إعــــلانات

أكثر من 200 ألف راسب في “البيام”

أكثر من 200 ألف راسب في “البيام”
نتائج البيام

نسبة كبيرة منهم تحصلوا على معدل 9 من 20

سحب كشوف النقاط بداية من يوم غد الثلاثاء

أظهرت نتائج “البيام” التي تمّ الإفراج عنها، أمس الأحد، عن رسوب 220 ألف و 530 تلميذ في امتحان نهاية التعليم المتوسط، ونسبة كبيرة من الراسبين تحصلوا على معدلات 9 من ٢٠.

ومن المنتظر أن يعيد الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات فتح الموقع قصد سحب كشوف النقاط الخاصة بالناجحين، مع العلم أنه يرفض رفضا تاما تقديم الطعون، حيث أن النتائج المقدمة نهائية ولا تقبل الطعن، بما أن التصحيح تم القيام به ثلاث مرات للتأكد من النقاط الممنوحة‪ .

هذا وسيتم بداية من اليوم، سحب كشوف النقاط الخاصة بالناجحين من أجل التعرف على النقاط وبعدها البدء في عملية التوجيه إلى الشعب العلمية أو الأدبية‪ .

وسيتم عقد مجلس القبول والتوجيه إلى الطور ما بعد الإلزامي على بطاقة الرغبات لتلاميذ مستوى الرابعة متوسط، وعلى الوثائق المستخرجة من “الأرضية الرقمية” لقطاع التربية الوطنية‪.

ويتم الاعتماد في توجيه تلاميذ الرابعة متوسط على مجموعات التوجيه، من خلال احتساب المعدلات السنوية للسنة الثالثة متوسط، معدل الفصلين الأول والثاني للسنة الرابعة متوسط للمواد المشكلة لها، حسب كل جذع مشترك‪.

ويمكن للتلاميذ وأولياءهم الطعن في قرارات مجلس القبول والتوجيه إلى الطور ما بعد الإلزامي على مستوى المتوسطة في أجل أقصاه 8 أيام من تاريخ التبليغ، على أن تعقد اللجنة الولائية للبتّ في هذه الطعون في آجال معقولة وتبليغها للأطراف المعنية‪.

أما بالنسبة لكيفيات انعقاد مجلس القبول والتوجيه في التعليم الثانوي العام والتكنولوجي، فتتم قبل الخروج إلى العطلة الصيفية للمداولة واتخاذ القرارات‪.

ويجتمع المجلس برئاسة مدير الثانوية وحضور أعضائه، وتبقى السلطة التقديرية لمدير الثانوية في إمكانية إعفاء بعض أعضاء المجلس من الحضور في ظل الإجراءات الوقائية من جائحة “كورونا”‪.

ويعتمد مجلس القبول والتوجيه في التعليم الثانوي العام والتكنولوجي في مداولاته على بطاقات الرغبات الخاصة بتلاميذ السنة الأولى من التعليم الثانوي العام والتكنولوجي، وعلى الوثائق المستخرجة من “الأرضية الرقمية” لقطاع التربية الوطنية‪.

ويتم الاعتماد في توجيه السنة الأولى ثانوي على مجموعات التوجيه من خلال معدل الفصلين الأول والثاني للمواد المشكلة لها، حسب كل شعبة، وهذا من خلال إسقاط الامتحانات الكتابية والاكتفاء فقط بالمقابلات الشفهية، مع توجيه التلميذ إلى التخصص الذي يريده، كما شددت المراسلة على أن يتابع مسار تكوين التلميذ من قبل مديري التربية ومدير التكوين‪ .

إعــــلانات
إعــــلانات