أربع حسناوات من الدانمارك في الجزائر للدخول في الإسلام والزواج

أربع حسناوات من الدانمارك في الجزائر للدخول  في الإسلام والزواج

تعيش مدينة

بوسعادة  حالة من الاستنفار وسط الشباب، بعدما حلت الفرقة الغنائية ”بي بي غولز” الدانماركية والمتكونة من أربع فتيات بين 22 و26 سنة، واللائي قررن اعتناق الإسلام والتزوج بشباب من الجزائر.

قصة الفرقة مع الإسلام والجزائر بدأت في خريف العام الماضي.. عندما زارت الفتيات مدينة جانت بأقصى الجنوب من أجل تصوير فيديو كليب، وقد أبهرت الفتيات بالمعاملة الحسنة التي حظين بها من طرف السكان خاصة الشيخ ”أحمد الحوتة” الذي حدث الفتيات عن تعاليم الإسلام والأخلاق التي يدعو إليها، حيث  كان الشيخ أحمد الحوتة، وهو إمام بالمسيلة، يتواجد بجانت في زيارة عائلية، وكانت الصدفة أن التقى بالفتيات وقد استغل إتقانه للغة الانجليزية من أجل إقناع أعضاء الفرقة أن الحياة زائلة ولا ينفع في الوجود إلا العمل الصالح الذي يكسب الانسان حب الناس والله. وقد تواصلت نقاشات الشيخ أحمد الحوتة مع كل من كرستينا 22 سنة وفالونتين 24 سنة، ”أنا” 26 سنة وإميلي 25 سنة، عبر الدردشة عبر الأنترنت، حيث كان الشيخ الصالح يتوجه لهم بالنصائح وكثيرا ما أصلح بين الفتيات بعد خصوماتهن وانشقاقهن في الفريق. وقد اقتنعت الصغرى كريستنا بالدين الإسلامي وقررت التوقف عن الغناء والاستقرار بالجزائر، وقد ساهم ذلك في إقناع صديقاتها بالعودة إلى الطريق الصواب، وقد جمدت الفتيات نشاطهن منذ ديسمبر الماضي، ورتبن كل أمورهن من أجل الهجرة للجزائر والاستقرار ببوسعادة.

وكشف الشيخ أحمد الحوتة في لقاء بـ ”النهار” أن الفتيات قد قررن تغيير أسمائهن وفضلن أسماء أمهات المؤمنين، كما قررن الزواج بجزائريين، حيث تفضل ”كرستينا” الزواج بشاب جزائري يكون أسمر البشرة ويتقن التجارة من أجل الدخول في مشروع تجاري معه، أما ”إميلي” فتفضله متخلقا شهما ويمارس الرياضة ويكون في الثلاثين من العمر، أما ”أنا” فتفضله جزائريا فحلا ولا يهمها مستواه الدراسي ووضعه الاجتماعي، أما ”فالونتين” فلم تحدد مواصفات الزوج الذي تريده وهي تنتظر العروض للاختيار. كما كشف الشيخ أنه يتلقى يوميا العشرات من الطلبات من مناطق البلاد الذين قدموا للمنطقة بعد سماعهن بقصة الحسناوات..!


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة