أستاذ جامعي يقتل صهره لأنه أجبر ابنته على ممارسة الجنس مع أشخاص مقابل المال

أستاذ جامعي يقتل صهره لأنه أجبر ابنته على ممارسة الجنس مع أشخاص مقابل المال

فصلت محكمة

جنايات مجلس قضاء أم البواقي في قضية دارت تفاصيلها في فصول مثيرة وسط أحداث تقشعر لها الأبدان نظرا للطريقة الشيطانية التي تمت بها تصفية الضحية جسديا، وكذا طبيعة المتهمين الذين يشكلون أسرة واحدة متكونة من الأب وهو مهندس مناجم وأستاذ جامعي سابق معاق حركيا، وزوجته وأبناؤه الثلاثة ومن بينهم فتاة، الذين شاركوا كلهم في إزهاق روح صهرهم بطريقة بشعة بعد تعذيبه مدة فاقت 6 ساعات ثم دفنوا جثته في مستودع للخردوات قبل أن يتم نقله بعد مرور 6 أيام إلى جبل قرن أحمار بأم البواقي لدفنه هناك. خيوط الجريمة أماطت عنها اللثام القدرة الإلهية بواسطة كلاب أحد الرعاة التي كشفت الجثة بعد أن وصلت إلى درجة كبيرة من التعفن. وكانت هيئة المحكمة قد قضت، نهاية الأسبوع، بإدانة العقل المدبر وهو أستاذ جامعي، ومهندس مناجم ومعاق حركيا (م،ق) بالمؤبد، فيما أدين ولداه (ق،س) و(ق،ح) بـ 15 سنة سجنا نافذا و10 سنوات سجنا نافذا في حق زوجة الأب (ب،ي) وابنة المتهم (ق،أ)، مع تبرئة ساحة المتهمين (ح،ط) و(ب،ل) بعد أن وجهت لهؤلاء جميعا جناية تكوين جماعة أشرار، القتل العمدي مع سبق الإصرار وممارسة التعذيب ودفن جثة.حيثيات القضية تعود إلى تاريخ 22 سبتمبر 2008 عندما تم العثور على جثة بجبل قرن أحمار ببلدية الجازية من طرف أحد الرعاة داخل ثلاثة أكياس بلاستيكية وفي حالة متقدمة من التعفن، ليتم التعرف عليها من طرف أهل الشاب (ح،عمار) وهو صهر هذه العائلة، لتنطلق على إثرها تحقيقات مصالح الدرك الوطني مع عائلة صهر الضحية، حيث أفضت التحريات الأمنية إلى الوصول إلى الجناة الخمسة، إذ أكدت زوجة الأب في اعترافاتها أن الضحية جاء إلى منزل صهره من أجل إعادة زوجته دون أن يعلم ما ينتظره من فخ منصوب له من أجل التخلص من مشاكله، حيث كشفت أن زوجها قام بمعية أبنائه الثلاثة بتكبيل صهرهم بواسطة سلك معدني ووضع حجرة في فمه، ثم تعذيبه بواسطة كماشة وسلاح أبيض وقضيب خشبي ومفك براغي لمدة فاقت 6 ساعات، إلى غاية أن لفظ أنفاسه جراء قسوة التعذيب، ثم نقلوه بواسطة عربة تقليدية عند الثالثة صباحا على مسافة حوالي 1 كلم، ثم دفنوه داخل مستودع للخردوات لمدة 6 أيام، قبل أن تحول الجثة بواسطة شاحنة وتدفنعلى مسافة 8 كلم داخل حفرة عمقها 50 سم وقطرها 80 سم. هذه اعترافات جاءت متقاربة مع باقي اعترافات الأب وأبنائه الذين أكدوا أنهم أرادوا التخلص والانتقام من صهرهم لأنه استعمل واستغل البنت والأخت.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة