أطباء وجراحو الأسنان يرفعون أسعار العلاج بنسبة 100 من المائة

أطباء وجراحو الأسنان يرفعون أسعار العلاج بنسبة 100 من المائة

شهدت تكاليف العلاج لدى أطباء وجراحي الأسنان

 ارتفاعا محسوسا خلال الآونة الأخيرة، حيث قفزت أسعار قلع الأسنان من 500 إلى 1000 دينار، فيما بلغت أسعار قلع الجذور 3 آلاف دينار، أما بالنسبة إلى العلاج البسيط عن طريق الحشو فانتقل من 1200 إلى  ألفي دينار. وفي هذا الشأن، كشف الدكتور رشيد شعراوي، رئيس عمادة أطباء الأسنان الجزائريين، في اتصال هاتفي مع ”النهار”، أن تضاعف أسعار العلاج وقلع الأسنان، راجع بالدرجة الأولى إلى رفع الدولة دعمها للمواد الأولية المستخدمة في التداوي والتركيب، والتي يتم استيراد أغلبها من الخارج، حيث بلغت تكلفة علاج بسيط بالحشو 2200 دينار، مع الأخذ بعين الإعتبار استخدام شروط النظافة من الحقن ذات الإستعمال الأحادي، المخذر، والقفازات، التي يعتبر استخدامها إجباريا، إلا أن أغلب الممارسين يعرّضون أنفسهم إلى خطر انتقال عدوى الأمراض الخطيرة كالتهاب الكبد الفيروسي الذي ينتقل عن طريق لعاب المريض، والسيدا لعمله بأيدٍ مكشوفة، وأوضح ذات المتحدث، أنه على الرغم من قيام أطباء وجراحي الأسنان برفع أسعارهم، إلا أن الزيادات بعيدة كل البعد عن الأسعار الحقيقية، سيما وأن الطبيب المعالج لا يحتسب في المبلغ مخاطر التعرض إلى الأمراض الخطيرة المتنقلة أثناء قيامه بعمله، مشيرا إلى أنه من المنتظر أن تصل قيمة إتلاف جذور الأسنان إلى 5 آلاف دينار، مع توفير كافة المواد اللازمة من الإبر المعقمة، القفازات، والحقن، أما بالنسبة إلى عملية قلع الأسنان، ذكر الدكتور شعراوي، أن سعرها سيصل إلى ألف دينار، مع توفير كافة الشروط اللاّزمة، ولدى سؤالنا عن الأسباب التي تقف وراء هذا الارتفاع، أكد رئيس عمادة أطباء الأسنان أن أجرة علاج الأسنان كأية خدمة لم تعدّل منذ سنوات، فيما تم تعديل سلالم الرواتب والأجور في القطاعات الأخرى، مشيرا إلى أن هذه الزيادة كان يجب أن تتم قبل فترة، كما أنها جاءت في ظل الغلاء الفاحش للمعيشة، والتي اضطرت الجراحين إلى رفعها، كما لفت نقيب جراحي الأسنان، إلى أن الزيادة في حدها الأدنى، ليست كبيرة ولا تشكل عبئا على المواطن، موضحا في هذا الشأن بأنه لا يمكن مقارنة ما يتقاضاه طبيب الأسنان بمداخيل أصحاب المهن الأخرى، ومن بينهم الموظفون في القطاع العام، وأردف قائلا:” العديد من الأطباء العاملين في المستشفيات العامة استفادوا من زيادة في الأجور”، وفي هذا الصدد ذكر شعراوي، أن الجزائر هي الدولة الوحيدة في المغرب العربي، التي لاتزال فيها تسعيرة الكشف لدى طبيب الأسنان متدنية بـ 6 مرات مقارنة بالدول الشقيقة، مستدلا في هذا الشأن بتونس التي تبلغ فيها تكلفة علاج بسيط ما يعادل 4 آلاف دينار.  

عمادة جراحي الأسنان ترفع مشروع قانون جديد لفائدة خريجي الجامعات

كشف الدكتور رشيد شعراوي، رئيس عمادة أطباء الأسنان، أنه سيتم رفع مشروع قانون جديد إلى مجلس الشعب، قصد تنظيم المهنة التي تعرف فوضى كبيرة وتزايدا في عدد الأخطاء والتجاوزات التي يرتكبها جراحو الأسنان الجزائريون من جهة، ولتقليص نسبة البطالة المستفحلة من جهة أخرى، وأوضح ذات المصدر في اتصال مع ”النهار”، أن القانون في حال ما تم قبوله، من شأنه التخفيض من نسبة البطالة المنتشرة بشدة في أوساط المتخرجين من الجامعات، بالمقابل سيتقاضى المتخرج راتبا مقبولا، كما سيقتني الخبرة والمؤهلات أثناء عمله كمتعاون لدى الأطباء الخواص، ليتمكن في غضون 5 سنوات أو أقل من ذلك بكثير من فتح عيادته الخاصة، حسب درجة تمكنه، وقابليته لتحمل المسؤولية المدنية، وضمان ممارسات مهنية في المستوى، وذكر شعراوي، أن المشروع سيتم رفعه بالتشاور مع كافة الأطراف المعنية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة