أعّدني على الأريكة وسمّعني مزيكة

أعّدني على الأريكة وسمّعني مزيكة

بعد تدخل مدير ''النهار'' على قناة الـ''بي.بي.سي''،

لتوضيح سبب غضب الجزائريين من الجمهور المصري، بعد شتم رموز الدولة الجزائرية من طرف القنوات المصرية، على غرار قناةدريم، التي لم تسلمالنهارمن انتقاداتها،  تؤكدالنهاربأن ذهاب الفنانين والراقصات المصريات إلى الخرطوم، لم يكن الغرض منه سوى إحداثالهيلولةبعد الاعتداءات التي تعرَّض لها الجزائريون في مصر، وما يثبت بأن كل الأنصار المصريين مجرد راقصات وممثلين بارعين، هو أنه حتى أبناء الرئيس محمد حسني مبارك، طلبوا الحماية في الخرطوم، في محاولة لتضخيم الأمور.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة