أخطر عصابة زرعت الرعب بالطريق الرئيسي‮ ‬في‮ ‬قبضة أمن القليعة‮‬

أخطر عصابة زرعت الرعب بالطريق الرئيسي‮ ‬في‮ ‬قبضة أمن القليعة‮‬

المتهم الرئيسي اعتدى بسيف على 3 شرطيين عند محاولة توقيفه 

 

تقدم الضحيةش. م، أمام مصالح أمن دائرة القليعة بتاريخ 21 مارس 1991، لتقديم شكوى ضد شخصين بتهمة التعدي واغتصاب صديقته المدعوةح. ح، القاطنة بالجزائر العاصمة، والتي تم اختطافها من قبل جيرانه، وهماد. موخ. م“.

وعلى إثرها، فتحت الجهات المعنية تحقيقا معمقا لمعرفة ملابسات القضية، ليتقدم بتاريخ 4 أفريل من نفس السنة، المدعوأ. مبرفع شكوى، بعدما اعتدى نفس الشخصان عليه بالضرب وخطف رفيقته المدعوةب. ح، التي اغتصبت من طرفهما، وبعد ارتكاب جريمتهما تركوها في مكان خال، أين تحصلت على شهادة طبية تثبت عجزها عن العمل لمدة 45 يوما جراء الإغتصاب. وبتاريخ 10 أفريل، تقدم كذلك المدعوع. رأمام مصالح الأمن لإيداع شكوى مفادها الإعتداء الذي تعرض إليه من طرف المتهمد. م، الذي هدده بمشاركة شخص آخر، طالبين منه ترك السيارة من نوعباسات، أين قاموا بسرقتها بعد ضربه، حيث منحت له شهادة طبية تقدر العجز بثلاثة أيام. وفي نفس اليوم، تقدمت المدعوةم. سلرفع شكوى ضد نفس المتهمين، من أجل الإغتصاب. وجاء في تصريحاتها، أنها كانت تستقل سيارة أجرة رفقة المتهمين، فأمر أحدهما السائق بالتوقف عند وصولهم إلى مكان خال، حيث تداولا على اغتصبها.

لتسفر التحقيقات عن تحديد هوية المجرم الرئيسي لمجمل هذه القضايا، وهود. م، لتنتقل دورية شرطة إلى الحي الذي يقطن به، إلا أنه عند رؤيتهم حاول الهروب، وتم محاصرة المكان، وعندما أصر رجال الأمن على القبض عليه، أخرج سكينا وضرب الشرطين. مالذي أصيب بجروح، كما اعتدى على كل من الشرطيينف. بوهـ. م، اللذان تعرضا إلى الضرب، ليتمكن من الهروب. في حين، تم إيقاف شريكهخ. مالذي اعترف بمشاركته مع المتهم الفار في قضية الإعتداء على الضحية الأولى بدون مشاركته في القضايا الأخرى، والتي قام بها رفقةش. عوق. ع“. ليتم سماع المتهمش. ع، الذي اعترف بمشاركته الجزئية في الإعتداء، مصرحا أن المتهمد. مهو رئيس الجماعة، فيما لم يتمكن من إيقاف المتهم الرابع. وقد أسفر تفتيش منزل المتهم الرئيسي، عن العثور على مسدس مزيف نوعبونڤارإنتاج إيطالي. واستنادا عليه، تم إرسال المستندات إلى النائب العام بموجب أمر محرر في 5 أكتوبر 1997، وإحالته على غرفة الإتهام، التي أحالت أخطر عصابة زرعت الرعب وسط مدينة القليعة، على محكمة الجنايات بالبليدة، بجناية الإغتصاب، السرقة وحمل سلاح، وأعمال العنف والتعدي بالسلاح الأبيض. وعليه، تمت إحالة ملف القضية والمتهمينق. ع،خ. م،ش. عود. معلى المحكمة للفصل فيه.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة