أتوق لحياة السعادة والمحبة.. فمن تخرجني من هذه الوحدة؟

أتوق لحياة السعادة والمحبة.. فمن تخرجني من هذه الوحدة؟

من ولاية قسنطينة، اتصل بنا رجل أنهكته الوحدة و”الروتين” طبع على حياته، يريد أن يظفر بالسعادة وينعم بالمحبة، عبد العزيز، يبلغ من العمر 43 سنة، مطلق ولديه أولاد، عامل مستقر ومقيم مع الأهل، يقول إنه عاش تجربة قاسية في الحياة كسرت عزيمته في البداية وأفقدته نوعا ما الأمل في الحياة، وحتى الثقة في أنه سينال راحة البال يوما ما، لدرجة أنه فقد القدرة على التمييز بين الصالح والطالح، فكاد أن يرفع راية الاستسلام، لكنه يحمد الله أنه منحه قوة الإيمان التي جعلته يفكر بإيجابية ويتصل بنا لتكون له الفرصة ليعثر على زوجة صالحة تنسيه الماضي وتكون الحاضر وإن شاء الله الآتي.

لا يطلب عبد العزيز من شريكة حياته إلا أن تكون متفهمة وصادقة تمنحة الحب والكثير من الإخلاص والود، يريدها من أي منطقة، ولا يهم إن كانت أرملة أو مطلقة، وحبذا لو كانت عاملة في قطاع التربية، سنها لا يتعدى 43 عاما.

للتواصل مع العرض، مركز الأثير يستقبل مكالماتكم على الأرقام  3800/3801/3802 

الرقم السري : 133339

مركز الأثير للإصغاء يضمن لكم أعلى درجات السرية والاحترافية

اتصلوا بنا و تعرف أو تعرّفي على نصفك الآخر

سأجعلك أسعد النساء وأغمر حياتك بالهناء.. فقط أعيدي لي أملي الذي ضاع

خلق الله المرأة والرجل وجعلهما يكملان بعض وجعل بينهما مودة ورحمة، ولا يمكنها أن يحصلا السعادة في غياب أحدا منهما، فما بالك إن فقد أحدها نصفه الثاني بعد عشرة طويلة فيها الكثير من الذكريات الطيبة والمواقف الجميلة، حقا أمر صعب تقبله.

هذا حال صاحب هذا العرض، الذي أرّقه شعور الوحدة بعد أن رحلت زوجته إلى مثواها الأخير، فحزن لفراقها وتمزقت روحه، ولم يكن ليستعيد أنفاسه لولا إيمانه الكبير وحب الله الذي يملأ قلبه.

وبعد مدّ وجزر في التفكير، فهم وأدرك بأنه من المستحيل مواصلة الطريق من دون رفيق ولا زوجة تعيد البهجة لروحه وترسم البسمة على وجهه من جديد، لا بل أصبح من الضروري أن يلتفت لحياته ويعيش أيامه برفقة من تفهمنه وتهتم به.

صاحب الإعلان رجل ناجح في حياته، ينعم برفاهية واستقرار مادي، يعمل في مجال المقاولة ويملك مسكنا خاصا، لكن كل هذا بات بلا ذوق، لأنه وحيد وحياته صارت عبارة عن “روتين” قاتل لا معنى له، ينحدر من العاصمة، أرمل ولديه ولد.

يبحث عن زوجة يجعلها سيدة حياته وملكة في بيته، يسعدها ويحقق أحلامها، كل ما يشترطه عليها أن تكون خير متاع له وأم حنون على ابنه، يتمنى تكون من العاصمة والولايات المجاورة، سنها بين 40 و48 عاما، لا يهم إن كانت أرملة أو مطلقة ولديها ولدين على الأكثر، يقبلها ماكثة في البيت ولا يمانع إن كانت عاملة.

للتواصل مع العرض، مركز الأثير يستقبل مكالماتكم على الأرقام  3800/3801/3802 

الرقم السري : 133340

مركز الأثير للإصغاء يضمن لكم أعلى درجات السرية والاحترافية

اتصلوا بنا و تعرف أو تعرّفي على نصفك الآخر


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=901918

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة