أحترم سعدان لكن ما حزّ في نفسي أن لا أحد أبلغني بحذف اسمي من قائمة المونديال

أحترم سعدان لكن ما حزّ في نفسي أن لا أحد أبلغني بحذف اسمي من قائمة المونديال

رغم أنه كان متعبا من السفرية الطويلة، إلا أن المستقدم الجديد في صفوف كايزر سلاوترن الألماني أبى إلا أن يستقبلنا بمسقط رأسه في مغنية حيث فتح قلبه حصريا لجريدة ''النهار'' وتحدث عن عدة أمور تخصه هو وفريقه الجديد كايزر سلاوترن والأسباب التي جعلته يمضي في هذا الفريق. الشاذلي تحدث عن إبعاده من قائمة ''الخضر'' تحسبا للمونديال حيث أكد بأنه قبل ذلك بكل روح رياضية لكنه أكد بأن ما حز في نفسه هو عدم اتصال أي أحد من الطاقم الفني الوطني أو مسؤولي الإتحادية لإبلاغه بالقرار المتخذ في شأنه. عمري الشاذلي تحدث عن سر زيارته لمغنية في هذا الوقت بالذات وأمور أخرى ستكتشفونها في هذا الحوار الشيق..

 كيف هي أحول الشاذلي وماهو سر تواجده في مغنية ؟

الحمد لله أنا في صحة جيدة للغاية خاصة أنني بين أحضان عائلتي التي إشتقت إليها كثيرا، أما عن سر تواجدي بمغنية وزيارتي هذه فهي عادية جدا كوني في عطلة، إضافة إلى أن صحة الوالد المتدهورة جدا في الآونة الأخيرة حتمت علي الدخول إلى الجزائر قصد الاطمئنان عليه عن قرب.

 وكيف وجدت الوالد ؟

والله وضعيته صعبة وجدته طريح الفراش حيث يصارع المرض وهو ماكنت أتوقعه لأنني كنت قلقا عليه لما كنت بألمانيا وأنا الآن بجانبه وأطلب بالمناسبة من جميع قراء جريدة ”النهار” أن يدعوا له بالشفاء العاجل.

 هل تؤكد خبر انضمامك لفريق كايزار سلاوترن ؟

بالفعل هذا صحيح وأؤكد عبر جريدتكم هذا الخبر لقد أمضيت في فريق كايزر سلاوترن الألماني يوم الجمعة الماضي على عقد لمدة ثلاث سنوات قابلة للتجديد.

 لماذا هذا الفريق بالذات علما أنه كانت لديك عدة عروض أخرى ؟

قضية مكتوب وفقط، إضافة إلى أن مسؤولي هذا الفريق كانوا أكثر جدية في مسألة استقدامي مع الاستجابة لجميع شروطي سواء المالية أو أمور أخرى إضافة إلى أن مدرب هذا الفريق والمناجير العام اهتما بي كثيرا مايجعل فرصتي في اللعب كأساسي الموسم القادم كبيرة جدا.

 لكنك كنت قاب قوسين من الانضمام لفريق دورتموند الذي يدربه مدربك السابق كلوب، ما تعليقك ؟

والله كما قلت لك القضية قضية مكتوب، بالفعل مدربي السابق في ماينز كلوب كان دائم الإتصال بي وأخبرني بأنه يريدني في فريق دورتموند الموسم القادم لكنه طلب مني الصبر قليلا وهو مارفضته كون عرض كايزر سلاوترن كان جديا ومغرٍ، وحتى مدربي كلوب لما سمع بذلك شجعني على الانضمام لهذا الفريق وتمنى لي التوفيق وربما سألعب في دورتموند خلال المواسم المقبلة إن شاء الله.

 كانت لديك عروض أخرى خاصة من فرنسا لماذا رفضتها ؟

لقد وجدت راحتي في البطولة الألمانية ولهذا رفضت تغيير وجهتي نحو بطولة اخرى رغم أنني كانت لدي بعض العروض من أندية فرنسية لكنني رفضت ذلك جملة وتفصيلا لعدة اعتبارات دعني أطرحها عليك.

 تفضل…

لقد عانيت كثيرا في فرنسا خلال فترة تكويني وتواجدي ببعض الفرق الفرنسية من العنصرية لدى الفرنسيين وخاصة مع كل ماهو جزائري لأن الفرنسيين حتى وإن احترمتهم لايحترمونك وكأنهم لازالوا بعقلية الإستعمار وهذا هو سبب عدم تألق مختلف اللاعبين الجزائريين في الفرق الفرنسية ومثالي ومثال كل من جبور ومطمور مثال واضح لذلك.

 نعود بك إلى المنتخب الوطني كيف تلقيت خبر إبعادك من كتيبة محاربي الصحراء ؟

يسكت قليلا… لقد تأسفت كثيرا لغيابي عن زملائي في المنتخب الوطني لكنني أؤكد لك أنني تقبلت الأمر بكل روح رياضية ودون أية حسابات لأنني أدرك أن الناخب الوطني رابح سعدان هو من حدد القائمة وهو من يتحمل ذلك لأن الأسماء التي استدعاها هو يري أنها قادرة على تحقيق الشيء الإيجابي للخضر .

 لكن الجميع أقر بمكانتك ضمن كتيبة الخضر ؟

هذا شيء يشرفني جدا ويزيدني إصرارا على مواصلة العمل أكثر وأؤكد لك مرة أخرى أن الناخب اوطني حر في اختياراته وأنا تقبلت الوضع وانتهى الأمر .

 وهل تلقيت إتصالا من سعدان أو روراوة لتبليغك القرار المتخذ ؟

لا على الإطلاق لقد سمعت بذلك عبر مواقع الأنترنيت والجرائد وهذا ماحز في نفسي لأن مسؤولي الإتحادية أو الطاقم الفني الوطني لم يكلفوا نفسهم حتى عناء الإتصال بي وشرح أسباب أبعادي من المنتخب لكنني أؤكد لك أن الأمر أصبح عادي بالنسبة لي .

 وهل إتصل بك زملاؤك في المنتخب للرفع من معنوياتك ؟

بالفعل فقد تلقيت عدة مكالمات من زملائي في المنتخب خاصة بلحاج وجبور اللذين انا على إتصال دائم بهم حيث أكدو لي تضامنهم معي لكنهم تفاجأو بمعنوياتي التي كانت مرتفعة وهو ما أسعدهم كثيرا على غرار مغني الذي إلتقيته مؤخرا في فرسنا رفقة كل من بلومي ، شريف الوزاني منصوري بوقرة ومطمور والذين طالبوا مني عدم فقدان الأمل ومواصلة العمل بكل جهد قصد العودة بسرعة إلى المنتخب الوطني وهو ما أسعدني كثيرا .

 كيف تتوقع مردود المنتخب خلال المونديال ؟

المنتخب الوطني أدى مشوارا طيبا خلال التصفيات أمام فرق كبيرة وكذلك خلال كأس إفريقيا الماضية بأنغولا حيث أبان عن إمكانيات كبيرة ستجعله في موقع قوي لآداء مباريات كبيرة والتألق وتشريف العرب خلال هذه المناسبة العالمية .

 ”الفاف” ستتكفل بنقل بعض اللاعبين لجنوب إفريقيا.. هل أنت ضمن الوفد ؟

قلت لك أنه لم يتصل بي أي أحد منذ مباراة صربيا شهر مارس المقبل وقراري بالتنقل إلى جنوب إفريقيا هو شخصي وسأكون أول مناصر للخضر بجنوب إفريقيا إن شاء الله وأنا لست بحاجة إلى أي أحد لنقلي إلى هناك لأن لدي الإمكانيات والحمد لله.

 بصراحة، ألا تعتقد أنك لم تكن محظوظا مع سعدان عكس سابقه كافالي الذي كان يضع فيك كامل ثقته ؟

ربما، فالمدرب كفالي كان أول مدرب للفريق الأول فكر في استقدامي للخضر حيث منحني الفرصة خلال مواجهة غينيا وكان مقتنعا تماما بإمكانياتي عكس سعدان الذي ربما لسوء حظي ان فترة توليه زمام العارضة الفنية للخضر تزامنت مع الإصابة الخطيرة التي تلقيتها وأبعدتني عن الميادين لمدة طويلة وهذا لا يعني الكثير لأنني أطمح دائما للتواجد مع الخضر ودعني أضيف لك شيئا..

 تفضل ؟

اللعب للمنتخب الوطني حلم كان يراودني منذ صغري بدليل أنني قبلت أول دعوة وجهت لي من طرف المدرب عبد الكريم بن يلس مع أواسط المنتخب سنة ٢٠٠٢ وأوجه له التحية بالمناسبة لأنني تعلمت منه الكثير قبل أن أنضم إلى المنتخب الأول سنة ٦٠٠٢ وهذا حتى يعرف الجزائريون أن العمري الشاذلي إختار الجزائر عن قناعة وليس بعد عودتها إلى الواجهة من جديد خلال السنوات الأخيرة.

 قائمة الخضر لم تمس الأسماء المحلية فما هو رأيك في اللاعب المحلي بكل صراحة ؟

صراحة اللاعب الجزائري لديه مؤهلات كبيرة وخاصة المحليين لكن المشكل المطروح في الجزائر هو غياب العناية اللازمة لهم من أجل الرفع من مستواهم نحو العالمية وأظن أن الاحتراف هو الطريق الصحيح من أجل العودة إلى الطريق الصحيح .

 ماسر تسميتك الخاصة الشاذلي ؟

هي رغبة الوالد الذي كان يحب كثيرا الرئيس السابق الشاذلي بن جديد الذي كان سنة ٤٨٩١ في زيارة رسمية إلى فرنسا حيث في تلك السنة ولدت وتم تسميتي بإسم الشاذلي تيمنا من العائلة وافتخار بالرئيس الأسبق الشاذلي بن جديد.

 عشت في فرنسا لكنك متعلق بوطنك بدرجة كبيرة وخاصة بمدينة مغنية فما هو السر في ذلك ؟

عائلتي ربتني على ذلك منذ كنت صغيرا، صحيح ولدت بفرنسا لكنني كنت كثير الزيارة للجزائر وخاصة مدينة مغنية التي أحبها كثيرا وكنت أستمتع بفترة العطلة التي أقضيها فيها خاصة عقلية سكان هذه المدينة التي تقع على الحدود ماجعل مختلف عيش سكانها على التهريب وخاصة المازوت الذي تراه في كل مكان لدرجة أنك حتى لو كنت نائما في الطريق وتستيقظ لما تجد محطة للتزود بالوقود أمام الكثير من السيارات تدرك بأن وصلت إلى مغنية وهذه العقلية معروفة عن مغنية حتى لدى الفرنسيين .

 ما جديد الدعوى القضائية التي رفعتها ضد الشرطة الفرنسية؟

القضية هي الآن بين أيدي العدالة بعدما رفعت دعوى قضائية ضد شرطة الحدود الفرنسية التي حاولت ذلي خلال مركز العبور كما يعرف الجميع والمحامي متكلف بهذه القضية وأقول لك أنني لن أسامح هؤلاء وسأثبت لهم أن الجزائري يرفض أن تداس كرامته بتلك الطريقة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة