أحفاد مؤسس مدينة حاسي مسعود يطالبون بممتلكات جدهم

طالب أحفاد “روابح مسعود” مؤسس وأول مقيم بالقطب البترولي حاسي مسعود، بممتلكات جدهم الذي توفي سنة 1924م

والذي كانت السلطات الاستعمارية قد اعترفت له بملكية مساحة تعتبر النواة الأولى لمنطقة حاسي مسعود الحالية، مقدرة بـحوالي 2 كلم مربع حول البئر المعروفة بـ “بير مسعود”  و المقام لها  نصب حاليا يرتاده السواح في أطراف حي بوعمامة المعروف بـ “الهايشه” و على مشارف المنطقة الصناعية للمدينة. و غير بعيد عن النصب ، يوجد البئر التاريخي الذي يعد أول بئر بترول حفر سنة 1956م من طرف الفرنسيين. و قال أحد أحفاد روابح مسعود في تصريح لـ “النهار” فإنه سيتم رفع دعوى أمام العدالة  لما تتوفر الظروف المادية بعد تجميع أفراد العائلة المتوزعين  بين مدينتي حاسي مسعود و ورقلة والذين يعاني أغلبهم من الفقر. و يتم حاليا الانتهاء من الإجراءات الإدارية لتأسيس جمعية محلية ذات طابع ثقافي باسم روابح الجد  الذي كان له من الأبناء 14، 10 منهم ذكور و أربع إناث من زوجتين، تبقى من هؤلاء الأبناء اثنان على قيد الحياة.
 و تفيد  المعلومات المتواترة أن مسعود روابح بن الحاج رابح بن عميرة هو أول من أقام بحاسي مسعود الحالية و هو من حفر البئر المعروفة بـ “بير مسعود” سنة 1917م، و تقول الرواية المعتمدة و المثبتة على اللوح التذكاري لمعلم بئر مسعود، أن مسعود ينتمي إلى فرقة “الشعانبة” و من بطن من بطونها يعرف بأولاد قاسم، ولد خلال 1875 م بضواحي ورقلة، و شب مثل أقرانه على رعي الغنم و الإبل، كان يرتاد بقطيعه منطقة واد نساء الموجودة بين انقوسة و الحجيرة شمال مدينة ورقلة الحالية، و كان يتواجد بهذا الوادي ما يحتاج إلية الرحل من كلأ و حطب.
ولما شب عن الطوق و بلغ سن الرجولة أخذ يرحل بقطيعه و عائلته من مكان إلى آخر، وفقا لما كان عليه أمر القبائل الرحل آنذاك،  و من الآبار التي  حفرها في محيط حاسي مسعود، بئر شرق حوض الحمراء، و آخر غرب المنطقة، و بئر يعرف بالقطار في منطقة الباقل، و آخر بئر كان يقيم حوله، قبل حفره للبئر الذي عرف باسمه، هو بئر دبة بقاسي العقرب تزاحم البدو الرحل حوله وقتها، حتى أصبحت البئر لا تكفيهم، و لا تسمح بري ماشيتهم و سد حاجياتهم من الماء. فرحل مسعود إلى أن نزل بمنحدر تملؤه الأشجار و نوع من النباتات كان الرحل يعرفونه باسم الهايشة، و هو موقع حي بوعمامة الحالي الذي عرف أيضا بالاسم السابق. و باشر مسعود، الذي بلغ سن الـ 42  حينها في حدود سنة 1917 م، في حفر البئر، و طالت مدة الحفر نظرا لاستعماله لوسائل بدائية جدا، إلى أن وصل إلى طبقة كان الماء ينبع منها، و بعد تجمع الماء تذوقه فوجد مذاقه و رائحته تختلف عن المذاق المعروف، و رفضت إبله الشرب منه، فراج الخبر بين البدو الرحل إلى أن وصل إلى السلطات الاستعمارية  التي اهتمت للأمر، فاتجهت للمكان و أخذت عينات من الماء، و أدركت أن ساحة البئر يجب النظر فيها لاحقا، و من ذلك الوقت سميت المنطقة باسم مسعود روابح، فأصبح يطلق اسم حاسي مسعود، و بقيت منطقة عبور للبدو الرحل، إلى أن جاءت سنة 1956م أين اكتشفت مادة البترول و حفر أول بئر في المنطقة و الجزائر، على بعد بضع مئات من الأمتار من موقع بئر مسعود لتتوالى الاكتشافات بعد ذلك.
و لم يقم مسعود روابح بالمنطقة إلا بين سنتي 1917 و 1924 م حيث رحل بعدها إلى منطقة “هبرة الماء” غرب مدينة ورقلة داخل حيز حوض بركاوي الذي يعتبر أيضا منطقة بترولية اليوم على بعد 20  كلم من ورقلة، و وافت مسعود المنية هناك. و يرتاد السواح الأجانب وحدهم معلم البئر الذي حفره روابح الجد ، و أحد هؤلاء السواح هو من تبرع قبل سنوات لتسييج المعلم الذي مازال يحتاج للاهتمام فهو أهم ما يؤرخ لهذه المدينة و المنطقة التي لم يكن لها أي وجود في التاريخ قبل ذلك. وهو تابع لبلدية حاسي مسعود و يقوم على حراسته أحد  الأحفاد يعيش على ذكرى جده المؤسس التي مازالت تسري في عروقه إلى اليوم، و يحرص على تقديم الشاي للزوار و الترحيب بهم، و ايفادتهم بكل المعلومات التي يعرفها عن روابح المؤسس.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة