أحمد راشدي يحول “بطل الكرة” إلى فيلم

أحمد راشدي يحول “بطل الكرة” إلى فيلم

كشف المخرج أحمد راشدي، انه وصل رفقة الروائي مرزاق بقطاش إلى وضع ملامح سيناريو فيلمه الجديد عن الأطفال، والذي يحمل عنوان”في انتظار زيدان”.

وتدور قصة الفيلم حسب تصريح “راشدي” لـ “النهار” حول أحلام و طموحات طفل صغير يحلم بأن يصبح بطل العالم في كرة القدم، مثل بطل الكرة الجزائري “زين الدين زيدان”، الذي يجعله قدوته في مسيرته الطويلة، ويبلغ إعجاب الطفل بالبطل ذروته إلى حد أن هذا الأخير يصبح يتراء له في أحلامه و يقظته، و تنشأ  علاقة روحية بينهما يقدم من خلالها اللاعب “زين الدين” نصائح للطفل عن لعبة كرة القدم، عن الصبر والمثابرة حتى بلوغ الهدف المنشود، الأمر الذي أقلق عائلة الطفل وهي ترى ابنها  يتحدث عن علاقته بالبطل، و يرسم له صورة محسوسة في كل زاوية يتواجد فيها.
 أما عن توزيع الأدوار فيراه المخرج حديثا سابقا لأوانه، سيبت فيه بمجرد الاتفاق مع القناة على موعد البدء في تجسيد العمل.
و عن سبب اختيار شخصية “زين الدين زيدان” لتكون مرجعية فيلمه الأول عن الطفولة، قال صاحب روائع الأعمال الثورية على هامش الليلة الخامسة للفنك الذهبي إن “هذا راجع إلى ارتباط الطفل بكرة القدم من جهة، و بإعجاب كل أطفال وشباب الجزائر بشخصية البطل زيدان”، التي قال عنها المخرج أنها جمعت بين التميز والقوة ما يجعلها شخصية تستحق أن يقتدى  بها و” تستحق أن نمرر إلى أطفالنا من خلالها محاسن الأخلاق ، والطيبة والوعي”، وأضاف محدثنا انه اختار شخصية جزائرية، ليسهل تمرير هذه القيم إلى أطفال جزائريين.
وعبر المخرج الكبير عن صعوبة العمل في مجال الأعمال المخصصة للأطفال   
بما تقتضيه هذه الأخيرة من أخذ بعين الاعتبار خصوصية هذه الفترة من العمر، و طبيعة الطفل الجزائري بصفة خاصة، و “هي خصوصية وجب احترامها في ظل خصوصية الجو العائلي للأسرة الجزائرية”.  وللإشارة فان هذا الفيلم يدخل في إطار مبادرة من أحد القنوات العربية – لم يصرح باسمها المخرج بعد- حيث ستتكفل هذه القناة بإنتاج سبع أعمال سينمائية عن الطفل في سبع دول عربية، و قد اختارت هذه القناة  أكبر المخرجين العرب لانجاز هذا العمل الذي وصفه راشدي بالضخم والمميز، في أول بادرة سينمائية عربية مشتركة .
ومن بين المخرجين العرب المشاركين بهذا العمل، التونسي نوري بوزيدي، و اللبناني برهان علوية ،حيث سيقدم المخرجين سيناريوهات أعمالهم إلى القناة المسؤولة عن المشروع هذا الشهر كآخر أجل لتقديم أعمال لقرائتها من طرف لجنة قراءة تابعة للقناة، التي اشترطت أن تكون السيناريوهات مبنية على أعمال رواية، و هو شرط قال عنه المخرج أحمد راشدي ” يعبر عن جدية القناة في تبني هذه البادرة العربية” و التي يأمل نجاحها و تكرارها حتى ينال الطفل العربي حقه في التعبير عن طموحه، مشاكله من خلال السينما التي تسجل ندرة واضحة لأعمال سينما تتحدث عن هذه الفئة الحساسة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة