أحمد الشيخ لـ''الجزيرة توك '': صيغة الإستفتاء خطأ نعترف به.. وقمنا بمساءلة المتسببين

أحمد الشيخ لـ''الجزيرة توك '': صيغة الإستفتاء خطأ نعترف به.. وقمنا بمساءلة المتسببين

ثارت زوبعة كبيرة في الإعلام الجزائري طوال الايام الماضية على “قناة الجزيرة” بعد نشرها لإستفتاء في موقعها على شبكة الانترنيت ، يتعلق بالهجمات التفجيرية التي يقوم بها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

حيث استفتى الموقع زواره عن مدى تأييدهم او مناهضتهم لتلك الاعمال في الجزائر ، وكانت الصدمة عندما أتت النتيجة سلبية ، بمعني أن أكثر من 54% يؤييدون تلك الهجمات !  وهو ما طرح عدد من الاستفهامات حول صياغة السؤال الذي لم يكن موفقا ولا دقيقا ، وثانيا عن جهات معينة حرصت على توجيه الاستفتاء عبر التصويت بكثافة “بكلمة نعم” ..وهو الأمر الذي دفع إدارة القناة الى سحب الاستفتاء .. حول هذا الموضوع حاورنا الاستاذ أحمد الشيخ رئيس تحرير قناة الجزيرة الفضائية ومدير تحرير موقع ”الجزيرة نت” الذي نظم عملية “سبر الأراء ”

الجزيرة توك : تم الإعلان عن استفتاء في ”الجزيرة نت” التي تديرون تحريرها، بصيغة سؤال: ”هل تؤيد هجمات القاعدة في الجزائر ؟”، على أن يجاب بنعم أو لا، وهو الأمر الذي اعتبر في الجزائر بمثابة تأييد للإرهاب من قبل الجزيرة ، ما هو ردكم ؟
أولا، أؤكد لك أن هذا التصويت الذي تم نشره في موقع ” الجزيرة نت” ، جاء نتيجة ”خطأ” من قبل بعض الموظفين الذين نشروه دون العودة الى إدارة التحرير، ونحن نعترف أنه ”خطأ كبير” ما كان ينبغي أن يقع·· فلسنا نحن من يطرح مثل هذا السؤال، لأننا نعتقد أن ما يفرح الجزائريين يفرحنا، وما يؤلمهم حتما يؤلمنا، ولا يمكننا ان نتعاطف مع من يقتل الأبرياء .
وأود أن أؤكد في ذات الوقت أن الخطأ لم يكن مقصوداً، ولم تتوافر فيه ”شروط سوء النية”، من قبل الذين أعدوا صياغة السؤال ولم يكونوا موفقين·· لذلك سحبنا الاستفتاء وتم حجبه حينها وتغيير السؤال الخاص بزاوية التصويت···

الجزيرة توك : ولكن من يتحمل مسؤولية هذا الخطأ المهني، وهل مثل هذه الاستفتاءات يمكن أن تمثل معيارا لقياس الرأي العام أو الحكم على ظواهر معينة؟
كما قلت لك، الخطأ لم يكن مقصودا ووقع من قبل بعض العاملين في ”الجزيرة نت”، وقد تمت مساءلتهم ومحاسبتهم وفقا للوائح والقوانين التي تنظم العلاقة وتحكم قواعد العمل في القناة··
كما تم سحب هذا الاستفتاء وإيقاف التصويت وتعويضه بموضوع آخر، وهذا اعتراف منا بالخطأ الذي وقعنا فيه·
أما بالنسبة لمدى موضوعية وعلمية مثل هذه الآليات المستخدمة لقياس الرأي العام، فنحن لا ندعي أنها مبنية على أسس علمية ومعرفية متكاملة وأنها تحتكم إلى قواعد موضوعية معينة·· ولكنها تعبر عن رأي جزء من زوار الموقع·

الجزيرة توك : ما هو ردكم على مدير التلفزيون الجزائري (وهو رئيس اتحاد التلفزيونات العربية ووزير إعلام سابق)، الذي قال أن الجزيرة تحولت الى ”ناطق رسمي باسم القاعدة”، في تعليقه على نتيجة الاستفتاء الذي أجري في ”الجزيرة نت”؟
هذا كلام غير علمي وغير مسؤول ولا نقبله بتاتا، كما أنه لا أساس له من الصحة، فقناة الجزيرة ليست ناطقا باسم أحد، سواء كان تنظيما أو دولة أو تيارا سياسيا·· ولا ينبغي أن تكون كذلك·· وإذا كان هذا المسؤول الجزائري قد أصدر تصريحاته على خلفية ”هذا الاستفتاء”، فنحن قد اعترفنا أنه خطأ، وتم سحبه، ولا أدري ماذا يمكن أن نفعل أكثر من ذلك·· أما إذا كان قد تحدث بصفة أخرى، سواء كرئيس لاتحاد التلفزيونات العربية أو غيره، فنقول ”أن كلامه غير مبرر ومردود عليه”·

الجزيرة توك : هناك مآخذ كثيرة عليكم كقناة، فيما يتعلق بنشركم الأشرطة التحريضية الخاصة بالجماعات الإرهابية، هل هناك شروط معينة تعتمدون عليها في ”جواز” البث من عدمه، لا سيما تسجيلات تنظيم القاعدة؟
نحن قناة إخبارية تقدس ”المادة الخبرية”، وشروطنا معروفة وبسيطة وواضحة، في حالة وصول تسجيلات معينة إلى قناتنا تخص تلك الجماعات، فالشرط الأول هو هل يتوفر هذا التسجيل على ”المادة الخبرية”، أي هل هناك خبر في هذه الوثيقة، أم أنها مجرد مادة دعائية أو تحريضية لجماعة أو أخرى··
وفي حالة تقديرنا أن تلك التسجيلات تحتوي على ”خبر”، نقوم بعملية البث، بصرف النظر عن الأمور الأخرى، ودون إجراء أي حسابات أو انحيازات ما تجاه أية جهة كانت··
وبهذه المناسبة· أود أن أشير إلى أن كافة التسجيلات، سواء المتعلقة بـ”القاعدة” أو غيرها، تصل إلى الدوحة وأنا كرئيس تحرير من يحدد قرار بثها، وليس لأي مراسل صلة وصلاحية بالموضوع··
حيث أن رئيس مكتبنا بالمغرب حسن الراشدي، قد تعرض مؤخرا لاتهامات في الجزائر في أمر يتعلق بتنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي، أو حتى بالاستفتاء الأخير، وهو ليست له علاقة بالأمرين·

الجزيرة توك : ”الجزيرة” بالرغم من الحيادية المدعاة، فهي تحمل في بعض برامجها شعار ”ننحاز إلى ثوابت الأمة”، إلا أن ذلك الانحياز ـ كما هو واضح ـ لا يتحقق إلا تجاه قضايا ومناطق معينة لا أكثـر؟
هذا غير صحيح إطلاقا، ومن يدعي ذلك فهو لا يتابع ”الجزيرة”، نحن نعمل وفق نزاهة تامة، لا ننحاز إلى جهة دون أخرى عندما يتعلق الأمر بالخبر أو المعلومة، حتى في القضية الفلسطينية، فنحن نتعامل مع الخبر كوقائع ودون أي انحياز ولا نتلاعب في تسويقه لاننا ـ كما قلت لك سابقا ـ نقدس الخبر، ومن حق مشاهدينا أن يمتلكوا الأخبار الحقيقية المطابقة للواقع··· 
فيما يتعلق بما يسمى ”ثوابت الأمة” في عملية معالجة بعض البرامج، بالتأكيد لا يمكن أن نسقطها، فنحن أبناء هذه الأمة، لكن هذا لا يتم إسقاطه في قضايا معينة وتفعيله تجاه قضايا أو دول معينة كما ذكرت·· بل بالعكس، فنحن نعمل وفق معايير دقيقة لا تسمح بمثل هذه التجاوزات .

الجزيرة توك : لا زال الحديث قائما هنا حول فتح مكتب لقناة “الجزيرة” في الجزائر ..ما هو الجديد في هذا الأمر ؟
هذا الأمر نتمنى حدوثه في كل لحظة .. ولكن كما تعلمون ان السلطات الجزائرية هي التي اغلقت مكتبنا وعلقت عمل الجزيرة في القطر الجزائري الشقيق ، وبالتالي إذا ما اتخذت الحكومة الجزائرية اجراءات من شأنها ايقاف هذا التعليق فسوف نكون سعيدين بالعودة، فالجزائر هي احد الدول التي نحرص على الاهتمام بقضاياها المختلفة وبتغطية أخبارها.

المصدر: http://www.aljazeeratalk.net/portal/content/view/1844/1/
 


التعليقات (1)

  • Chartric

    That's not even 10 mniuets well spent!

أخبار الجزائر

حديث الشبكة