أستراليا تحمل الولايات المتحدة مسؤولية تسريبات ويكيليكس

أستراليا تحمل الولايات المتحدة مسؤولية تسريبات ويكيليكس

حمل وزير الخارجية ألاسترالي كيفن راد الولايات المتحدة المسؤولية عن نشر آلاف البرقيات الدبلوماسية عبر موقع /ويكيليكس/ وليس مؤسس الموقع جوليان أسانج وقال الوزير الاسترالي  اليوم إن “نشر الوثائق يطرح أسئلة عن الأمن الأمريكي”مضيفا ” تقع المسؤولية الأساسية والمسؤولية القانونية الناتجة عن ذلك على أولئك الأفراد المسؤولين أوليا عن ترك هذه الوثائق غير المصرح بها تتسرب” وكانت احدى الوثائق قد وصفت كيفن راد بانه “مهووس بالسيطرة معرض للخطأ” الا ان راد علق على ذلك بالقول “أنا واثق من أن أسوأ من ذلك قد يكون  كتب عني في الماضي وأكثر سوءا قد يكتب في المستقبل”.
و أضاف راد وهو رئيس وزراء سابق لأستراليا “أعتقد أن السؤال الحقيقي الذي يطرح هو عن مدى فعالية انظمة الأمن الأمريكي والدرجة التي يمكن فيها للناس الوصول الى مواد مماثلة” معلنا أن “الأجهزة القنصلية الاسترالية ستقدم المساعدة لأسانج”.
و كشف مسؤولون ان القنصل العام الاسترالي في بريطانيا التقى مؤسس ويكيليكس بعد اعتقاله امس للاشتباه بضلوعه في قضية اخلاقية في السويد التي تطالب بتسليمه وان دبلوماسيين استراليين كانوا حاضرين ايضا عند مثوله امام القضاء البريطاني.
و كانت الشرطة البريطانية قد اعتقلت امس مؤسس موقع ويكيليكس الأسترالي جوليان أسانج في لندن بعد تلقيها مذكرة اعتقال من السلطات السويدية.
وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن شرطة /سكوتلند يارد/ البريطانية أكدت أن أسانج الاسترالي الجنسية البالغ من العمر 39 عاما “اعتقل بموجب مذكرة اعتقال أوروبية بعد استجوابه في مركز للشرطة في لندن “.
وكانت السلطات السويدية اصدرت مذكرة اعتقال بحق أسانج الخميس الماضي في اعقاب قيام موقعه ويكيليكس بنشر 250 ألف وثيقة دبلوماسية أمريكية سرية سبقها نشره مئات آلاف الوثائق السرية الأمريكية المتعلقة بالحرب في العراق وأفغانستان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة