أكثر من 38 بالمائة من التلاميذ تركوا مقاعد الدراسة

أكثر من 38 بالمائة من التلاميذ تركوا مقاعد الدراسة

استفحلت في الآونة الأخيرة ظاهرة تسرب المتمدرسين في أعمار مبكرة ، فرغم مجانية التعليم ، إلا أن ذلك لم يحد من الظاهرة

حيث تشير آخر الإحصائيات للدخول المدرسي سنة 2007/2008 نقص في عدد المسجلين ب 129 ألف تلميذ، و قدرت نسبة التسرب المدرسي حسب وزارة التربية ب 7.73 بالمائة  بالنسبة للسنة السادسة من مجموع المسجلين ، 8 بالمائة من مختلف أقسام التعليم الأساسي ، و 23 بالمائة من الثانويات.

باعة سجائر وزوافرة في سن مبكرة
تقربت النهار من بعض المتسربين من المدارس الذين توجهوا مباشرة إلى عالم الشغل و كل أسبابه في ذلك ، أكد محمد ذو 14 سنة بائع سجائر انه اضطر إلى العمل لان والده أصيب بمرض عضال و أضاف انه خرج من المدرسة منذ سنة ونصف من اجل مساعدة العائلة لأنه الابن البكر ، و تحدث سليم  15 سنة من العاصمة انه وجد في العمل منفعة ربما أحسن من أكملت الدراسة لأني أرى أن حتى خريجي الجامعات يعانون البطالة،
و كانت قصة احمد ذو 16 ربيعا جد مأساوية الذي لاحظناه يقرا الجريدة أمام طاولته الصغيرة التي تحوي على 4 علب سجائر فبصعوبة تحدث عن حالة العائلة الأخت معاقة بنسبة 100 بالمائة و الوالد الذي يتقاضى 5 آلاف دج شهريا فأين يجد الوالد نفسه وسط عائلة متكونة من  6 أفراد و بمدخول جد محدود ، ورغم انه كان مجتهدا في الدراسة و لم يتركها عن رغبة بل الظروف المأساوية التي أدت به إلى العمل ، توقفنا في إحدى ورشات البناء بحيدرة تحدثنا إلى بعض العمال في تلك الورشة الذين لفتو انتباهنا لصغر سنهم ، مراد 16 سنة ترك المدرسة هذه السنة لأنه يحتاج إلى مدخول على الأقل إعفاء الوالد من مصاريفه ، و عمر17 سنة القادم من ولاية البليدة من اجل العمل و أكد انه يعمل زوفري  أحسن من يسرق أو ينتظر والده لاقتناء أي شيء يحتاج إليه و لو أن كلمة زوفري ثقيلة في مجتمعنا و يحتقروننا لكنهم لا يعلمون أننا نعمل و الظروف القاسية التي أدت بنا إلى العمل ، و لا يختلف الأمر بالنسبة للفتيات فلامية التي التقينا ها تتبضع نع والدتها اضطرت إلى ترك مقاعد الدراسة بسبب مساعدة أمها في أشغال المنزل و أضافت والدتها نحن من عائلة جد محافظة و لا حاجة لان تكمل الفتاة دراستها يكفي أنها أكملت الطور الأساسي، و حدثتنا معلمة في الابتدائي عن قصة الفتاة التي تركت مقاعد الدراسة في الطور الابتدائي أنها كثيرة التغيب عن القسم و حين اتصلت بها هاتفيا تفاجات أن البنت مدللة جدا من قبل والدها الذي ينفذ لها كل ما تطلب فطلبت منه عدم الذهاب إلى المدرسة فاستجاب لها.
 
مدارسنا لا تتوفر على ظروف استحباب الدراسة
و فضلنا التحدث إلى المعلم الذي كذلك يساهم في التقليل ربما من المشكلة فاستنتجت معلمة لامية تارك مقاعد الدراسة  بذلك أن التعليم لابد من تناسق بين المدرسة و الأولياء ، وأكدت ذات المعلمة أن المعلم كذلك يلعب دورا كبيرا في حب التلاميذ للمدرسة و هذا يساهم في تحبيب المعلم للدراسة ، وأكد  إسماعيل معلم بإحدى الابتدائيات بالعاصمة أن المدرسة و الظروف الملائمة تساهم في التسرب المدرسي بصفة كبيرة و اقصد بذلك الجانب المادي في هذه البيئة حيث لا تتوفر في كثير من مدارسنا الشروط  الملائمة للدراسة  فمعظم مدارسنا تفتقد إلى مكتبات متوفرة على كتب و قصص مسلية لا تجعل الطفل يهرب من المدرسة ، و أضاف محمد أستاذ باكمالية بالعاصمة ان معظم المدارس في الجزائر لا تتوفر على وساءل التدفئة و التبريد و إن وجدت فتكون معطلة ، و كذا اكتضاض في بعض الأقسام و كذا غياب و سائل الترفيه ، و ما زاد الطين بله نحن في 2008 و لا تملك مدارسنا وسائل الإعلام الآلي رغم أن التلاميذ يحتاجونها لإعداد بحوثهم ، هذه جملة من الأسباب الكبيرة التي لا تحبب التلميذ في المدرسة و الهروب منها لا محال .   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة