أكثر من 50 ألف نسمة يودعون أحد أعمدة الفتوى في الجزائر وسط جو جنائزي مهيب

الشيخ يوسف

بلمهدي مستشار وزير الشؤون الدينية والأوقاف”، العالم سي عامر محفوظي كان ركيزة أساسية وأحد معالم الفتوى في الوزارة “، ” من للمنابر بعدك يا سي عامر ؟”ـ شيخ زاوية الهامل: “وفاة عالم مثل سي عامر، انكسار لمعلم وانطفاء لمصباح نور”. في جو جنائزي مهيب ودعت الجلفة يوم الخميس الماضي العالم سي عامر بن مبروك المحفوظي الذي انتقل إلى رحمة الله بعد مرض ألزمه الفراش أكثر من شهر، وقد حضر الجنازة علماء ومشايخ الزوايا من كل أنحاء الوطن، وعرفت المدينة يوما لم تعرفه منذ وداع العلامة الشيخ مسعودي عطية. لأن وفاة عالم يعني انطفاء مصباح من مصابيح النور، كان وداع الشيخ سي عامر محفوظي كوداع العظماء، ولأنه كان كبيرا فإن الحزن عليه كان عميقا، وخبر وفاته أبكى الصغير والكبير والشيخ والعجوز، والشاب والكهل، كانت الساعة الثالثة والنصف مساء من يوم الأربعاء، عندما أعلن عن وفاة الشيخ لتدخل المدينة في حزن عميق دون سابق انذار، وبمجرد أن دوت مآذن المساجد بتلاوة القرءان، فهم الكل أنها إشارة لفقدان الكبير والغالي و العزيز على كل نفس، إنه موت عالم المدينة ومفتيها فماذا أنتم فاعلون؟ شيوخ يبكون وشباب يهرولون إلى بيت الشيخ، صيحات وعيون تدمع ، أغلقت المحلات والمقاهي والأسواق، فتحت المنازل وصار كل بيت في الجلفة مجلس عزاء، فالكل يعزي الآخر لأن الفاجعة وقعها أليم في كل بيت وشارع ومسجد وعائلة، ومن هنا بدأت المدينة تحضر لوداع ابنها وعالمها وشيخها. صباح الخميس لم يكن يوما عاديا في يوميات الجلفة فالحزن تحكيه كل العيون ويرى في كل شارع، ومآثر المرحوم حكاية كل مجمع، ومنظر الجموع المتوافدة من كل ولاية وبلدية وزاوية من علماء وأصدقاء وطلبة ومسؤولين، كان سمة المدينة طيلة ساعات الصباح، وبالمقابل أثير الإذاعة فتح رحابه على المفجوعين و المفجوعات بفقدان الشيخ، تخلله بكاء الشيوخ والنساء والأصدقاء ودعاء بالرحمة وذكر لمآثره و خصاله وأخلاقه وزاد علمه ، بالمختصر المدينة صارت عزاء وحزنا وخشعت لوداع أحد أكبر مشايخها الذي أوصى أن يدفن بالمقبرة المدفون بها أستاذه الأمام سي عطية مسعودي.

علماء ومشايخ الزوايا أجمعوا على أنه لا أحد يستطيع أن يفي الشيخ حقه ويحكي مآثره، وقال شيخ زاوية الهامل: ” أن فقدان الإمام سي عامر محفوظي عزاء للأمة الإسلامية جمعاء، لا تكفيه خطبة أو كلمة لنعطي للشيخ حقه”، مضيفا أن: ” موت عالم يعني انكسار معلم وانطفاء مصباح نور”، وعن مآثره قال أن لا أحد في كفاءة سي عامر وغزارة علمه، لقد أدى واجبه ومهامه في وقت كنا نبحث عمن يرأس المجلس العلمي بولاية الجلفة، وأعترف ” أنني شاهد منذ أربعين سنة على حدث تصنيف أربعين إماما على مستوى الوطن، وكان سي عامر من بين الأوائل بجدارة واستحقاق “، و لأن المقام كان لتأبين صديق وعالم لم يقاوم شيخ زاوية الهامل دموعه، وبكى حزنا على الفراق، من جهته قال الشيخ يوسف بلمهدي مستشار وزير الشؤون الدينية؛ أن العالم سي عامر محفوظي كان ركيزة أساسية وأحد معالم الفتوة في الوزارة، متسائلا” ” من للمنابر بعدك يا عامر ؟، وفي كلمته قال شيخ مجلس العزابة الشيخ بيوض، أننا فقدنا عالما وأن المصاب جلل، داعيا الشباب أن يجعلوا قدوتهم بأمثال المرحوم مضيفا: ” أننا في أمس الحاجة إلى أمثاله وخلفائه “.

 بمسجد أحمد بن شريف صلى جموع المودعين، ومن ذات المسجد كان الفقيد يؤم بالمصلين، حيث عرفت المدينة حركة غير عادية وإجراءات تنظيمية، بعدما فاق عدد المودعين 50 ألف شخص يقودهم علماء الزوايا ومشائخ من كل الوطن وووالي ولاية الجلفة و السلطات المحلية، ليوارى التراب بالمقبرة ” المجحودة “، يذكر أن المرحوم من مواليد 1930 بمدينة مسعد في جنوب ولاية الجلفة، حفظ القرآن الكريم في صغره عن والده، ومنذ العام 1941 بدأ يؤم المصلين في المساجد الحرة والرسمية وصلاة التراويح.

في سنة 1946 أرسله والده إلى زاوية الهامل للتعلم وفي نفس السنة توفي أباه. تعرف بالإمام الشيخ مسعودي عطية عام 1947 في الجلفة، وطلب منه تعليم أولاده على أن يعلمه، فقرأ عنه متونا جمة في الفقه والنحو والفرائض وغيرها من العلوم الشرعية، أذن له بتدريس الطلبة العام 1952، وعمل مع بداية الاستقلال بوزارة التربية الوطنية. عين الشيخ سي عامر رحمه الله إماما مساعدا للشيخ سي عطية في المسجد الكبير بالجلفة (جامع الجمعة ) سنة1967، وفي نفس السنة منح الشيخ نعيم النعيمي شهادة علمية، وعين سنة 1974 مرشدا ومدرسا في بعثة الحج، تقلد سنة 1975 مهام المسجد كإمام ممتاز وقائم بدرس الجمعة والخطبة والتراويح والفتوى الشفاهية والكتابية، انتخب العام 1991 كرئيس للمجلس العلمي لولاية الجلفة، ودعي عام 1993 عضوا في لجنة الفتوى ومقرر لها وفي نفس السنة كلف ناظرا للشؤون الدينية والأوقاف لولاية الجلفة، عين سنة 1995 كرئيس للجنة الفتوى في الحج، خرج للتقاعد عام 1996، ليتفرغ للدعوى والفتوى والإصلاح بين الناس، وكان منصتا لمحدثيه وافر العلم غزير المعارف، مثل الولاية في العديد من الملتقيات الدولية والوطنية في مجال الفكر الإسلامي، وتتلمذ على يديه العديد من المشايخ، وله مؤلفات ومخطوطات عديدة منها:” تحفة السائل بباقة من تاريخ سيدي نايل “، وكتاب “الطرفة المنيرة في نظم السيرة”.                       


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة