أردوغان ينسحب من مؤتمر دافوس بعد مشادة كلامية بينه وبين بيريز حول غزة

أردوغان ينسحب من مؤتمر دافوس  بعد مشادة كلامية بينه وبين بيريز حول غزة

انسحب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان غاضبا من إحدى جلسات منتدى دافوس الاقتصادي العالمي في سويسرا احتجاجا على عدم إعطائه الفرصة للرد

على كلمة مطولة للرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز برر فيها المجزرة الإسرائيلية في قطاع غزة.

ففي جلسة حول غزة بالمنتدى دافوس مساء أمس تحدث الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز لمدة 25 دقيقة مبررا المجزرة الإسرائيلية على غزة قائلا إن حماس هي من دفعت إسرائيل لهذه الحرب، بعد أن أطلقت صواريخها على البلدات الإسرائيلية، وكان يتكلم بيريز بحدة وينظر إلى أردوغان مباشرة بين الحين والآخر.

وبدوره، علق رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان قائلا: “بيريز أكبر مني سنا وقد استخدم لغة قوية”، وتابع موجها حديثه إلى بيريز بحزم: “أتذكر الأطفال الذين قتلوا على الشاطئ، أتذكر كم قتلتم في غزة”، بينما رد عليه بيريز مشيرا إليه بأصبعهً: “كانوا سيقومون بمثل ما نقوم به لو كانت الصواريخ تسقط على إسطمبول”، في إشارة إلى الصواريخ التي تطلقها المقاومة الفلسطينية على البلدات الإسرائيلية دون أن تحدث خسائر تذكر.

 ووجه أردوغان انتقادا لاذعا إلى بعض الحضور بعدما صفقوا لكلمة بيريز، قائلا بغضب شديد ظهر باحمرار على وجهه: “عار عليكم أن تصفقوا على عملية أسفرت عن سقوط آلاف الأطفال والنساء على يد الجيش الإسرائيلي في غزة”.

وبعد حوالي 10 دقائق من بدء رئيس الوزراء التركي بالتحدث، قاطعه منسق الجلسة قائلا إن الوقت انتهى، فانتفض أردوغان غضبا وجمع أوراقه قائلا: “شكرا أنتم لا تتركون لي فرصة كي أتحدث.. لقد تحدثت نصف مدة بيريز فحسب.. لن أحضر إلى دافوس مرة أخرى”.

وبينما قام أردوغان ليغادر القاعة بدا على الرئيس الإسرائيلي الارتباك ملتفتا حوله دون أن ينطق بأي تعليق.

ووقف الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى وصفق مبتهجا وصافح أردوغان الذي غادر القاعة وسط تصفيق من بعض الحضور.

وعقب مغادرة أردوغان وقف موسى يتلفت يمينا ويسارا، فأشار له الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالجلوس، فأخذ مكانه في الندوة مرة أخرى.

وقال أردوغان خلال موتمر صحفي عقب الندوة مبررا موقفه: “بيريز تحدث لمدة 25 دقيقة، وكان يتكلم بشكل يغلب عليه الحدة وينظر إلي مباشرة بطريقة لا تتلاءم مع الحرية العامة”.

وأضاف: “عندما بدأت الكلام لم يسمح لي أحد أن أعبر عن أفكاري.. لذا كانت ردة فعلي أن غادرت الاجتماع”.

وفي تعليقه على الحادثة أشاد ليث شبيلات، رئيس جمعية مناهضة الصهيونية بالعاصمة الأدرنية عمان، بموقف رئيس الوزراء التركي قائلا إن: “موقف أردوغان ينبئ بتقدم نحو المواقف المستقلة عن الإرث التركي العلماني”.

وكان أردوغان قد هاجم في وقت سابق العدوان الإسرائيلي على غزة، واعترض على تصنيف حركة المقاومة الإسلامية “حماس” ضمن قائمة “المنظمات الإرهابية”، داعيا في الوقت نفسه الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى إعادة النظر في تعريف المنظمات الموجودة في الشرق الأوسط تحديدا.

ومن جهة أخرى، انتقد شبيلات بشدة حضور الأمين العام لجامعة الدول العربية الندوة مع الرئيس الإسرائيلي.

وقال: “كيف يسمح العرب بأن يجلس عمرو موسى هذه الجلسة مع قادة إسرائيل”، مضيفا أن جلوس عمرو موسى بعد خروج أردوغان “زاد الطين بلة”، وقال متحدثا عن الساسة والحكام العرب: “هؤلاء لا يدرون ماذا يفعلون”


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة