أحلام مستغانمي.. خربت بيتي وشردت أولادي

أحلام مستغانمي.. خربت بيتي وشردت أولادي

أنا سيدة من

مدينة عنابة، في الأربعين من العمر أم لثلاثة أطفال، متزوجة منذ حوالي خمسة عشر سنة، عشت خلالها مرارة وحلاوة الحياة مع زوجي، الذي لا تستقر أحواله أبدا، فهو متقلب المزاج صعب المعاشرة، لكنه بين الحين والآخر يصبح كالطفل الذي يبحث عن حضن أمه لذلك تحملت تصرفاته.

زوجي الذي تخرج من الجامعة في الثمانينات، بعدما تحصل على شهادة ليسانس في الأدب العربي، يعمل الآن أستاذ في الثانوية والكل يشهد له بالصرامة وحسن العمل. لولا أنه أصبح مستهتر في الآونة الأخيرة ليس في عمله، بل في بيته لأنه منهك في قراءة كتب أحلام مستغانمي، ومتابعة أخبارها عن طريق أصدقائه الذين على اتصالا مباشر بها.

هو لا يهتم بها ككاتبة فحسب، وليس معجبا بأفكارها، بل العكس هو دائم الانتقاد، لكنه يعشق تقاسم وجهها، من خلال النظر إليها في الصور، مما جعله يسمى أصغر بناتي بإسمها “أحلام”.

زوجي ياسيدتي الكريمة، لايتوانى لحظة واحدة في السفر إليها، أينما كانت في التراب الوطني، في الملتقيات الفكرية، أو الندوات فهو يأجل كل مشاريعه إلى حين.

كونه أصبح يتغزل بها أمامي، ويذكر محاسنها وأنوثتها الفياضة، وتناسق حركاتها، جعلني أثور وارفض الوضع الذي تحملته حد الملل، فكنت بين الحين والآخر أناقشه، مما يجعل الحرب الكلامية تنشب بيننا، فهو لا يتسامح البتة في هذا الأمر الذي يتعلق بسيدة الحسن والجمال، لقد سئمت الوضع، مما جعلني أجمل نفسي وأبنائي وأذهب إلى بيت أهلي، وعندما رفضت العودة إلا بشروط التجأ إلى العدالة ليس ليسترجعني بل ليطلقني.

هذه قصتي التي تبدو غريبة، فلا أعرف كيف اتصرف يبدو أنها نهاية سيئة، كانت بخراب بيتي وتشرد أبنائي دفعة واحدة.

الرد

أفهم وضعك جيدا حبيبتي، إن قلبك حي مرهف الحس، فالمرأة مهما بلغت صلابتها، فإنها تعرف الانكسار إذا ما تعلق الأمر بشريك حياتها، عندما يهتم بغيرها، أدرك حجم الغيرة التي اشتعلت في قلبك، لكني أعتب عليك التهور والتصرف الذي أقدمت عليه.

فما يكنه زوجك لهذه الكاتبة من مشاعر، إعجاب أو حب، تبقى قصرا عليه مدى الحياة، فهو بأي حال من الأحوال لن يفعل في المستقبل غير ما يفعله الآن من متابعة أخبارها والولوع بالجديد الذي تقدمه في عالم الأدب، ثم أنها سيدة متزوجة تعيش في بلد آخر لا خوف منها أبدا.

لقد سمعنا كثيرا عن حب المشاهير من رياضيين ومطربين وممثلين، ويبدو أن هذا الحب الجارف، أتى على الأخضر واليابس فطال الكتاب، ولما لا السياسيين، دع زوجك على حاله، رغم أنه مخطئ عندما أعلن عن مشاعره. وحاولي المبادرة إلى الصلح حتى لا تتفاقم الأوضاع، الأحسن أن تحبي هذه المرأة لأجله، حتى تفوتي عليه فرصة أن يدغدغ غيرتك.

نور

 


 


التعليقات (1)

  • chiraz

    لا يا سيدتي لا تتركي بيتك و الله هي مرحلة و تمر و عليكي بالصبر فقط حتى ان كان تعلقه بللسيدة الفاضلة احلام مستغانمي حقيقة فهو بعيد المنال
    فاحمدي الله انه وقع اختياره على انسانة محترمة و ليس على اخرى من اياهم لكان الان تزمجها و قضي الامر و انا ارى انا ارى انه تعلق بشخصية و ليس بامراءة و اعود اليك الان حاولي ان تخرجي قليلا من المطبخ و تجدي نقاط التقاء مع زوجك عيشي معه مراهقة جديدة ان تطلب الامر.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة