أكد أن أبواب المنتخب مازالت مفتوحة … سعدان يدافع عن خياراته ويبدي تخوّفه من أرضية ميدان البليدة

أكد أن أبواب المنتخب مازالت مفتوحة … سعدان يدافع عن خياراته ويبدي تخوّفه من أرضية ميدان البليدة

عقد، أمس، المدرب الوطني رابح سعدان ندوة صحفية بفندق “الهيلتون”، تطرق فيها إلى المعسكر التحضيري الذي سيقيمه المنتخب الجزائري بمركز ليوناردو دي فينشي بنواحي باريس، الذي سيتخلله إجراء مباراة ودية أمام المنتخب اللإاماراتي يوم 20 أوت بملعب توكي الذي يبعد بنحو 200 كلم عن العاصمة الفرنسية.
مدرب “الخضر” أجاب كذلك على استفسارات الصحفيين الذين غطوا هذه الندوة الصحفية. في البداية، استهل سعدان حديثه لإثارة موضوع حالة ملعب تشاكر التي اعتبر أرضيتها سيئة جدا، من خلال متابعة مباراة اتحاد البليدة ضد مولودية العلمة التي بثت مباشرة على الشاشة الأسبوع الماضي.
“بصراحة، تفاجأت للوضعية السيئة لأرضية تشاكر التي لا تصلح تماما لإجراء مباراة دولية رسمية. لذلك، سأطلب من مسؤولي مركب تشاكر بضرورة اتخاذ الاجراءات اللازمة للإاصلاح المناطق المتضررة تحسبا للمباراة المنتظرة يوم الـ 5 سبتمبر أمام المنتخب السنغالي. أنا متخوف جدا من هذه الأرضية التي لا تساعدنا تماما لتطوير لعبنا، الذي يعتمد على السرعة والفرديات”، قال سعدان.
من جهة أخرى، وفيما يخص قائمة اللاعبين الذين استدعاهم لتربص فرنسا الذي ينطلق يوم 17 أوت، ويختتم يوم 21 أوت، فإن المدرب السابق لوفاق سطيف أشار إلى أن الهدف الرئيسي يتمثّل في تقييم مستوى اللاعبين ومعرفة لياقتهم البدنية، خاصة وأنهم أنهوا مؤخرا مرحلة التحضيرات التي تسبق الموسم الكروي مع فرقهم: “سأحاول معرفة مدى استعدادات اللاعبين من الناحية البدنية، كما سأغتنم الفرصة لمعاينة عن قرب بعض اللاعبين الجدد الذين استدعيتهم لهذا التربص، على غرار ياسف وعبد السلام. كما سأرى أين وصل اللاعب غيلاس بعد غيابه عن المقابلات الأربع التي خضناها في شهر جوان الماضي”.
من جانب آخر، دافع سعدان عن اختياراته للاعبين الذين استدعاهم لهذا التربص، مشيرا إلى أن هناك إمكانية لاستدعاء عناصر أخرى في التربص الذي يسبق مباراة السينغال إذا برزوا بالطبع خلال الفترة المقبلة. “أتحمّل مسؤولياتي كاملة فيما يخص اختيار اللاعبين. فرغم أنني أعلم بأن بلحاج وياسف غابا عن المنافسة، إلا أنني أثق كثيرا في إمكانياتهما”. أما بالنسبة للاعب منصوري الذي استدعاه لهذا التربص، رغم أنه لن يلعب مباراة السينغال بفعل العقوبة، فإن سعدان قال في هذا الصدد إن وجود منصوري بصفته قائدا لـ “الخضر” من شأنه أن يعطي قوة إضافية للمجموعة ويساعدهم من الناحية النفسية بالنظر لوزن هذا اللاعب داخل المنتخب الوطني الجزائري. في الأخير، كشف سعدان بأن التربص الذي يجري في باريس سينطلق يوم الـ 11 أوت بحضور جميع اللاعبين، بما فيهم ثنائي شبيبة القبائل دحوش وعبد السلام، اللذان سيلتحقان مباشرة من الخرطوم بعد إجراء المباراة مع فريقهم ضد المريخ السوداني يوم 16 أوت في إطار كأس “الكاف”.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة