم 29: يوسف بغدادي من مواليد 7 ديسمبر 1982 بغليزان.

رقم 30: شعلال سفيان المدعو صخر من مواليد 19 جويلية 1981.

رقم 31: روغيق عبد القادر من مواليد 24 جانفي 1982 بدلس، يقطن بدلس.

رقم 32: جبارة ياسين من مواليد 15 جانفي 1977 بحسين داي، يقطن بباش جراح.

33: عبد المؤمن رشيد”حذيفة الجند”، أمير منطقة الوسط لتنظيم “القاعدة”.

34: قوري عبد المالك “خالد أبو سليمان” أمير كتيبة الأرقم.

35: سلامي عبد القادر 30 عاما.

36: بوعزون نذير المدعو “شعيب أبو الهمام”.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة