أعراب يستقيل كتابيا أمام الديجياس ويتهم المسيرين السابقين بالتآمر على الفريق

أودع رئيس اتحاد سطيف، عزوز أعراب، اسقالته المكتوبة لمديرية الشبيبة والرياضة، أمسية السبت الفارط

 

عدد خلالها الأسباب التي تقف وراء قراراه، وفي حديث قصير مع “النهار” أكد أعراب أنه وجد من غير الممكن أن يواصل العمل في مثل هذه الأجواء المحيطة بالفريق، متهما أطرافا بالوقوف وراء مؤامرة محكمة لضرب استقرار الفريق وأن أيادي ممن ينسبون أنفسهم إلى أنصار الڤرونة تقوم بتنفيذ هذا المخطط بإحكام، حيث قال:” لقد تمكنا في الفترة السابقة من إنفاذ الفريق والعودة إلى النتائج الايجابية وهو ما لم يعجب بعض المتآمرين الذين بقوا ينتظروننا في المنعرج وعادو إلى تصرفاتهم وضرب الاستقرار، لكن أن يصل الأمر إلى العمل على انزال الفريق إلى الأقسام الجهوية فإن الأمر أصبح خطير” وحول هوية الأشخاص الذين يتهمهم ويعتبرهم السبب الرئيسي في انسحابه، أكد اعراب أن الجميع يعرفهم وكان لمغادرتهم الڤرونة في الفترة السابقة السبب في استعادة استقرار الفريق.  

اعراب عبر عن استعداده لترك الرئاسة لهذه الاطراف ليتحداهم القيام بما قام به بمنح صكوكه الشخصية للاعبين حرصا على السير الحسن للفريق، مؤكدا أن استقالته لارجعة فيها مادام مثل هؤلاء في محيط الڤرونة.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة