أطفال من اصل جزائري مقيمين بفرنسا يقضون عطلة الصيف بالعاصمة

يقضي حوالي 20 طفل من اصل جزائري مقيمين بفرنسا (باريس) عطلة الصيف بالعاصمة في مخيم صيفي نظم بمبادرة من جمعية “أطفال و أسر من الضفتين” حسبما علمنا اليوم السبت لدى الجمعية.

وأشار رئيس الجمعية السيد عمار رحواني ان هذه المبادرة المنظمة بالتعاون مع وزارة التضامن الوطني و الأسرة و الجالية الوطنية بالخارج  قد سمحت لهؤلاء الأطفال المقيمين بأحياء سان دوني بباريس باكتشاف الجزائر و الالتقاء بأطفالها و كانت مناسبة “للتعارف و التعايش”.

وأوضح السيد رحواني ان هذه المبادرة التي تدوم 21 يوما تنظم تحت شعار”سأذهب لاكتشف ثقافة أهلي معية بعض الأصدقاء” مضيفا ان هؤلاء الأطفال الذين يرافقهم أطفال من أصول فرنسية و افريقية قد اكتشفوا عدد من التقاليد المحلية كما زاروا مواقع ثقافية و تاريخية و شاركوا في العديد من السهرات الفنية و النشاطات الثقافية على هامش المهرجان الثقافي الإفريقي (الجزائر من 5 الى 20 جويلية 2009).

وذكر رئيس الجمعية ان أطفال من مدينة عين الفكرون (ولاية أم البواقي) قد استفادوا من عطلة مماثلة في صيف 2007 حيث قضوا 15 يوما في مدينة سان دوني  الفرنسية.

وتظم جمعية “أطفال و أسر من الضفتين” التي أنشأت سنة 2004 بباريس مربين و أخصائيين نفسانيين من ضفتي المتوسط بحيث تساهم في ترقية التبادلات و التوأمة بين مدن الضفتين كما تشجع تنظيم تظاهرات ثقافية و رياضية و تحث على تقارب شعوبها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة