أحكام متفاوتة لشبكة دعم وإسناد جماعة إرهابية مسلحة بأولاد عيسى في‮ ‬بومرداس

أحكام متفاوتة لشبكة دعم وإسناد جماعة إرهابية مسلحة بأولاد عيسى في‮ ‬بومرداس

أدانت محكمة الجنايات بمجلس قضاء بومرداس مساء أول أمس غيابيا؛ أمير الجماعة السلفية للدعوة والقتالدروكدال عبد المالك، المكنى أبو مصعب عبد الودود بالإعدام، إلى جانب 15 عنصرا إرهابيا، من بينهم المكنى عكرمة وزيد ينشطون جميعهم ضمن سرية أولاد عيسى، عن جناية تأسيس جماعة إرهابية مسلحة والقتل العمدي مع سبق الإصرار والترصد وحمل سلاح ظاهر، فيما أدانت الإرهابي السابق الذي ألقي عليه القبضش.أحمدبـ 15 سنة سجنا نافذا عن نفس الجناية، كما أدانت سبعة متهمين آخرين لا يتعدى سن معظمهم 18 سنة، بأحكام تراوحت بين سنة و 18 شهر حبسا عن جناية تمويل جماعة إرهابية مسلحة وعدم الإبلاغ، لتبرأ ذات المحكمة ثلاثة متهمين من بينهم زوجة أحد الإرهابيين المقضي عليهم من جنحة عدم الإبلاغ، بعدما التمست النيابة أحكاما تراوحت بين 5 و 20 سنة سجنا نافذا و 100ألف دينار غرامة وتفويض الأمر للمحكمة، فيما يخص المتابعين بعدم الإبلاغ. حيث أنّ وقائع القضية تعود إلى تاريخ 7 مارس 2009 ، عندما تم تحرير محضر مفاده أنّه وبعد توقيف المتهمش أحمدتنقلت عناصر الأمن إلى منطقة إزوران بأولاد عيسى، واسترجعوا سلاحا من نوعكلاشنكوف، كما أدلى نفس المتهم بمعلومات عن عناصر الدعم والإسناد للجماعات الإرهابية، والتي كان على علم بها أثناء نشاطه الإرهابي، وهم المتهمين إلى جانبه في هذه القضية، على أساس أنّهم جميعهم كانوا يقومون بتموين الجماعة الإرهابية، كما كانوا يزودونهم بالمعلومات عن مصالح الأمن، فيما صرّح أنّ المتهمة الوحيدة بالقضية البالغة من العمر ٤٢ سنة، قد تلقت من زوجها الإرهابي الذي قضي عليه منذ أشهرق محفوظمبلغا ماليا، عن طريق ابن عمه حميد الذي أوصل المبلغ، إلاّ أنّ هذه الأخيرة أنكرت تسلمها المبلغ فيما لم تنكر أن زوجها الإرهابي كان يزورها بين الحين والآخر وفي إحدى الزيارات وقع اشتباك قضي فيه على الإرهابيص سفيان”.        


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة