أكثر من 80 بالمائة من عمال البريد واتصالات الجزائر ووكالة “جواب” تم إدماجهم في مناصب عمل مستقلة

أكثر من 80 بالمائة من عمال البريد واتصالات الجزائر ووكالة “جواب” تم إدماجهم في مناصب عمل مستقلة

بعدما تم تصنيفهم طبقا لشبكة الأجور الجديدة والاتفاقيات القطاعية

كشفت فيدرالية البريد وتكنولوجيات الإعلام المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين، أنه تم إدماج ما يفوق 80 بالمائة من عمال القطاع المؤقتين وعلى رأسهم عمال البريد، اتصالات الجزائر وكذا عمال وكالة “جواب” والساتل في مناصب عمل مستقرة.
وأوضح مسؤول التنظيم بالفيدرالية، عثماني محمد، في تصريح لـ”النهار”، أنه من أصل 60 ألف عامل بقطاع البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال فإن أزيد من 80 بالمائة منهم كانت لديهم عقود عمل مؤقتة في السابق، ليستفيدوا بعد ذلك من “عقود عمل دائمة”، بعدما تم تصنيفهم طبقا للشبكة الجديدة للأجور التي دخلت حيز التنفيذ في أفريل الفارط، في حين أن 2000 عامل يخضعون للاتفاقيات الجماعية الأخيرة التي أبرمت بين المستخدمين والعمال بعدما صادقت عليها مفتشية العمل والقانون الداخلي للمؤسسة.
ومن جهة أخرى، لم ينف عثماني محمد وجود حالات لعمال لم تسوّ وضعيتهم المهنية لحد الساعة، على اعتبار أن أغلبهم لم يتصلوا بالفيدرالية لمعالجة مشاكلهم بشكل سريع.
وتجدر الإشارة إلى أن أعضاء الفرع النقابي لبريد الجزائر دخلوا في حركة احتجاجية في شهر جوان الماضي متهمين إدارة بريد الجزائر بالتعسف والتعنت، والدوس على القانون وعلى الاتفاقية الجماعية المبرمة مع النقابة، خاصة بعدما تم خصم قيمة مالية معتبرة من رواتبهم الشهرية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة