أكثر من 4 آلاف حراڤ خلال 12 سنة والبطالة لم تعد السبب..

أحصت الجزائر منذ

عام 1997 أكثر من 4 آلاف حراڤ، تم توقيفهم من قبل مصالح الدرك الوطني في تدخلاتها المختلفة، وحسب إحصائيات رسمية لقيادة الدرك الوطني، سجلت المصالح ذاتها بين سنوات 1996 و2007 توقيف 2055حراق جزائري، كانوا ينوون الرحيل إلى الضفة الأخرى من البحر الأبيض المتوسط، متجهين إلى كل من اسبانيا وايطاليا، في حين بلغ عدد الموقوفين من الحراڤة سنة 2007، 1071 حراڤ وتسجيل 114 قضية ضدهم، وهي الذروة المسجلة منذ أن عرفت الجزائر هذه الظاهرة، وكشفت دراسة أعدها مركز للتنمية البشرية أن 60 بالمائة من الحراقة الجزائريين من ذوي الشهادات العليا وأصحاب المناصب المستقرة، ولا علاقة لهم بالبطالين الباحثين عن مناصب عمل بالضفة الأخرى، وذكرت الدراسة أن هذه الفئة منالحراقةلا تقصد الدول الأجنبية بغرض البحث عن العمل لأنها ضمنوا مناصب العمل بالجزائر وإنما لأسباب أخرى، تعلقت أساسا بتزامن ترعرع هذه الفئة من الحراقة بمرحلة العنف واللااستقرار التي عرفتها الجزائر خلال العشرية السوداء، إلى جانب عقلية الربح السريع الذي سيطر على عقول الجزائريين.     

        


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة