أعضاء المجلس العلمي لجامعة مولود معمري يعتصمون أمام مقر رئاسة الجامعة

نظم، صبيحة أمس، أعضاء المجلس العلمي لجامعة

 

مولود معمري بتيزي وزو، بما فيهم المسؤولين، الأساتدة، العمال والموظفين اعتصاما أمام مقر رئاسة الجامعة دام لأزيد من 4 ساعات، منددين بالعنف على مستوى الجامعات الذي تشهده مؤخرا وانضم إلى هذا الجمع العشرات من الطلبة.

ودعا المحتجون إلى اتخاد كل الإجراءات الوقائية لتفادي هذا النوع من التصرفات التي تسيء للحرم الجامعي، وضرورة التعقل في حل المشاكل بالنسبة للطرفيين بالطرق السلمية. ووجهوا دعواتهم إلى كلا الطرفين المسؤولين بالجامعة والطلبة، ودعوا الى الحوار في اتخاد الحلول السلمية للمشاكل المطروحة، رافعين شعارات ”لا للعنف بالجامعة”، ”احترام كرامة الغير” و”الاحترام المتبادل بالجامعة”. وخلصوا إلى عقد اجتماع، مساء أمس، بين مسؤولين برئاسة الجامعة وممثلين عن الطلبة وأعضاء المجلس العلمي للاتفاق على طرق سلمية في حل المشاكل التي تعاني منها الجامعة ويلعب فيها المجلس العلمي دور الوسيط بين الطرفيين.

وكان أعضاء المجلس العلمي قد عقدوا إجتماعا الأسبوع الماضي، قرروا فيه تنظيم الاحتجاج تنديدا للوضع الخطير الذي آلت إليه الجامعة، من خلال العنف الممارس، سواء من جهة الطلبة إلى المسؤولين وعمال الجامعة أو من المسؤولين اتجاه الطلبة، حيث عرفت الجامعة خلال السنوات الأخيرة عمليات التخريب التي تطال مرافقها في كل احتجاج للطلبة  إلى احتجاز المسؤولين في مكاتبهم والتجاوزات اللفظية التي تتضمنها الملصقات المطالبة بالحقوق الإجتماعية والعنف اللفظي في المسيرات الطلابية والعنف الممارس ضد الطلبة الذين يتعرضون للضرب من طرف عمال الجامعات، مثلما حدث مؤخرا في جامعة الحقوق ببوخالفة.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة