أكد أن الدولة هي المتكفلة بالأشغال الجارية بمركب محمد بوضياف.. زروال لـ “النهار”:”ليس لي علم بالقيمة المالية التي أجّرت بها حظيرة الملعب لربراب!”

أكد أن الدولة هي المتكفلة بالأشغال الجارية بمركب محمد بوضياف.. زروال لـ “النهار”:”ليس لي علم بالقيمة المالية التي أجّرت بها حظيرة الملعب لربراب!”

كشف رشيد زروال، مدير مركب محمد بوضياف، أن مداخيل الاتفاقية التي أمضتها إدارة المركب مع ممثل مؤسسة هيونداي لتصنيع السيارات لن تخصص للأشغال الجارية حاليا فيه، بل إنها ستوجه لتسييره بعد انتهاء الأشغال، مشيرا إلى أن الدولة هي التي تكفلت بالأشغال وأن الأموال التي ستدرها هذه الاتفاقية لن تخصص للأشغال، بل إنها ستخصص لتسيير المركب.

س – بداية، كيف تجري الأشغال في مركب محمد بوضياف؟

ج – الأشغال تسير كما كان مخططا لها، هناك بعض الأمور البسيطة التي عطلتها في وقت سابق، لكن المركب سيكون جاهزا خلال شهر سبتمبر المقبل، ومن الوارد أن يتمكن منتخبنا الوطني من استقبال نظيره السنغالي في آخر مباريات تصفيات كأسي العالم وإفريقيا للأمم بملعب 5 جويلية.

س – يعلم الجميع أن حظيرة المركب تحولت إلى حظيرة لسيارات تابعة لممثل مؤسسة هيونداي بالجزائر، ما رأيكم في هذا ؟

ج – فعلا، فقد أمضينا على اتفاقية مع مسيري هذه المؤسسة تقضي بمنحهم الحق في ترك سياراتهم في حضيرة المركب لشهرين فقط، لأننا لسنا على موعد مع أية منافسة رياضية في هذه الفترة،.كما أن المركب لن ينظم أية تظاهرة أخرى وهو ما شجعنا على الاستجابة لطلب أصحاب هذه المؤسسة، لاسيما وأنهم اشتكوا من عدم وجود مساحات تسمح لهم بتخزين سياراتهم فيها، فالحظيرة لن نتمكن من الاستفادة منها مادامت فارغة. كما أن حالتها بدأت في التدهور بعد أن نبتت فيها بعض الأعشاب التي شوهت صورتها. وجاء عرض مؤسسة هيونداي في وقته بما أنه سيمثل جرعة أكسجين بالنسبة لنا، لا سيما من الناحية المادية.

س – إذا فستكون هذه الاتفاقية في صالح الأشغال التي تقومون بها على مستوى المركب؟

ج – ليست لهذه الاتفاقية أية علاقة بالأشغال الجارية في المركب حاليا، فقد ارتأينا الاستفادة من الحظيرة بما أننا لسنا على موعد مع أية تظاهرة، لاسيما من الناحية المادية، وهنا أريد أن أوضح شيئا.

س – تفضل…

ج – ليكن في علم الجميع أن السلطات العليا للبلاد هي التي أخذت على عاتقها عملية إعادة تهيئة المركب وملعب 5 جويلية الذي لم يعد على مستوى لائق من الاحترافية مقارنة مع الملاعب الكبرى.

س – وهل لنا أن نعرف وجهة الأموال التي ستدرها عليكم الاتفاقية الممضاة مع هيونداي ؟

ج – القيمة المالية التي سيستفيد منها المركب ستوجه إلى التسيير، أي أننا سنعمل على الرفع من مستوى التسيير في المركب الذي سيجدد كليا وسيكون تحفة حقيقية بعد إنهاء الأشغال الجارية فيه.

س – هل يمكنكم إطلاعنا على الجهة التي أمضت على الاتفاقية وكم هي قيمتها المالية ؟

ج – أنا الذي أمضيت على الاتفاقية بصفتي المدير العام للمركب، لكن أصارحكم أنني لا أعرف القيمة المالية بالتحديد، ما يمكن أن أؤكده لكم هو أنها قيمة معتبرة ستساعدنا في إيجاد الحلول لبعض المشاكل المالية التي كانت تعترض سبيلنا في وقت سابق.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة