إعــــلانات

أزمة السكن في فرنسا تطال الطلبة الجزائريين

أزمة السكن في فرنسا تطال الطلبة الجزائريين

في هذا العام الدراسي الجديد، وبسبب سوق العقارات المشبع، يكافح العديد من الطلاب للعثور على سكن دائم في عاصمة بريتون بفرنسا. ويضطرون أحيانًا إلى الإقامة في بيوت الشباب أو المعسكرات.

هذا هو حال الشالبة الجزائرية وسام البالغة من العمر 20 عاما والتي تدرس في مدرسة الهندسة المعمارية في رين.

وقالت في مقابلة لها مع موقع LIBERATION الفرنسي “تأخرت قليلاً للعودة بعد البحث المرهق عن سكن. بحثت في الإعلانات لكن دون جدوى إما أنهم لم يردوا علي، أو أنها عملية احتيال”.

وأضافت “من النادر جدًا العثور على استوديو بإيجار معقول، وحتى في أماكن الإقامة المشتركة، لا يوجد شيء. إذا استمر هذا الوضع إنني سأعود إلى الجزائر”.

في الوقت الحالي، وجدت وسام ملاذًا في النزل، مثل العديد من الطلاب الآخرين في نهاية سبتمبر. فمن أصل 106 سريرًا، يوجد حوالي الثلاثين يشغلها الطلاب.

وقال مدير النزل يانيك بيليير “مأوى بسعر 30 أورو في الليلة في عنبر، مكلف شهريًا. ولكنه أرخص بكثير من فندق أو إيجارات موسمية. إذا كانت المؤسسة معتادة على استضافة عدد قليل من الشباب في بداية العام الدراسي. فمن الاستثنائي جدًا أن يكون لديك الكثير في هذا الوقت. نحن دائمًا ممتلئون ولا يمكننا إرضاء كل من يسألنا “.

طالع أيضا:

رئيسة وزراء فرنسا تزور الجزائر أكتوبر المقبل

ستقوم  رئيسة الوزراء الفرنسية إليزابيت بورن بزيارة إلى الجزائر في التاسع والعاشر من أكتوبر المقبل. للقاء نظيرها الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن. بهدف تثبيت الشراكة التي إتفق عليها نهاية الشهر الماضي رئيسي البلدين.

وحسبما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية “أ ف ب” نقلا عن بيان للحكومة الفرنسية، اليوم السبت، أنه و”تماشيا مع الإعلان المشترك للجزائر من أجل تجديد الشراكة بين الجزائر وفرنسا”. والذي تمخضت عنه زيارة الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون إلى الجزائر نهاية أوت الفارط. ستزور رئيسة وزراء فرنسا الجزائر و”سيجتمع أعضاء الحكومتين الفرنسية والجزائرية لإعادة تأكيد عزمهم على تعزيز الصداقة بين فرنسا والجزائر. وتعميق التعاون الثنائي في مجالات المصلحة المشتركة”.

وكان المتحدث باسم الحكومة الفرنسية أوليفييه فيران قد تحدث غداة زيارة ماكرون للجزائر عن إعلانات قريبة عن زيادة ممكنة لشحنات الغاز الجزائري المرسلة إلى فرنسا في خضم أزمة الطاقة التي تسببت بها الحرب في أوكرانيا.

وقالت رئاسة الحكومة الفرنسية إن بورن ستشارك، برفقة عدد من أعضاء الحكومة الفرنسية، في رئاسة الدورة الخامسة للجنة الحكومية الرفيعة المستوى مع نظيرها الجزائري أيمن بن عبد الرحمن”. مشيرة في ذات السياق، إلى أن اللجنة ستتطرّق إلى “المسائل الاقتصادية والتحوّل البيئي”.

»إضغط إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/xXfjh
إعــــلانات
إعــــلانات