إعــــلانات

أحبها ولن أرتبط بغيرها. ووالدتي تريد التفريق بيننا بالسحر

أحبها ولن أرتبط بغيرها. ووالدتي تريد التفريق بيننا بالسحر

.هي أمي التي أنجبتني وسهرت على تربيتيـ، هي ذلك الكائن الذي يتمنى أن يعمّ عليّ الخير ولو كان ذلك على حسابها. لطالما  أخبرتني أن سعادتها من سعادتي ومن أنها ستفعل كل ما في وسعها حتى ترى معالم الرضا في عيناي، إلا أن ما إستجد في حياتي قلب موازين تفكيري 

ولأنّ الحب هو الوحيد الذي يدخل حياتنا من دون موعد، فقد خفق قلبي لفتاة قررت أن تكون هي شريكة حياتي ومن سيحمل إسمي، أحسست بأنني وجدت أخيرا من هي أجدر بحمل لقب عائلتي وصون شرفي بالرغم من أنها مطلقة إلا ما منحتني إياه من ثقة من أنني إن ضيعتها فقد ضيعت عمري جعلني أسارع في إخبار  والدتي بأمرها

والدتي التي كانت فيضا من الحكمة والرزانة، إستشاطت غضبا وأقسمت من أن مثل هذه الزيجة من المستحيل أن تتم ولو كلفها الأمر أن أحيا إلى جانبها أعزبا بلا ولد ولا تلد

في البدء عللت موقفها على أنه مجرد حكم مسبق على الفتاة التي لو تعرفت إليها لما فرطت فيها أبدا، إلا أن الأمر تفاقم لما طلبت من أختي لعب دور الوسيط فوجدت من وهبتني الحياة تقسم من أنها ستذهب حتى للعرافين والمشعوذين حتى تصنع لي سحرا يفرقني عمن إخترتها رفيقة للدرب

لم أعر الأمر أهمية وقلت في قرارة نفسي أن الوقت كفيل برأب صدع خلقته أمي بسبب تغطرسها وتعنّتها، إلا أنه وعلى ما يبدو فقد والدتي باشرت في تقفّي أثر فتاتي ومحاولة معرفة كل ما يتعلق بها

أنا مصدوم ومحطم، فالسعادة التي كنت أنشدها قد تأفل وتتلاشى على يد أمي، نعم أمي يا سادة

إعــــلانات
إعــــلانات