أسعار النفط تفقد أزيد من دولارين اليوم الاثنين و ترقب دولي لاجتماع وهران

تراجعت أسعار البترول اليوم الاثنين بأزيد من دولارين بعد يومين من قرار أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) القاضي بالإبقاء على إنتاجها على ما هو عليه حاليا مع إعطاء إشارات تؤكد انه سيتم خفض الإنتاج خلال اجتماع الجزائر في 17 ديسمبر الجاري.

   و تراجع سعر برنت بسوق لندن تسليم جانفي 3ر2 دولار ليبلغ 36ر51 دولار لبرميل مقارنة بإقفال الجمعة المنصرم. و بدوره تراجع لايت سويت كرود نفس التسليم ب41ر2 دولار ليقدر ب 02ر52 دولار للبرميل بسوق نيويورك.      و يرجع الخبراء هذا التراجع في أسعار الخام أساسا إلى قرار الأوبك القاضي بالحفاظ على سقف إنتاجها على ما هو عليه و أن السوق -حسبهم- لم تكتف بالإشارات الإيجابية للمنظمة والتي تؤكد انه ستقدم على خفض كبير في إنتاجها خلال اجتماع وهران.  و كان رئيس منظمة الدول المصدرة للنفط السيد شكيب  خليل قد أكد  اليوم الاثنين أن قرار تأجيل خفض إنتاج المنظمة إلى اجتماع وهران هو “إستراتيجية” متبعة بهدف تقييم تطورات السوق البترولية.  و أوضح السيد خليل على هامش أشغال الجلسات الوطنية الأولى حول التنمية الدائمة و حماية البيئة “أن تأجيل القرار (تخفيض الإنتاج) إلى اجتماع وهران يوم 17 من الشهر الجاري إستراتيجية و انه قرار جيد يسمح بتقييم توجهات السوق لاتخاذ القرار الجيد في وهران”.    وكان الأمين العام لمنظمة الأوبك عبد الله البدري قد صرح في طهران أن المنظمة ستتخذ “قرار محكم” لخفض الإنتاج في ديسمبر إذا واصلت أسعار البترول تراجعها و”إذا لاحظنا أن السوق تدهورت سنأخذ قرارا حاسما في الجزائر أو في أي جهة أخرى إذا تطلب الأمر ذلك”.  و قال الأمين العام للمنظمة “أن المنظمة ستقرر خفضا “كبيرا” في العرض خلال اجتماعها الاستثنائي المقبل في الجزائر.  و كان البدري قد ذكر أن الجميع وافق على هذا الأمر في اجتماع القاهرة ونحن

مستعدون لخفض الإنتاج في الجزائر. 

   و يذكر أن منظمة الأوبك قررت يوم السبت في القاهرة الإبقاء على سقف إنتاجها الحالي (3ر27 مليون برميل يوميا) مع احتمال إجراء خفض في عرضها يوم 17 ديسمبر الجاري خلال اجتماع وهران حيث حصل في إجماع في  القاهرة على ذلك.                                              (واج)    

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة