أساتذة يطالبون بيومي الجمعة والسبت للراحة وآخرون يطالبون بالتدريس يوم الجمعة

أساتذة يطالبون بيومي الجمعة والسبت للراحة وآخرون يطالبون بالتدريس يوم الجمعة

لتقي غدا الاثنين رئيس ديوان وزارة

التربية الوطنية حسن لاغا، بممثلين عن نقابات التربية المستقلة، لفتح النقاش حول العطلة الأسبوعية، وسكنات الجنوب بمقر الوزارة الكائن بالجزائر العاصمة، في لقاء تشاوري وتمهيدي لإنجاح الاجتماع الذي سيترأسه وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد يوم 26 أوت المقبل. وأوضحت النقابة الوطنية لعمال التربية، على لسان أمينها الوطني عبد المجيد باسطي في تصريح لـ”النهار”، أن رئيس ديوان الوزارة سيفتح النقاش مع نقابات القطاع حول نهاية الأسبوع التي أصبحت يومي الجمعة والسبت، بدل الخميس والجمعة عن طريق مناقشة كافة مقترحات الشركاء الاجتماعيين، على اعتبار أن بعضا من النقابات، قد اقترحت ضرورة التدريس كافة أيام الأسبوع، ابتداء من يوم الأحد وإلى غاية يوم الخميس، على أن يتم تخصيص الجمعة والسبت  للراحة، في حين اقترح أساتذة آخرون أهمية التدريس في الفترة الصباحية من يوم الجمعة، حفاظا على كافة ساعات التدريس المبرمجة طيلة سنة دراسية كاملة. وعلى صعيد آخر؛ أوضح المسؤول الأول عن النقابة، أنه سيتم التطرق أيضا إلى ملف سكنات الجنوب المقدرة بـ4200 وحدة سكنية، على اعتبار أنه سيتم في الآجال القريبة الشروع في توزيعها على الأساتذة، علما أن وزير التربية الوطنية أبو بكر بن بوزيد، كان قد أعطى أولوية كبيرة للأساتذة الوافدين من الشمال، والراغبين في الاستقرار بولايات الجنوب لممارسة مهنة التعليم، معلنا في ذات السياق؛ أن أساتذة الجنوب الذين يدرسون مادتي الفرنسية و الانجليزية، قد طالبوا بالمساواة في التنقيط مع أساتذة الشمال، بإدماجهم ضمن قائمة الأساتذة الذين سيستفيدون من سكنات وظيفية. في الوقت الذي شدد أنه خلال لقاء الاثنين سيتم التفكير بجدية، لإيجاد الصيغ المناسبة التي ترضي كافة الأطراف.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة