أسبـــوع لتبـــادل المنـــاصـــب بيــن الأساتـــذة و3 أكتوبر آخر أجل لإيداع الطلبات

أسبـــوع لتبـــادل المنـــاصـــب بيــن الأساتـــذة و3 أكتوبر آخر أجل لإيداع الطلبات

مديريات التربية أمرت بإيداعها لدى مديري المؤسسات للتأشير عليها

 العملية تهدف إلى تقريب الأساتذة من مقرات سكنهم

فتحت مديريات التربية باب تبادل المناصب بين الأساتذة في نفس الاختصاص والطور لتمكين المقيمين بعيدا عن مؤسساتهم من الاقتراب أكثر، في حال وجود أستاذ للتبادل معه في نفس الولاية.

وحسب التعليمات التي أرسلتها مديريات التربية إلى كافة مديري المؤسسات التربوية للأطوار الثلاث، فقد أعلمتهم بالشروع في استقبال طلبات الأساتذة الراغبين في تبادل المناصب مع أساتذة آخرين في مؤسسات أخرى، على أن يكون ذلك في نطاق الولاية نفسها.

وأضافت ذات التعليمات، أن الأساتذة الراغبين في تبادل المناصب مطالبون بإيداع طلباتهم على مستوى مديري مؤسساتهم، حسب سلم الإداريين، والذين يقومون بإيداعها لدى الأمناء العامين لمديريات التربية قصد البت فيها والتأشير عليها.

كما حددت مديريات التربية تاريخ 3 أكتوبر المقبل كآخر أجل من أجل إيداع هذه الطلبات، بعد فتح فترة إيداعها لأسبوع فقط منذ  26 سبتمبر الجاري، وذلك قصد الانتهاء من العملية في أقرب وقت وعدم التأثير على السير الجيد للدروس في أقسام الأساتذة المعنيين بتبادل المناصب.

وأوضحت ذات التعليمة، أن هذه الطلبات يجب أن تكون في نفس الولاية ولا يتم قبول طلبات التحويل بين أستاذين في ولايتين مختلفتين، حتى وإن كانتا متجاورتين، كون هذه العملية تنظم خلال الحركات التحويلية السنوية لعمال التربية ولا تدخل في إطار هذه التعليمة، إضافة إلى وجوب عمل الأستاذين المعنيين بالتبادل في نفس المادة ونفس الطور ولا يمكن قبول عملية تحويل أستاذين لمادتين مختلفتين أو طورين مختلفين.

كما أكدت مديريات التربية، أن كل طلب يقدم بعد أسبوع من فتح عملية التحويل والتبادل، لن يتم أخذه بعين الاعتبار ويعتبر ملغى وغير مقبول لدى مديرية التربية، داعية مديري المؤسسات إلى ضرورة إيداع ملفات أساتذتهم في الفترة المحددة وعدم تأخير الإيداع لتفادي رفض هذه الطلبات فيما بعد.

وتتم عملية التحويل من أجل تمكين العديد من الأساتذة من الاقتراب أكثر من مقرات سكنهم، عبر تبادل مناصبهم مع أساتذة آخرين في نفس الحالة، حيث تتم عملية تحديد المناصب المعنية بالتحويل غالبا عبر مكاتب النقابات التي تساعد على التقريب بين الأساتذة وتسهيل عملية الاتصال بهم لإيجاد منصب يساعد كل واحد منهما للتبادل والاقتراب من مقر سكنه، في حين يقوم العديد ممن طرحوا مناصبهم للتبادل عبر مواقع التواصل الاجتماعي بإيجاد من يتبادلون معه في إطار هذه العملية.

******************************************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر موقع “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” على النت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

يحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وفي حال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التفاصيل والتطورات.

يعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة إلى تحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة والشاملة.

يسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع موقع “النهار أون لاين” الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.


التعليقات (1)

  • عبدالرزاق

    هذا من القرارات الصائبة التي نثمنها ونشكر السيدة الوزيرة على هذا ، حبذا لو تعمم هذه العملية على بقية القطاعات وخاصة قطاع التعليم العالي حيث يضطر الأستاذ للتنقل إلى ولايات بعيدة لممارسة مهنته رغم وجود تخصصه قرب مقر سكناه

أخبار الجزائر

حديث الشبكة