أطفال في عمر الزهور ينافسون الكبار في عالم الشغل ويقاسمونهم مسؤولية العائلة

أطفال في عمر الزهور ينافسون الكبار في عالم الشغل ويقاسمونهم مسؤولية العائلة

أمام الأزمة الاقتصادية التي يشهدها مجتمعنا، يضطر الكثير من أرباب الأسر والعائلات إلى الدفع بأبنائهم إلى سوق العمل في أي مهنة، المهم لقمة العيش وهو ما يؤدي إلى بروز خطورة ممارسة مختلف المهن لا سيما الحساسة على صحة الأطفال، إذ غالباً ما تكون ظروف العمل كارثية ولا تراعى فيها الشروط والمقومات الإنسانية المطلوبة، وكارثة الكوارث هي المهن التي يتعاطاها الأطفال الفقراء، فهي تشكل بالفعل خطراً كبيراً على صحتهم البدنية وعلى نموهم العقلي، فاللائحة كبيرة وعلى رأسها العمل في المنشآت المعدنية وتركيب الأجهزة الإلكترونية والعمل في كسر الحجارة ونحتها، والعمل في دهن السيارات والفلاحة والحدادة والنجارة وكل ما له علاقة بالمواد الكيميائية التي لو استمر الأطفال في استنشاقها بشكل مستمر، فقد تكون لها تداعيات خطيرة على أجساد لا تزال لينة وغير صلبة، ناهيك عمّا يتعرض له الأطفال من تعنيف من قبل أرباب عملهم.
في عمر الزهور يتركون دفء الفراش ويقصدون الحقول مع بزوغ الفجر
سمعنا عن تفشي عمالة الأطفال في مجال الفلاحة واستفحالها في العديد من مناطق ولاية سكيكدة، فتوجهنا إلى هنالك لتحسس الظاهرة، خرجنا باكرا مع خيوط الفجر الأولى. وبعد أداء صلاة الفجر، فوجئنا بغفر من الأطفال مقبلين باتجاه المسجد العتيق ببلدية الحروش، حيث يجتمع عادة الفلاحون بشاحناتهم وجراراتهم لحشد الأجراء، خيّل لنا في بادئ الأمر أنهم قاصدون المسجد للصلاة.. لكن الصلاة قضيت، اقتربنا من بعضهم للاستفسار فأجابونا أنهم جاؤوا لتحصيل أجرة اليوم تكفل لهم قوتهم وعائلتهم قائلين: “إذا لم ننهض ونشمر عن سواعدنا لن نجد ما نأكله”، حاولنا التقرب منهم أكثر ومعرفة الظروف التي دفعتهم لترك دفء الفراش في مثل هذا الوقت المبكر، فأجابنا “سامي” صاحب الـ 14 ربيعا قائلا: “إن أوضاعي الاجتماعية أجبرتني على ذلك، إذ أنني يتيم الأب وكبير إخوتي، الشيء الذي اضطرني لترك مقاعد الدراسة رغم أنني كنت من المتفوقين في صفي، لا لشيء إلا لأتدبر أمر أسرتي المعدمة”، وأضاف أنه ليس لديهم أي مصدر رزق أو مورد مالي يعيشون منه سوى ما يجنيه سامي من وراء عمله في حقول البطاطا، أو ما يجود به عليهم أصحاب البر من وقت لآخر، غير أنه لا يكفي لسد حاجيات إخوته المتمدرسين.
أما “وليد” جار “سامي”، فلا يختلف وضعه عن وضع صديقه كثيرا، فإعاقة والده المقعد اضطرته للخروج للعمل في سن جد مبكرة هو وإخوته الذين يبيعون الأكياس البلاستيكية في سوق الخضر، فيما أجابنا “محمد”، وهو يهم لركوب الشاحنة التي يحشرون فيها حشرا “الهم و”الميزيرية” هما اللذان دفعانا إلى امتهان هذه الأعمال التي يرفضها حتى الحمير”.
وغير بعيد، صادفنا ثلة من البراعم لا يتجاوز سن أكبرهم 12 سنة، حاملين معاول وأكياس متجهين صوب الحقول والمزارع التي أنهى ملاّكها جني محاصيلها محاولة منهم نبش التراب عسى أن يعثروا على حبات بطاطا خلفها محراث الفلاحين..
وما هؤلاء الأطفال إلا عينة عن شريحة استؤصلت من دفء العائلة الذي يفترض أن تنعم به ومقاعد الدراسة لتجد نفسها أمام مسؤولية يعجز الكبار حتى عن تحملها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة