أبّ يحتجز ابنيه ويعذّبهما.. يحرمهما من الأكل والشرب ثم يطردهما إلى الشارع!

أبّ يحتجز ابنيه ويعذّبهما.. يحرمهما من الأكل والشرب ثم يطردهما إلى الشارع!

الضحيتان ولد وبنت عمرهما 3 سنوات وعامان ووالدتهما تخلّت عنهما وهجرتهما

جد الطفلين حاول نصح ابنه لكنه ضربه فلجأ لتبليغ شرطة البليدة عبر الرقم الأخضر

أقدم أبّ في العقد الرابع على الاعتداء على فلذتي كبده، بممارسة شتى أنواع التعذيب في حقهما، بعد احتجازهما في غرفة مظلمة لمدة أسبوع، مع حرمانهما من الأكل أو الشرب، بعدما تخلت عنهما والدتهما للأب المتسلط الذي مارس عليهما اضطهاده، بتعريضهما للخطر وإجبارهما على المبيت ليلا بالشوارع.

الحادثة التي اهتز لها سكان طريق الشريعة بقلب مدينة البليدة، كان ضحيتها ولد وبنت من مواليد 2015 و2016، حيث تعرضا للتعذيب من طرف والدهما بعد مغادرة والدتهما لمنزل الزوجية تاركة أولادها عرضة للخطر بين مخالب الأب الوحشي، حيث قام باحتجازهما في غرفة مظلمة لمدة أسبوع من دون أكل أو شرب، ولم يتوقف عند هذا الحد، بل قام بإجبارهما على المبيت ليلا بالشارع عرضة لمخاطر الكلاب الضالة أو الاعتداءات.

وأفادت التحقيقات في هذه القضية الإنسانية التي تُبكي العين دما، أن عمّ الضحيتين كان من حين لآخر يتدخل وينهى شقيقه عن تصرفاته، إلا أنه كان يعتدي عليه بالضرب، إلى غاية يوم أول أمس، أين أعاد الكرة، حيث أجبر طفليه على المبيت خارج المنزل العائلي، قبل أن يشاهدهما جدهما بعد منتصف الليل مشردين في الشارع، فتدخل وحاول إعادة والدهما إلى رشده، وراح ينهاه عن تصرفاته غير الإنسانية في حق فلذتي كبده، إلا أن مصيره كان الطرد والضرب، حينها لم يتحمل الجد منظر الطفلين اللذين كانا في وضعية جد حرجة، فقام بالاتصال على الرقم الأخضر للشرطة.

وفور تلقي مصالح الأمن البلاغ تم تكليف دورية فرقة حماية الأحداث بالتنقل إلى الموقع، ليتم العثور على الطفلين في وضعية متدهورة نتيجة سوء التغذية، ليتم نقلهما على جناح السرعة إلى المستشفى. وقد تمّ في وقت لاحق توقيف الوالد المعتدي الذي حاول إنكار التهم المنسوبة إليه، إلا أن والده وأشقاءه شهدوا ضده وصرحوا على محاضر الضبطية أنه كان يعامل أبناءه معاملة جد قاسية.

واستمرارا للتحقيقات، تم توقيف والدتهما بسبب إهمالها لأولادها، ليتم عرض الوالدين الموقوفين على وكيل الجمهورية بمحكمة البليدة، الذي أمر بإيداعهما المؤسسة العقابية وتحويل ملفها على قاضي التحقيق. أما بشأن الطفلين، فقد تكفّل عَمُّهما بتربيتهما بدل وضعهما بمركز الطفولة المسعفة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة