أكثر من 4 ملايين تلميذ حُرموا من الدراسة لمدة 3 أيام

أكثر من 4 ملايين تلميذ حُرموا من الدراسة لمدة 3 أيام

حسب الأرقام التقريبية التي قدمتها تنسيقية أساتذة التعليم الابتدائي

أساتذة التعليم المتوسط والثانوي ينضمون إلى اعتصامات التعليم الابتدائي

وزارة التربية ترسل إعذارات إلى الأساتذة المضربين وتهددهم بالفصل

صرح ممثلو أساتذة التعليم الابتدائي، بأن أكثر من 4 ملايين تلميذ حُرموا من الدراسة خلال 72 ساعة الأخيرة فقط، وهذا بسب ارتفاع نسبة الإضراب من اليوم الأول إلى اليوم الثاني.

حيث أنها وصلت إلى 100 من المائة في بعض المؤسسات التربوية.

نظم، أمس، العديد من أساتذة التعليم الابتدائي المحتجين منذ الإثنين الماضي، اعتصامات على مستوى مديريات

التربية الموزعة عبر التراب الوطني، حيث تجمهر عدد كبير منهم في مديرية الجزائر وسط، التي تعتبر نقطة

انطلاق أول شرارة لاحتجاجات أساتذة التعليم الابتدائي. وردد الأساتذة العديد من الشعارات أهمها أن «كرامة

الأستاذ لا يمكن شراؤها بأي ثمن»، وهذا ردا على تهديدات وزارة التربية القاضية بالخصم من أجور الأساتذة.

وفي هذا الصدد، وجهت وزارة التربية إعذارات إلى الأساتذة المضربين ودعتهم فيها إلى ضرورة العودة إلى

الأقسام من أجل استكمال البرامج الدراسية من جهة، وإجراء اختبارات الفصل الأول في وقته، من جهة أخرى.

وفي هذا  الصدد، صرح ممثل تنسيقية التعليم الابتدائي، شراد إلياس، بأن كل تهديدات وزارة التربية الوطنية لا

تهم المضربين لا من قريب ولا من بعيد، مشيرا إلى أن دائرة الاحتجاجات تزداد في التوسع في ظل صمت رهيب

من قبل وزارة التربية التي لا تريد الحوار بأي شكل من الأشكال.

وقال المتحدث، إنّه قد انضم إلى هذا الاحتجاج أساتذة التعليم الابتدائي والتعليم المتوسط، وهو دليل قاطع على

أن قطاع التربية مريض ويجب إصلاحه من التعليم الابتدائي إلى التعليم الثانوي، يأتي هذا في الوقت الذي فشل

فيه اللقاء الذي جمع ممثلي التنسقية، إضافة إلى ممثلي وزارة التربية الوطنية بسبب عدم اكتفاء ممثلي

المضربين بوجود ممثلي الوزير وطالبت حضور وزير التربية شخصيا.

وعلى هذا الأساس، قرر أساتذة التعلم الابتدائي الدخول في إضراب، لكن هذه المرة لمدة 3 أيام متجددة آليا كل أسبوع.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=729579

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة