أسامواه جيان بين الشجاعة والخيبة

أسامواه جيان بين الشجاعة والخيبة

عاش أسامواه جيان مهاجم منتخب غانا أمس الجمعة لحظات عصيبة لن ينساها في حياته بعد اهداره ضربة جزاء في اللحظة الاخيرة كانت كفيلة بايصال منتخب بلاده للمرة الاولى في تاريخه

وفي تاريخ القارة الافريقية الى نصف نهائى كأس العالم لكرة القدم.

فقد كانت النتيجة تشير الى التعادل ب(1-1) فى الوقت الاضافى وغانا تحاول الفوز فى المباراة على غرار ما فعلته أمام الولايات المتحدة فى الدور الثانى(1-2) لغاية الدقيقة 120 عندما أبعد مهاجم الاوروغواى لويس سواريز الكرة أول مرة عن خط المرمى بقدمه ومرة ثانية بيده ليحتسب الحكم ركلة جزاء نفذها الاختصاصى جيان وسددها فى عارضة مرمى الحارس فرناندو موسليرا حارما فريقه من تسجيل هدف الفوز.

وافاد جيان بعد اللقاء “سأتعافى أنا قوى ذهنيا(…) امتلكت الشجاعة لتسديد ركلة الجزاء هذا طبيعى فأنا المسدد الاول في الفريق  وحرمت هذه الفرصة الضائعة أيضا مهاجم رين الفرنسى من تسجيل هدفه الخامس في المونديال والرابع فى هذه النسخة ومعادلة الرقم الذى يحمله الكاميرونى روجيه ميلا فى مونديالى 1990 و 1994.  

التقط ملعب”سوكر سيتى” أنفاسه خلال تسديدة جيان لكن اللاعب الشاب (23 عاما) لم يعرف طريق المرمى ولم يتمكن أحد من تعزيته بعد الخيبة. بيد ان الهداف الفتاك كشف عن شجاعته وصلابته عندما تحمل مسوولياته مجددا وكان أول المسددين لغانا فى سلسلة الركلات الترجيحية ونجح هذه المرة بهز الشباك بقوة لكن زميليه جون منساه ودومينيك أديياه أهدرا لتبلغ الاروروغواى المربع الذهبى لاول مرة منذ العام 1970 وطوى جيان صفحة جميلة في تاريخ /النجوم السوداء/ لكن الحلم كان قريبا وقريبا للغاية لبلوغ نصف النهائى ودخول تاريخ كرة القدم الافريقية.


التعليقات (1)

  • WASSIM IYEDE

    سنة سي ياسي شومبيومني

أخبار الجزائر

حديث الشبكة