أرملة وأم لثلاث أطفال تستغيث لمساعدة عائلتها الصغيرة

تعيش أرملة الإمام السابق لقرية “بقنو” الواقعة ببلدية “افيغا” التابعة لدائرة عزازقة حالة من الفقر االمدقع و مأساة كبيرة و هي أم لثلاث أطفال أكبرهم 10 سنوات وأصغرهم 5 سنوات

كان زوجها بشهادة أهل القرية رجلا صالحا عمل كإمام لمدة 12 سنة إلى أن أنهكه مرض سرطان الدم توفى بعد فترة علاج لم تتجاوز 06 أشهر حيث صرفت زوجته كل ما لديها لإجراء الإشعاعات بل واستلفت أموال باهضة للتكفل بعلاج زوجها لكن بعد وفاة الزوج زادت مأساة هذه المرأة التي لا يتجاوز سنها 28 سنة خاصة بانقطاع الراتب وطلبت منها السلطات المعنية أن تخرج من المنزل الوظيفي التي بقيت تسكن فيه  بعد وفاة زوجها لأنها لم تجد مأوى لتجد نفسها بين ليلة و ضحاها بلا مأوى و لا معيل خاصة و  بتوالى الصعوبات الإدارية في الحصول على التأمينات الاجتماعية وعندما حصلت عليها  لا تتجاوز 10000 دج في الشهر” ليندة” تتساءل كيف لأبناء إمام شغل الوضيفة لمدة تتجاوز اثنتا عشرة  سنة لا يجد أبناءه مأوى يأويهم خاصة وأنهم صغارا و يدرسون،  مما جعل و بسبب هذه المشاكل التي تتخبط فيها العائلة الصغيرة  مردودهم الدراسي يتراجع و هي الآن تلتمس من القلوب الرحيمة و المحسنين مساعداتها خاصة المالية للتمكن من إرجاع القروض التي استلفتها أثناء مرض زوجها و تلبية مصاريف أبناءها الثلاثة التي تزيد يوما بعد  يوم و عن مؤوى يؤويها و إياهم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة