أغلب الأسر الجزائرية يسيرها رجال

أثبت التحقيق الوطني الثالث متعدد المؤشرات  (2006-2009) الذي تم تقديمه اليوم الاثنين بالجزائر العاصمة أن أغلب الاسرالجزائرية يسيرها رجال في حين لا تمثل النساء سوى 4ر10 بالمائة من أرباب الاسر.

وأشار التحقيق إلى أن معدل عمر رب العائلة يتراوح بين 40 و 44 سنة  في حين يمثل أرباب الأسر من الأشخاص المسنين ربع عدد أرباب الأسر عموما مما يسمح بتحديد معدل سن رب العائلة ب52 سنة في الأوساط الحضرية  و 50 سنة في الأرياف.

ويشير التحقيق أيضا إلى أنه عكس النساء فإن معظم الرجال يتحملون مسؤولية العائلة في سن 30 إلى 34 أي أن الرجال يتحملون المسؤولية بعد الزواج في حين تعود هذه المسؤولية للمرأة بعد وفاة زوجها.  

ويأتي الرجال المتزوجين في مقدمة أرباب الأسر بنسبة 96 بالمائة في حين لاتمثل النساء المتزوجات اللواتي يتحملن المسؤولية سوى نسبة 8 بالمائة.

وأظهر التحقيق أن نسبة 74 بالمائة من النساء اللواتي يتحملن مسؤولية العائلة أرامل مقابل 6ر1 بالمائة من الرجال الذين فقدوا زوجاتهم.

وبخصوص مستوى تعليم أرباب الأسر يفيد التحقيق أن 1ر66 بالمائة من الرجال الذين يسيرون أمور الاسرة بلغوا مستوى المتوسط مقابل 1ر29 بالمائة بلغواالمستوىالثانوي أو أكثر.

وسلجت أكبر نسبة من الامية لدى النساء حيث بلغت نسبة النساء اللواتي وصلن المستوى المتوسط 74 بالمائة مقابل 26 بالمائة بلغن المستوى الثانوي أو الجامعي كما بلغت نسبة الأمية 8ر58 بالمائة خاصة بالمناطق الريفية  و لدى النساء.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة