إعــــلانات

أشعر بالضياع في حياتي.. فأبي يرفض زواجي

أشعر بالضياع في حياتي.. فأبي يرفض زواجي

تحية طيبة سيدتي، وبعد، أنا شابة في الـ28 من العمر، أحمد الله الذي وفقني وحققت الكثير من طموحاتي، أكملت دراستي، وأعمل والحمد لله، ولا يفوتني هنا أن أشكر الله على حسن التربية التي أعطاها لي أمي وأبي، كبرت في محيط بسيط، وجو عائلي يسوده الود والاحترام

ومثلي مثل أي فتاة تداعب مخيلتي أحلام كثيرة كأن أكون سيدة بيت، أعيش في كنف زوج، ويجعل الله بيننا مودة ورحمة، لا أنكر أن الكثير من الخطاب يقصدون الدار، لكن المشكلة تكمن في والدي..؟

أجل سيدتي، فقد تقدم مؤخرا شابا لخطبتي، أتى البيت من بابه، وأحضر عائلته، لكن إلى يومنا هذا لم يعطنا رأيه، هذه ليست الأولى، فقد تقدم قبله العديد وكان يرفض في كل مرة، ويقدم لوالدتي أسبابا لا نملك أمامها سوى الاستسلام، وهذه المرة لا أدري لما أشعر بالارتياح للشاب وعائلته، وكلما تحدث إليه والدتي يتحجج بعمله، وبأنه مرتبط بانشغالات كبيرة، وليس له الوقت لهذا الأمر، علما أنني أعمل معه وأساعده في العمل، طلبت بعدها من أمي أن تفاتحه في الموضوع بحضوري، ففعلت ذلك، وأخبرته أنني أقبل الزواج، فصرخ في وجهي وقال أنه غير راض، وأنه يعرف مصلحتي أحسن مني، لدرجة أنه غضب مني وأخذ مفاتيح السيارة والمكتب، فما تفسير هذا التصرف..؟ لا أنكر أنني أرغب في بناء أسرة وهذه سنة الحياة، لكن بالتأكيد برضا والديّ ودعائهم لي بالخير، وبين هذا وذاك أنا أشعر بالضياع، أرشدوني من فضلكم؟

إعــــلانات
إعــــلانات