أكثر من 3 ملايين جزائري مصاب بالتهاب جيوب الانف ومليون أخرا بمرض الربو

كشف رئيس

 

الجمعية الجزائرية لمرض الربو والمناعة العيادية والحساسية الاستاذ حبيب دواغي اليوم الاحد بالجزائر العاصمة عن اصابة 3 ملايين جزائري بالتهاب جيوب الانف ومليون أخرا بمرض الربو ، وأكد الاستاذ دواغي في ندوة صحفية نشطها عشية انعقاد الملتقى الاوروبي الافريقي الثاني واستنادا الى دراسات وطنية صادقت عليها هيئات دولية أن نسبة الاصابة بمرض الربو تمثل في أوساط السكان بين 3 الى 4 بالمائة في حين تمثل حساسية التهاب جيوب الانف 10 بالمائة .

و وصف أمراض الحساسية والربو التي تضاعفت خلال العشرين سنة الاخير ب”امراض العصر” التي أصبحت تشكل عبء على الصحة العمومية .

وأعتبر الاستاذ دواغي تخصيص جزء من مداخلات الملتقى الى أمراض الحساسية والربو كونهما من أمراض الحديثة التي شهدت انتشار واسعا مما جعل من منظمة الصحة العالمية تعجل  بوضع التحالف الشامل لمكافحة هذه الامراض والذي يضم 90 دولة في العالم.

وأوضح الاستاذ دواغي رئيس مصلحة بالمستشفى الجامعي حسان اسعد لبني مسوس أن هناك علاقة كبيرة بين الربو والتهاب جيوب الانف حيث أن هذا الاخير يمكن أن يتطور الى مرض الربو ومرض الربو يؤدي الى تعقيدات في الالتهاب جيوب الانف بنسبة 50 بالمائة ، وركز المختص على التربية الصحية والمراقبة الجيدة لمرض الربو التي تبقى حتى الان -حسبه -دون المستوى المطلوب مشددا على ضرورة تطبيق الاجماع  الدولي للتكفل بهذا المرض، وبالنسبة للطلح الجلدي المزمن فقد وصف المختص هذا المرض ب”المعيق “للحياة اليومية للمصاب به مؤكدا بأنه لا” يمكن الحماية من هذه الاصابة  وأن تشخيصها في الوقت الحالي رديئة جدا

وأشار الاستاذ دواغي بالمناسبة الى أهم المواضيع التي يعالجها الملتقى والتي وصفها كلها ب”الحديثة “مثل علاقة الحمل بمرض الربو محذرا من العلاج التي يوصف للمرأة الحامل والمضر بالجنين، و أرجع المختص انتشار هذه الامراض خلال العشرين سنة الاخيرة الى  العوامل البيئية وتلوث المحيط وكثرة استعمال المواد المتسببة في أمراض الحساسية بالاضافة الى العوامل الوراثية .

وشدد الاستاذ دواغي على التكوين المتواصل للاطباء العامين والمختصين داعيا في نفس الاطار الوزارتين المعنيتين (الصحة والتعليم العالي) الى وضع برنامج وطني بمشاركة الجمعيات العلمية وكليات الطب الوطنية ، وللاشارة يشارك في الملتقى الاوروبي الافريقي الثاني لامراض الحساسية والربو والمناعة العيادية الذي ينعقد بالجزائر العاصمة بين 17 و19 الحالي 35 محاضرا أجنبيا يدور محاوره حول القضايا الراهنة المتعلقة بالامراض التنفسية والحساسية ويهدف هذا اللقاء العلمي الذي يشارك فيه 1000 طبيب بين عام ومختص الى تبادل الخبرات بين الدول المشاركة والاطلاع على الاكتشافات العلمية في الميدان كما يبحث الملتقى من خلال تبادل التجارب بين الدول المشاركة عن علاج ناجعا بتكلفة أقل بالاضافة الى الوقاية من الامراض التنفسية والحساسية، ويتطرق المختصون خلال هذا اللقاء العلمي الى عدة  مواضيع أخرى بالاضافة الى الربو والحساسية والطلح الجلدي المزمن مخاطر التدخين والامراض التي تتسبب فيها هذه الافة والامراض المهنية والاختناق خلال النوم .


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة