أدرار على وقع فعاليات الخيمة الوطنية الأولى للشعر الشعبي

أدرار على وقع فعاليات الخيمة الوطنية الأولى للشعر الشعبي

تعيش مدينة أدرار على وقع فعاليات

الخيمة الوطنية الأولى للشعر الشعبي بمشاركة كوكبة من رواد الكلمة المؤثرة جاؤوا من مختلف ولايات الوطن و تهدف التظاهرة التي انطلقت عشية أمس الجمعة وتندرج ضمن برنامج إحياء شهر التراث العالمي إلى بعث هذا اللون من ألوان الشعر و ترقيته باعتباره أحد العوامل التي ساهمت في تعزيز الوحدة الوطنية  إضافة إلى حضوره القوي إبان حرب التحرير الكبرى حسبما أكده مدير الثقافة العيد شيتر.

كما يتوخى منها الارتقاء بالشعر الشعبي من العكاظية التي نظمت على مدى 11 عاما بأدرار إلى الخيمة الوطنية قصد توفير فضاء وطني يلتقي فيه الشعراء من خلال إلقاء باقات من القصائد في مختلف ميادين الحياة   كما أوضح من جهته مدير دار الثقافة السيد عبد الكريم ينينة.

و أضاف ذات المتحدث أن هذه التظاهرة التي تدوم ثلاثة أيام تعرف مشاركة العديد من الشعراء الذين قدموا من ولايات سيدي بلعباس و مستغانم و عين تيموشنت و غرداية و بشار و الشلف إلى جانب عدد من الشعراء المحليين   ليقدموا باقة من آخر ما جادت به قريحتهم بعذب الكلام وجرى نصب خيمة تقليدية بدار الثقافة التي ستحتضن الجلسات الشعرية حتى  يكتمل المشهد الديكوري المناسب للحدث و الملهم للشعراء في جلسات الأنس و السمر.

كما ينظم على هامش هذا اللقاء معرض للصناعات التقليدية تضمن بعض المجسمات التي تصور حياة البادية و بعض الأنظمة الاجتماعية المتبعة في طريقة عيشهم إضافة إلى إحياء جلسات فلكلورية تنشطها فرقتا طبل عين بلبال بأولف و فرقة لقناوة و معزوفات فنية يقدما بعض الفنانين.

و برمجت كذلك ضمن فعاليات هذا الحدث الأدبي مجموعة من المداخلات التي سيتناول فيها عدد من الأساتذة الجامعيين واقع الشعر الشعبي   إلى جانب تقديم قراءات شعرية و وصلات غنائية.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة