أكبر حملة فرنسية لترحيل المهاجرين الجزائريين

أكبر حملة فرنسية لترحيل المهاجرين الجزائريين

كشفت مصادر مطلعة، أن السلطات الفرنسية شرعت في تجسيد أكبر مخطط لترحيل المهاجرين المغاربة المقيمين بفرنسا بطريقة غير شرعية

 

وذلك بعد انتهاء مرحلة الإحصاء التي قامت بها جهات أمنية فرنسية وسط سرية تامة.

وشرعت السلطات الفرنسية في ترحيل العشرات من المواطنين المغاربة والجزائريين المقيمين على تراب فرنسا بصفة غير شرعية، رغم أن عددا منهم أمضى أكثر من عشرة سنوات فيها، وسيتم ترحيلهم في طائرات مدنية إلى العاصمة الجزائرية، في حين تشير مراجع النهار أن هذه الخطوة جاءت بعد سلسلة من التحقيقات الأمنية السرية التي باشرتها المصالح الداخلية الفرنسية تطبيقا لمخطط الهجرة للرئيس نيكولا ساركوزي.

 حيث قامت الداخلية بعملية إحصاء مست الآلاف من المهاجرين المقيمين بطريقة غير شرعية، مكنت المصالح الفرنسية من تسجيل بنك معلومات خاص بهؤلاء لكن دون التقرب من المعنيين حتى لا يغيروا من أماكن إقامتهم، كما سيتم الترحيل وفق مراحل، حتى لا يفشل المخطط الرامي إلى تصفية فرنسا من آلاف المهاجرين.

 كما أن توقيفهم سيكون خارج إقاماتهم، كمكان العمل أو أحد المقاهي أو الساحات العمومية، كي لا يشيع الخبر وسط المهاجرين ليقتاد الموقوف حسب شهادة المرحلين، إلى مقرات الأمن حيث يعتقلون لفترة التحقيق، ثم يتم إصدار مذكرة ترحيل من الجهات القضائية وحجز تذكرة سفر باتجاه البلد.

من جهة أخرى، كشف مصادر قنصلية، أن عشرات الجزائريين قد رحلوا منذ بداية الأسبوع المنصرم، بعد سلسلة من التحقيقات التي انطلقت منذ أربعة أشهر والتي زودت المصالح الفرنسية بكل البيانات المتعلقة بالمهاجرين كمكان العمل والحالة الاجتماعية وحتى أرقام الهاتف المحمول، وهي أول مرة تقوم فيها السلطات الفرنسية بمثل هذه التحقيقات المعمقة قصد التخلص الكلي من المهاجرين غير الشرعيين بدلا من تسوية وضعيتهم، خاصة وان آلاف المهاجرين قد مضت أكثر من عشرين سنة على إقامتهم بفرنسا.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة