أخصائيون يكشفون عن تحقيق وطني حول أمراض العيون

أخصائيون يكشفون عن تحقيق وطني حول أمراض العيون

كشف الأخصائيون في طب العيون المشاركون في الملتقى الجهوي الخاص بولايات الغرب الجزائري الذي نظم، أول أمس، بولاية تيبازة

عن التحقيق الميداني الذي تجريه الوزارة للكشف عن أسباب الإصابة بالأمراض التي تؤدي إلى فقدان أو نقص البصر على مدار الأربعين سنة القادمة، مثلما أكدت الدكتورة باجي، المشرفة على هذا الملتقى الثاني من نوعه الذي نضم بالتعاضدية الوطنية لعمال التربية والثقافة، بعد الملتقى الأول الجهوي الخاص بولايات الوسط الذي أقيم بالعاصمة، أن رئيس الجمهورية قام بتخصيص ميزانية موجهة للتجهيزات بكل ولايات الوطن. هاته المبادرة أتت بطلب من وزير القطاع بعد مشاركته في الاجتماع الافريقي التابع للمنظمة العالمية للصحة، يحيث طلبت هذه الأخيرة الإحصائيات الحالية عن عدد المرضى المصابين بأمراض العيون والأسباب والعوامل المؤدية إلى ذلك، غير أن الوزارة لم تكن تتوفر سجلاتها على إحصائيات دقيقة، وهذا ما جعل الوزير يتقدم باقتراح هذا المشروع كمحاولة لإحصاء وتحديد القدرات والكفاءات المتوفرة من أخصائىين، تجهيزات ويتعدى الأمر الى البحث في مسببات وعوامل الإصابة بشتى أمراض العيون كـ”الغلوكوم” و”التراكوم” وغير ذلك من الأمراض الأخرى الناتجة عن الوسط البيئي المحيط بالإنسان. وتضيف ذات المتحدثة أنه تم جمع 300 طبيب أخصائي لتولي هذا المشروع الذي وصل إلى مراحل كبيرة في تجسيده من أجل توفير إحصائيات دقيقة ستقدمها الهيئات المختصة للمنظمة العالمية للصحة. ويبقى لإتمام العملية تنظيم ملتقيين جهويين لولايات الشرق والجنوب خلال الأسبوعين القادمين.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة