أربع مساجين بليبيا يخيطون أفواههم و 80 آخرين يدخلون في إضراب عن الطعام

أربع مساجين بليبيا يخيطون أفواههم و 80 آخرين يدخلون في إضراب عن الطعام

كشف ممثل المساجين الجزائريين بليبيا، قاسيمي رمضان ـ أمس ـ أن أربعة مساجين قاموا بإخاطة أفواههم، بالموازاة

 

مع قرار 80 سجينا آخرا الدخول اليوم في إضراب مفتوح عن الطعام .

وأوضح ممثل المساجين الجزائريين بليبيا، في اتصال مع ”النهار” أن قرار إضراب المساجين 80، جاء احتجاجا على تماطل الحكومة  الجزائرية ونظيرتها الليبية في تنفيذ اتفاقيات تبادل المساجين بين البلدين، خلال السنة الماضية،  مشيرا إلى أن الاتفاقية تبقى مجرد حبر على ورق، في الوقت الذي أكد أن 12 سجينا الذين تم الإفراج عنهم مؤخرا، ليسوا من  قائمة المساجين التي تشملها العفو الذي أعلن عنه القدافي في السابق.

وقال ممثل المساجين الجزائريين بليبيا، أن السلطات الليبية ستقوم بترحيل المساجين المصريين إلى أراضيهم اليوم، فيما تلتزم الصمت إزاء وضع المساجين الجزائريين الذين وجهوا ـ أمس الأول ـ رسالة إلى رئيس الجمهورية، يطالبونه فيها بالإفراج عنهم ومتطرقين إلى الوضع المأساوي الذي يعيشونه بالسجون الليبية تحت  وطأت التعسف الإداري، كما تطرق رمضان قاسيمي إلى اللقاء الذي سيجمعه الأيام المقبلة مع المحامي بوجمعة  غشير،  بعد أن شهد ملف المساجين نوع من الركود.   

وطالب ممثل المساجين الجزائريين بليبيا بضرورة كسر البيروقراطية مستنكرا الإجراء العملي المتمخض عن الاتفاقية الموقعة بين الحكومة الجزائرية، ونظيرتها الليبية، حيث لم تباشر العملية بصفة شاملة من قبل إدارة السجون الليبية، بخصوص أكثر من 80سجينا، واقتصرت العملية على ترحيل 12 سجينا، لتصل بعدها قائمة 25 سجينا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة