أرمل قبائلي يريدك صدرا حنونا لأبنائه الأيتام

أرمل قبائلي يريدك صدرا حنونا لأبنائه الأيتام

يحدث للمرء أن يفجع بفراق من يحبهم، فراقا يحدث في القلب شرخا وجرحا يصعب علاجه،خاصة إذا تركت له الأيتام .

تتهاوى حياته،فلا يدري إن كان في الطريق الصواب أو الخطأ،يصبح مجرد التفكير فيما تبقى من مشوار العمر طويلا جدا ومنهكا.

ولولا رحمة الله،ولولا رحابة صدر المؤمن،لسقط المرء في فخ القنوط والعياذ بالله،هذا تماما ما حدث مع سعيد من تيزي وزو.

رجل في العقد الخامس من عمره شاء القدر أن ترحل زوجته إلى الرفيق الأعلى.

وتستودعه أمانة تتمثل في أبنائه اللذين يبحثون عن صدر حنون يحتويهم ويحن عليهم ويبدد الخوف من المستقبل في قلوبهم.

سعيد يعمل كمقاول، لديه سكن خاص، يتميز بطيبة القلب وحب الغير.

يريد من ستكون له نعم السند ولأبنائه الروح والعضد لتكمل معهم المشوار وتجعل منهم أناسا أخيار.

سعيد يريد أن تكون من ستشاركه الرحلة من إحدى مناطق القبائل أو الوسط، سنها لا يتجاوز 40سنة.

يقبلها مطلقة أو أرملة بدون أولاد، كما أن منهى أمل سعيد أن تكون من سيظفر بها ماكثة في البيت.

للتواصل مع العرض.. مركز الأثير يستقبل مكالماتكم على الأرقام  3800/3801/3802 

مركز الأثير للإصغاء يضمن لكم أعلى درجات السرية والاحترافية

الرقم السري: 133517

اتصلوا بنا و تعرف أو تعرّفي على نصفك الآخر


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=924445

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة