أكثر من 2000 جزائري «يذبحون» أنفسهـم يـوم العيد!

أكثر من 2000 جزائري «يذبحون» أنفسهـم يـوم العيد!

بالإضافـــة إلـــى تسجيـــل عشـــرات الإصابـــات بالتخمـــة والتسممــــات

 أغلـــب الإصابـــات سجلـــت وســـط المراهقيـــن

 تسجيـــل المئـــات مـــن التسممـــات بسبـــب الشـــواء باستعمال البنزيــن

 مصـــرع امـــرأة بسبـــب نطحـــة كبـــش قاتلـــة فـــي سطيـــف

 ثور هائج يتسبب في إصابة أكثر من شخص بكسور وجــروح

استقبلت مصالح الاستعجالات في العديد من مستشفيات الوطن، خلال يومي عيد الأضحى المبارك، حوالي 2107 حالة إصابة بجروح متفاوتة الخطورة، فضلا عن تسجيل حالات تسمم حادة وعسر في الهضم، كما عرفت الصيدليات إقبالا كبيرا من قبل المواطنين لاقتناء أدوية عسر الهضم.

في هذا الشأن، استقبل قسم استعجالات الجراحة العامة مئات الحالات التي تخص شبابا وكهولا تعرضوا إلى جروح متفاوتة الخطورة ناجمة عن أخطاء في استعمال السّكاكين الحادة ومختلف وسائل الذبح وتقطيع اللحم والسلخ، كما أن أغلب الحالات المسجلة كانت من فئة المراهقين، الذين أقدموا لأول مرة على ذبح الأضاحي ولا يملكون أية خبرة في استعمال السّكاكين.

وحسب مسؤولي مناوبات وعاملين بمصالح الاستعجالات بكل من مستشفى لمين دباغين بباب الوادي ومستشفى مصطفى باشا الجامعي ومستشفى إسعد حساني في بني مسوس، فقد تجاوز عدد المصابين، خلال يومي العيد مئات الحالات، حيث تم تسجيل 90 بالمئة من الحالات أصيبوا بجروح مختلفة في اليدين والقدمين والرأس خلال عملية نحر الأضاحي، وكذا تعقيدات هضمية جراء التخمة.

وتصدرت الإصابات بالجروح بسبب سوء استعمال وسائل النحر كالسكاكين والسواطير وأدوات التقطيع نسبة 90 من المئة من الحالات التي استقبلتها مصلحة الاستعجالات بمستشفى لمين دباغين بباب الواد، حسب مدير المناوبة، مولود موساوي، حيث أضاف أن المصلحة استقبلت، منذ الساعات الأولى من اليوم الأول من العيد ولغاية منتصف نهار اليوم الثاني، أزيد من 100 حالة وتراوحت الإصابات بين الجرح باستعمال السكين والآلات الحادة المستعملة خلال عملية نحر الأضاحي، فضلا عن باقي الأمراض كداء السكري وارتفاع الضغط الدموي والربو.

وتم تسجيل حالات إصابة متفاوتة الخطورة بسبب نزيف حاد بالأوردة خلال عملية النحر، حيث تم توجيه المصابين نحو مصلحة «كليرفال» المتخصصة في جراحة القلب والأوردة وتم إنقاذهم.

وتم تسجيل حالات إصابة جراء حوادث المرور وكذا إصابات ورضوض لدى الأطفال بسبب السقوط وحالات أخرى جراء الإفراط والنهم في تناول اللحم، مؤكدا أنه تم اتخاذ كل الإجرءات للتكفل الجراحي والطبي بمختلف الحالات، خاصة الاستعجالية، من طرف الطاقم الطبي وشبه الطبي.

من جهته، أشار الدكتور حاجي محند المختص في جراحة العظام بمصلحة الاستعجالات بمستشفى لمين دباغين في باب الوادي، إلى أن الطاقم الطبي قام خلال يومي العيد، بخياطة أزيد من 100 جرح منذ الساعات الأولى من اليوم الأول من العيد.

وضمن الحالات التي عاينتها «وأج»، عجوز ذات 70 عاما، تعرضت لضربة سكين وهي بصدد تقطيع جزء من الخروف، مما أدى إلى إصابتها بجرج عميق على مستوى اليد وتم التكفل بها بسرعة، وكذا حالة طفل لم يتجاوز السنة، ارتطم رأسه بالأرض بعد سقوطه خلال انشغال والدته بتحضير الطعام، حيث تم معاينته من طرف طبيب الأطفال المناوب، فضلا عن حالات عديدة لإصابات بحروق على مستوى الوجه والأصابع واليدين والفخذ تم توجيههم لعيادة الحروق المختصة بباستور.

وحسب، عبد الرحمان ميمونة، رئيس مناوبة مصلحة الاستعجالات بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا، فإن المصلحة عرفت خلال يومي عيد الأضحى توافدا كبيرا بلغ قرابة 400 مصاب، منها أزيد من 150 حالة مرتبطة بالإصابات بالسكاكين والسواطير خلال عملية النحر والسلخ، مما يمثل أزيد من 80 من المئة من مجموع الحالات، إلى جانب تسجيل 200 إصابة جراء مضاعفات الأمراض المزمنة، كداء السكري والضغط الدموي والربو وتسممات وتخمة بسبب الإفراط في تناول اللحوم و3 حالات حوادث مرور، وذكر أن أصعب حالة وصلت المصلحة كانت لطفلة تبلغ 8 سنوات، تعرضت لطعنة من قرن الخروف على مستوى الظهر، وهو ما استلزم خضوعها لمراقبة طبية وتدخل جراحي فوري وحالتها مستقرة حاليا وخارج دائرة الخطر.

وكشف مصدر من الاستعجالات الطبية الجراحية لمستشفى إسعد حساني ببني مسوس، أن المصلحة استقبلت خلال اليوم الأول والثاني من عيد الأضحى، ما يفوق 150 حالة إصابات من مختلف الفئات العمرية، أصيبوا بجروح باستعمال السكاكين في اليدين والرجلين خلال عملية الذبح، حيث قدمت لهم الإسعافات الضرورية، وكذا المصابين جسمانيا جراء حوادث المرور والتسممات الغذائية.

94 حالة تسمم يوم عيد الأضحى في مڤرة بالمسيلة

استقبلت مصلحة الاستعجالات بمستشفى مڤرة، خلال يومي العيد، 8 أشخاص أعمارهم تتراوح بين 20 و55 سنة، من بينهم 3 نساء، تعرضوا لتسممات جرّاء التخمة بسبب التناول المفرط للحوم والعجائن كالكسكسي، قبل أن يعودوا إلى منازلهم في المساء بعد تحسن وضعهم الصحي، حيث تم إخضاعهم للمعاينة الطبية.

شهدت عدة مصالح استشفائية بالمسيلة، خلال يومي عيد الأضحى المبارك، إقبالا كبيرا من قبل المواطنين الذين أصيبوا بالتخمة بسبب الإفراط في الأكل، أين قدمت لهم الإسعافات الأولية، كما تم إجراء عمليات لذوي الحالات الحرجة، هذا وقد تم تسجيل أزيد من 70 شخصا تدفق على مصالح الاستعجالات بالولاية، أغلبهم يشتكي من أعراض ومضاعفات متصلة بأمراض الجهاز الهضمي والسكري وارتفاع ضغط الدم، حيث تم نقل أغلبهم إلى مستشفى الزهراوي بعاصمة الولاية.

من جانب آخر، تعرض حوالي 16 شخصا أعمارهم متفرقـة من بينهم 4 أطفال، لحوادث منزلية يومي عيد الأضحى المبارك، أدت إلى إصابتهم بجروح مختلفة أغلبها سجلت في اليوم الأول، فيما سجل اليوم الثاني وصول العديد من الحالات، وذلك نتيجة استعمالهم لأدوات حادة.

كما أصيب صبيحة العيد، طفل يبلغ من العمر 4 سنوات، يقطن بقرية «القوادر» في بلدية مڤرة شرق المسيلة، بحروق في أنحاء من جسمه بعد سقوطه على طابونة تشتغل بغاز البوتان متواجدة بالمطبخ لحظة قيام أمه بطهي «البزلوف» يوم عيد الأضحى المبارك، حيث تم نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج اللازم.

إصابة 52 شخصا بجروح بالسكاكين أثناء سلخ الأضاحي في البويرة

سجلت المصالح الاستشفائية في كل من البويرة وعين بسام وسور الغزلان وبدرجة أقل في امشدالة والأخضرية، 72 إصابة متفرقة بين التخمة والجروح بالسكاكين أثناء سلخ الأضاحي في عدة مناطق وفي مختلف البلديات.

وحسب الإحصائيات الطبية، فإن أغلب المصابين شباب ممن يجهلون قواعد السلخ، حيث تم تسجيل الإصابات على مستوى اليد والأصابع وحتى الذراع جراء التسرع من دون أخذ الحيطة، وقذ تم التكفل بالمصابين وغادروا جميعا المصالح الاستعجالية في نفس اليوم.

من جهة أخرى، استقبلت استعجالات البويرة وسور الغزلان وكذا عين بسام غرب البويرة، أزيد من 20 حالة من المصابين بالتخمة من كثرة أكل اللحوم والخلط في الأكل، لاسيما تناول الحلويات وغيرها في اليوم الأول، وقد شعر المصابون بالغثيان والإرهاق والتقيؤ لدى البعض، ليتم تحويلهم على الاستعجالات.

كهل يبتر ثلاث أصابع من يده خلال تقطيعه للحم في الوادي

استقبلت، أول أيام عيد الأضحى المبارك، استعجالات 8 ماي ببلدية الوادي عاصمة الولاية، عدة حالات إصابة بالسكاكين نتيجة الاستعمال الخاطئ، وكان أبرزها كهل بتر ثلاثة أصابع من يده اليسرى خلال قيامه بتقطيع اللحم بواسطة ساطور، حيث تم إخضاعه لعملية جراحية وترميم بقية اليد، كما تم استقبال عدد من حالات التخمة بعد الظهيرة، والذين كانوا يعانون من آلام على مستوى البطن وارتفاع في درجة الحرارة، وتم مباشرة علاج هذه الحالات مع تقديم نصائح لهم بالاستعمال العقلاني في تناول اللحم، حيث أكد الطبيب المناوب أن اللحوم الحمراء صعبة في الهضم.

الإستعجالات تستقبل 200 إصابة في ورڤلة

استقبلت، يومي عيد الأضحى المبارك، مصلحة الاستعجالات الطبية بمستشفى محمد بوضياف في ورڤلة، 200 حالة إصابة بجروح متفاوتة، والذين تقدموا نحو المصلحة، حيث تمثلت مجمل الإصابات في تسجيل أزيد من 40 حالة تخمة جراء الإفراط في أكل اللحوم، علاوة عن 160 أصيبوا بجروح تنوعت بين البليغة والسطحية على مستوى أنحاء متفرقة من أجسادهم أثناء الذبح وعقب الشروع في تقطيع الأضاحي، إذ شملت جميع الفئات العمرية من دون استثناء، واستنادا إلى مصادر طبية، فقد تلقى هؤلاء العلاج اللازم من قبل الفريق الطبي المجند لمثل هذه المناسبات وسرعان ما غادروا المرفق الطبي.

30 مصابا بجروح خلال عملية نحر وسلخ الأضاحي في ڤالمة

كشفت مصادر طبية أن مصالح الاستعجالات عبر مستشفيات ولاية ڤالمة، استقبلت خلال يومي العيد الأضحى المبارك، العديد من الحالات المصابة بجروح نجمت عن أخطاء في استعمال السكاكين الحادة ومختلف وسائل الذبح وتقطيع اللحم والسلخ، خاصة وأن أغلب الوافدين من الجرحى مراهقون أقدموا على ذبح الأضاحي لأول مرة ولا يملكون أية خبرة في استعمال السكاكين. وذكرت مصادر من مستشفى الحكيم عقبي وسط مدينة ڤالمة، وجود أزيد من 30 جريحا أصيبوا بجروح خفيفة ومختلفة في أنحاء عدة من الجسم، وذلك خلال عملية نحر الأضاحي وتقطيعها، حيث وصفت إصابتهم بغير الخطيرة، في الوقت الذي فضل بعض المصابين عدم الذهاب إلى مستشفيات وعلاج أنفسهم بالمنازل فقط ربحا للوقت، كما عرفت ذات المصالح استقبال عدة حالات تعرضت للإسهال واضطرابات في الجهاز الهضمي بسبب الإفراط في تناول اللحم، أين قدم لهم العلاج المناسب وغادر أغلبهم المصالح الاستشفائية، كما شهدت مختلف القصابات، خلال يومي العيد، طوابير من المواطنين الذين حملوا أضاحيهم من أجل تقطيعها عند الجزّارين.

كبش يقفز من الطابق الثالث قبل ذبحه وآخر يتناول سم الفأر في ڤالمة

عرفت المدينة الجديدة في ڤالمة، صبيحة عيد الأضحى المبارك، حادثة غريبة كان بطلها كبش فضل الانتحار على الذبح، أين قام بالفرار من قبضة صاحبه والقفز أثناء محاولة نحره بإحدى العمارات الكائنة بذات المدينة، مفضلا الانتحار على الذبح، وهو ما أدى إلى إصابته بكسور بليغة وسط دهشة العائلة والجيران، ليلحق به صاحبه ويقوم بنحره قبل لفظه لأنفاسه الأخيرة، وأمام ذلك الوضع، لجأ صاحب البيت إلى شراء خروف آخر يكون جائزا للأضحية بدل الكبش المنتحر، كما تفاجأ أحد المواطنين بوفاة كبشه الذي اشتراه بأكثر من 5 ملايين سنتيم صبيحة العيد، جراء تناوله سم الفأر الممزوج بحبات القمح.

«المجمّر» يتسبب في إصابة 3 أشخاص في وهران

أصيب، أول أمس، 3 أشخاص من عائلة واحدة بحروق من الدرجة الثانية، إثر حريق نشب بشقة تابعة لعمارات مونتي كارلو في وهران، خلال عملية شواء باستعمال الجمر، إذ امتدت ألسنة النيران إلى بعض الأفرشة والأثاث، أين أصيب 3 من أفراد العائلة إلى حروق، فيما تعرض آخرون للاختناق، مما استدعى التدخل السريع لمصالح الحماية المدنية التي نجحت في إخماد الحريق، فيما جندت وحداتها خلال اليوم الثاني من العيد عبر كافة الغابات التي تقصدها العائلات، لتجنب اندلاع حرائق يكون المتسبب الأول فيها العنصر البشري في مثل هذه المناسبات.

أكثر من 200 حالة متعلقة بأخطاء في الذبح بتلمسان

لم تخل عملية نحر أضحية العيد كالعادة من الحوادث بولاية تلمسان، أين تعرض شخص بدائرة صبرة لجروح بالغة في يده أثناء الذبح، حيث كادت تقطع يده، مما تطلب تحويله على استعجالات مستشفى تلمسان الجامعي، وفي دائرة شتوان لوحدها، تم إخاطة 30 شخصا غالبيتهم ذكور جراء أخطاء في ذبح الأضحية، كما استقبلت ذات المصالح الاستشفائية شخصا تعرض لإصابة خطيرة في اليد جراء نطح كبشه له خلال محاولة ذبحه، في الوقت الذي استقبلت مصالح الاستعجالات الطبية أكثر من 200 حالة متعلقة بأخطاء في الذبح وكذا حروق وآلام في المعدة.

مستشفى محمد بوضياف بغليزان يستقبل العشرات من المصابين

استقبلت مصلحة الاستعجالات لمستشفى محمد بوضياف في غليزان، منذ السّاعات الأولى من عيد الأضحى المبارك، العشرات من المصابين بجروح متفاوتة الخطورة جراء الاستعمال غير العقلاني لمختلف الأسلحة البيضاء على مستوى الأيدي والأرجل وحتى العيون، جراء تطاير شظايا بقايا العظام، فضلا عن بعض الحروق الخفيفة. من جهة أخرى، تم استقبال مرضى أصيبوا بالإسهال والتقيؤ إثر تناولهم المفرط للحوم والمشروبات الغازية، خاصة المصابين بالأمراض المزمنة كالسكري وضغط الدم والربو.

300 شخص يدخلون الاستعجالات في سيدي بلعباس

سجلت مختلف مصالح الاستعجالات الطبية بالمؤسسات الصحية في ولاية سيدي بلعباس، حسب مصدر عليم، 68 حالة لأشخاص تعرضوا لجروح أثناء عملية النحر بسبب عدم أخذ الاحتياطات اللازمة وعدم الدراية بشروط حمل السكاكين، حسبما كشف عنه مصدر طبي، حيث استقبلت المستشفيات أكثر من 300 حالة لأشخاص أصيبوا بالتخمة جراء الإفراط في تناول اللحوم خلال يومي العيد.

كبش يقتل امرأة بنطحة قوية في سطيف

توفيت امرأة في العقد الرابع من عمرها، عشية عيد الأضحى المبارك، إثر تلقيها نطحة قوية من كبش العيد، وحسب مصادر محلية لـ«النهار»، فإن الضحية قدمت قبل عيد الأضحى المبارك من العاصمة إلى أهلها بإحدى قرى بلدية عين أزال بسطيف، لشراء كبش للعيد من أحد أقاربها، حيث وقع اختيارها على أحد الكباش فنصحها أخوها ومنعها من شرائه لأنه كبش نطيح، لكنها صممت واشترت ذلك الكبش، وعادت به للعاصمة عشية العيد وكلها فرحة وسرور، وعندما همت بتقديم بعض التبن والماء للكبش، فاجأها بنطحة قوية ولسوء الحظ أنها كانت تقف قرب سلم المنزل فتدحرجت إلى الأسفل وسقطت إلى غاية الطابق الأرضي، أين لفظت أنفاسها الأخيرة هناك، حيث تم نقلها إلى المستشفى.

إصابات بالجملة ..ثور هائج يفر ..وخروف «ينتحر» في سكيكدة

استقبلت مختلف المصالح الاستشفائية في سكيكدة، خلال 48 ساعة الماضية، أزيد من 23 حالة تتعلق بجروح وإصابات نتيجة يوم عملية نحر أضاحي العيد وتقطيعها، والتي تتعلق بإصابات وجروح خطيرة على مستوى الأصابع واليد وحتى الرجل تطلبت خياطتها على مستوى المصالح المختصة، والغريب أنه من بين المصابين جزارون تعرضوا إلى إصابات على مستوى اليد، وقد كان ثور هائج قد هاجم ناحريه الذين التفوا حوله قصد إسقاطه أرضا ونحره على مستوى عاصمة الولاية سكيكدة، مما تسبب في حالة من الرعب والخوف بين الجميع، خاصة الأطفال الصغار الذين التفوا حوله لمشاهدة عملية النحر، غير أن الثور الهائج نجح في الفرار بين يدي ناحريه متسببا في إصابة عدد من الأشخاص الذين كانوا قريبين منه برضوض وكسور، بينما أجبرت إحدى العائلات بالحروش جنوب الولاية، على نحر كبشها قبل انتهاء صلاة العيد بدقائق، وهذا بعدما قام بالانتحار قفزا من الطابق الرابع للعمارة وسط المدينة.

إصابة 30 شخصا بجروح مختلفة في عنابة

علمت «النهار» من مصادر طبية موثوقة، أن 30 شخصا تتراوح أعمارهم بين 16 و60 سنة، قد أصيبوا خلال يوم العيد الأضحى المبارك، بجروح خطيرة على مستوى عدة نقاط من مختلف أنحاء المدينة وضواحيها، وذلك بسبب التسرع وعدم معرفة خطورة الأمر أثناء عملية نحر وسلخ الأضاحي، حيث استدعى الأمر نقلهم جميعا على جناح السرعة إلى مصلحة الاستعجالات الطبية بالمستشفى الجامعي ابن رشد، أين تم التكفل بهم طبيا من خلال فريق طبي متخصص على مستوى الاستعجالات. هذا وأضافت المصادر ذاتها، أن 4 أشخاص ينحدرون من الحي الشعبي «جبانة ليهود»، من بين الجرحى الذين كادوا أن يلقوا حتفهم بسبب جراحهم العميقة، بعد إصابتهم بجروح على مستوى شرايين اليد أثناء عملية النحر والسلخ، وكذا اللعب بالسلاح الأبيض فيما بينهم.

مصالح الاستعجالات تعجّ بالجرحى والمصابين بالتخمة في باتنة

تعرض، في اليوم الأول من عيد الأضحى، العشرات من الأشخاص من بينهم أطفال لإصابات متفاوتة الخطورة تفرّقت بين الجروح بآلات حادة مشحوذة أثناء عملية النحر وحالات التسمم و«التخمة»، التي كانت السبب في دخول الكثيرين مصالح الاستعجالات بمستشفيات باتنة، بعد تعرضهم لإسهال حاد نتيجة الإفراط في تناول اللحوم والدسوم صبيحة العيد، حيث استقبلت استعجالات مستشفى «محمد بوضياف» ببريكة وكذا العديد من العيادات الخاصة بالمدينة مالا يقل عن 50 شخصا، من بينهم نساء و أطفال، و قد تعددت مواضع الإصابات بأجسام الجرحى فيما كانت أكثرها على مستوى الأيدي، هذا وقد تم تقديم الإسعافات اللازمة لقاصدي المستشفيات من المصابين مع تسجيل اكتظاظ نظرا لكثرة المرضى.

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة